BARîN GERDENA ZEYTûNê, HELBESTبارين أيقونة الزيتون، شعر

27459796_1592268887529132_2637423866220348064_nلتحميل الكتاب :
BO DAXISTINA PIRTOKê:
https://www.4shared.com/web/preview/pdf/aoppT9rLca

لقراءة الكتاب . تابع :
BO XWENDINê BERDEWAM BIKE:

– Navê Berhemê: Barîn Gerdena Zeytûnê

– Navê Daner:komek Helbestvan

– Cûreya Berhemê : Helbest

çêkirina tablûyê,berhev kirin û rêxistin: Rêber Hebûn

Alîkarî: Zekeriya Dawûd –sererast kirin: Hesen Xalid

çap: Malxana komcivîna Zanyarên Azad 10 – sibatê-2018

  • Hijmara xelekirî: 41

Hemo maf Ezber kirî ye ji nivîskaran re Mafê weşan kirina Pirtokê Ezber kirî ye ji Nivîskaran re û çapa Elkitronî Ya komcivîna zanyarên Azad re ye /htps://reberhebun.wordpress.com bo weşandina Berhemên we fermo têkildar bin; reber.hebun@gmail.com

2

اسم العمل : “ بارين أيقونة الزيتون

اسم المؤلف : مجموعة شعراء

نوع العمل : شعر

رقم التسلسل : 41

الطبعة: الطبعة الالكترونية الأولى10 شباط – 2018م

تصميم وتنسيق وتنقيح: ريبر هبونمساعدة: زكريا داوودالناشر: دارتجمع المعرفيين الأحرارالالكتروني

جميع الحقوق محفوظةللمؤلف

حقوق نشر الكتاب محفوظة للمؤلف والنسخة الالكترونية ملك لدار تجمع المعرفيين الأحرار الالكتروني

https://reberhebun.wordpress.com/

لنشر أعمالكم يرجى الاتصال بـ :

reber.hebun@gmail.com

3

*komek Helbestvan

BARîN

GERDENA ZEYTûNê

Helbest

4

NAVNîşAN NAV HIJMARA RûPELê
Pêş GOTIN RêBER HEBûN 6
BARîN BIRîNA GIRAN RêBER HEBûN 7
BARîN HESEN XALID 8
BARîN RIZGAR HISO 9
ŞEHîD BARîN ZELOX EFRîN 11
BARîN SEDRETTIN YîGîT 12
KURDISTAN NEBIYE TOBAL HEMO 13
GIRNIJîN

BARîN KûLîLKA KURDISTANê
BENGîN SULIVANî

MARAL XEZAL
14

15
ÇûKA CINETê

BARîNA MIN
NEZHET DOGAN

DILAWER EFRîN
16

17
EZ BARîN IM SEYRAN BEKO 18
KURDISTAN BARîN TU YE MURAT EBIş 19
BARîNA MIN ZEHRA XELîL 20
BARîN KOBANî BAVê OLYAR 21
BARîN KeçA SERDEMê ZEKERIYA EFRîN 22
BARîNê YARA HEBîB 24
GIYANê TE XWDAWENDA ME YE BAWER AGIRî 25
KEWKUBARA çIYAYêN EFRîNê BARîN KEVOK KUYUMUC 26
BARîNA HEBûNê CANO şAKIR 27
SIMBOLA BERXWEDANê Elî şINGALî 29
BARîN KOBANî XEBAT şAKIR 30
BARîNê BUHIşTA JIYANê LEYLA XALID 31
BARîN BêçARê KURD 32
BARîN MEHMET HACî OGLU 33
BARîN AMEDê XURSî 34
BARîN MERWAN GEDO 35

5

(pêşgotin)

di vê koma helbestan de , yê min berhev kir ji qirîn û hestên helbestvana ,diyar dibe çendî girêdana afrêneran bi xak û mirovan ti car naşke , yan qels nabe , ev pirtûka helbestî ya min xwest bi navê – ( Barîn gerdena zeytûnê ) be , tê berz kirin giyana gel û Hêrs û kela dilê wî , ji ber ku îro Efrîn bûye bêhtirî berxwedaneke berdewam , bêhtirî bajarekî kurd tê ser Êrîş kirin , îro bi xwe re ev berxwedanî di Efrînê pir wateyên bi şop û nirx bicih anî , di coşa şervanên keç û Xort de , di sersarî û vîna gelê berxwedêr de , yê serkeftinan di meydan û qadan de pêktînin , di vir me bêhtir Êş û birîna kûr û vekirî me anî ziman di kesayeta şehîda Efsanî ( Barîn kobanê ) , ya dîrokek nû ji jinê rojhilatnavînî ava kir bi gernasiya xwe , û bi riya ev kiryarên hovane yê ser wê hate pêkanîn ji komên hovan e , hat xisitin ew maskê qirêj û kirêt ji nêritiya newêrkan , ew nerîna ku jin dibîne kole û bêdeng, û tenê bû razanê û istîxwariyê , û ev têgeh jî hat hilweşandin bi çek û vîna jinê kurdistanî ,ew jinê bergeriyê dike ser ax kurdistanê di efrînê , ji ber vê jî , min dît ,wê gaveke başbe ,eger me îro pirtokek ser barîn danî , ji ber bimîne di dîroka kurdistanê yê tev şewat û êş , wek simbûla dilêrbûnê û berxwedaniya serdemê û nû vejîn kirina cîvaka sirûştî , yê karbû jina kurd bike nîşana baweriyê bi jiyana Azad û bi wate , lewre di Pakrewaniya Barîn kobanê nirxê giyanî û zanyarî civîn , çawa jin jiyana nû diafirîne digel mêr bo nasnama gelên binpêkirî were binyad kirin di kokê axa pîroz de, çawa ev berxwedanî wê bibe tîrêjek ji gelên rojhilatê yê hatî dorpêç kirin bi baskên islama tindirew û bi rêbaza netewperestî , ji ber bi riya şerê jin digel mîr , gelek têgehên tarî hatin roxandin , Barîn jî bi vê qeyrana li ser wê hatî , dema ku laşê wê bi kêrê parç kirin û lingê xwe ser wê danîn , xwya kir rastî ye nêritîye kevinşopî yê bin maskê islama siyasî xwe vedişêre , û wisa cîhana bêdeng xwe dît gunehkar ,dema xwe bêdeng dike ser hovîtiya wanî eşkere kirî , lewre îdî bi bandora cemaweran mecbûr bû vê rastîyê vexwend , ku hember vê kiryarê bêdeng nemîne , ji ber Barîn nûnertiya jinên cîhanê hemÛ ya bû , tiştê bi serê wê hat pêkanîn , bi wijdan û mafê hemû jina Hat pêkanîn , ji ber vê jî hêjaye ev xwdaya pîroz were xelat kirin bi hest û peyvê helbestvanan , ev şewata bê sînor , Barîn bû hêrsa di zengelor û gewriya de ase mayê , qet dernakeve, lê wisa Jî dergeha nû jiyanê vekir , jina şervan , jina kurdistanî, jina xwzayî yê naye spartin ..

silav ji giyanê te re barîn

bijî berxwedana serdemê ..

bijî kurdistan..

RÊBER HEBÛN

11-sibatê-2018

6

Barîn birîna giran

Rêber Hebûn

Destana me her bixwîna

cangoriyên şêr û gernas

tê nivîsandin ji dil

destana Efrîna zêrîn

hêrsa hîm û latê şil

berxwedaniya sirûştê tê vejîndan mil bi mil

ez li vir qet naçime dûr, nobedarê efrînê me

ez pelê hejîr û zeytûn yê ti carî nayê weşandin

her wisa anîn ziman, ew keç û kal û ciwan

ew lehengan Carekê gotin bi coşî

qîrkirin bahoz û tav

em evîndarê zevî ne , niştîmanin ser bilindî

azadî digel me mezin bû

ew dîroka bê regez , jê bibe şervan bi lez

çêke ferhengek ji agir

naveroka wî tenê

ew viyan û berxwedan

warê Barîn û Evista, cîgeha balindeyan

dojeha dagirkeran , têkçûna ew roviyan

ey şahîda şêre jin , laşê te laşê me ye

laşê ew axa pîroz , cîgeha cangoriyan

tu tîrî di çavê bêbextan, qîr û volkana me yî

nêritiya wan qirêjan kete bin lingê te Barîn

laşê te yê pê dilîstin gora cehş û çeteyan

laşê te digrî mirovahî ya hatî qirkirin

reş dikir helwesta cîhan , serdema bêdengiyê

şermezar kir şermîyê rûreşîyê û dirûtî yê

tozê pêlava te barîn

ji dêmê wan hêja tire

pêlava te ji olê wanî tev qirêj pîroz tire

pêlava te ji hovê tirka û ala wan rometire

lê şehîda perwer û hêja tu qirîna me yî

tu lehiya azadî yê nav xwîn û hizr û goman

navê te wê her bimîne nav dilan û ser ziman

tu her bimînî ber deman

ew birîna pir giran..

nav hiş û bîr û giyan

7

Barîn

Hesen xalid

Metirse…

Tenê tirs mêrga Rovî ye …

belengazo…

Hey pepûko…

Rebeno…

Metirse …

wê careke din …

Ew şax zîl bide …

ew zik Wê Avis bibe …

sed dê hene barînan bînin …

Qet ne sitewre .…

Her tim dize…

Hîn wê bize ?

zikek pey zikekî …

Avista pey Barîna …

Wê werin vê Qadê

Piştî mirna mirinê bi xwe …

Qet ne sitewre Ew zik

ger tu bixwazê …

xweş bikire lehingiyê

Bi lez bikire…

Tîl û şaxên zeytûnê …

Wê bibin Barîn …

Her libek zeytûn…

Wê bibe barîn …

Ji Sawîşka bi barin…

Ji bin Qadê bi barin …

Vaye werzê biharê hat…

De şaxên barîn bi çînin…

Her libek zeytûn …

û Her hinarek…

Barîne…?!

Çiqas buha be …

Bikire …?

8

Barîn

*/Rizgar Hiso/

Li ser pirtûka bi navê Barîn Tîp tîp rondikan bo te dibarîn Dest û tilî dilerizin Dema navê te tê danîn Mîna pêlên dijla û Ferat rûpel ji hev diqetîn Şehîda Koban û Efrîn Şehîda Barîn… Di goristana gulistana Rojava de Tu bûyî evîn Tu yî xwişk heval û yar Tu yî keça bi hez û vîn Te can gorî kir û bûyî Zîn Te rih feda kir ji bo axa şîrîn Tu bû yî rêhevala Newal . Avesta , û Arîn Tu bû yî bûka çiyayên Efrîn Te dilê xwe ji me re kir hêlîn Te bi hêza xwe ji me derxist Hawar …… Û qîrîn.!! Navê te liser dergehê Azadiyê de neqişî bi tîpên zêrîn Tu jiyan î , tu Vîyan î , Tu bûye Ala me ya rengîn Tu bûye berxwedaneke Serdemî li Efrîn .. Tu bû ye serhildanek germî Li Qamişlo û Kobanê Nisêbîn 9 Tu bûye destaneke hemdemî Li Mahabad, û Hewlêr, Mêrdîn Ey şehîda Barîn … Şehîda kurdên Mîtan,û lor , Arî Te ji bîr nakin tucarî Ronî da şeva tarî Wek Zîlan fedekarî Tije hêz û hêvîdarî Şehîda welatê Kurdistan î ..

10

Şehîd Barîn

* zelox Efrîn

Şîn e,,, çiyayê kurmênc şîn e .. Ş.BARÎN dilê aştîxwazan dixemilîne Ji bo me Kurdan laşê xwe diteqêne .. Can goriya Azadiyê ye Govenda zarokên Kurdan e…… keç û xort in, lehengên serdemê ne… Warê bav û kalan dixemilînin…. Bêjin lo strana bêjin dinyayê bihejînin… Dilê dijminan ji hev bixînin … Bese … Bese ji te re lê felekê îdî bese.. Dem hatiye…

Ku Kurd rojên xweş bibînin ..? Barîn, Arîn,evêste riya hemî şahiyane Û axa pîroz bi xwînê av didin….

Û Çejna azadiyê dixemilînin …….belê ez im ez Barîna dil geş.

11

Barîn

*sedrettin YÎGÎT

Kîjan bihar wè bê te dakeve welatê zeytûna, Û kîjan bayên berbangên sêwî wê ramîse rûçikê nêrgiz û Beybûna, Wêneyê te yê rûken maye li esmanê efrînê, Waye swarê azadîyê tên Di xurcikê wan da kenê di bêrîka mirinê da ji bîrkirî, Ew awirê te yê xumrî mane ji çevên aeytunî, Êdî pîrozî li ber te şermokin ey BARÎN, Di hembêza bajarekî berxwedêr da Min nalîna te xwedî kir Û wek pel ’ ekî belhewêskê min xwe birîna te pêça Ew kenê te yê mirin kuj Wek tîrêjên rojê dida koka darê zeytûna Û bêdengî ya şevê zivistanê Bi kenê te diçirîya ey BARÎN a Kobanê De bêje tu çawa rojê bi kenê xwe tîne jiyanê De serê xwe rake Qontarê çîyayê kurmênc bi gulik û berfîn a xemilîye Awirên ji çevê zeytûnî difurin Wek tîrekê di dilda diçike Û kenê te dagir dike warê şêran Birînê şevên sêwî helbesta te dinalin ey BARÎN Me digot qey ji esmana barana Dilovaniyê wê bibare Me nizanibû esmanekî stewr wê mirineke hov bibarîne Di şikeftên tarî de Govenda mirinê digirtin balçîmokên tezî Kenê li ser lêvên lerzok azadî jîn dike Û ramusanê welatekî bê nav Li ser çevên te yê zeytûnî dibûn bûka cîhanê Erê xwîşka arîn û Avesta ya xabûrî Tu buye pêt û agir li ser neyar dibarî Baz a çîyayê kurmênc Ew kenê te deynê stuyê cîhan ê ye. 12

KURDISTAN

*Nebiye tobal hemo

Bi zad û xêr û bêre Bi xaka zîv û zêre Bi şerê xwe çi şahşêre… Bi Avêsta û Barîna têre Him jine û him mêre Bi leheng û Egîdan re Serî her ber bi jore Kes bi kurdan newêre Lê ji xwe re bi kêre Yek li jor û yek li jêre Weke marê zik zihêre Çi temaşe û çi sêre Bi kuje ev kurmê dêre Nexwaşiya cînêre Bûye wek pençeşêre Her roj li me destare Dil her bi Azadiyê re .

13

Girnijîn ¤¤¤¤¤

*Bengîn Sulivanî Tuye simbola Azadîyê û berxwedanê Kiryara hovayetîya… Li ser laşê te hatîye Kirin Zeng êxiste Nav nûçeyên Tev Cîhanê. Girnijîna te simbola Têkoşîna vê jîyanê Girnijîna te azadî Jê di bare Ey Barîna Kurdistanê Keça Bajêrê Kobanê Te can deyna Ser Efrînê Bi wê qaremanîya te Çêbûn DASTANÊN jîyanê Bi girnije Barîna min Girnijîna te nîşana Her man Û vîyanê

Odense 03.02.2018

14

Barîn kûlîlka Kurdistanê ye… *Maral xezal

Oxir be delala min Evîna te bû birîna min Tuye bijî di hêlîna dilê min… Miradê te bû delala min

Îro çûna te, bi lîlandin Em ji ber te , ser bilindin Tu bûye hêviya Azadiyê Me li ber te , bejin tewandin…

Te hêvî û evîn meyand Qîrîn û hawar heland Bin destî û lorîkan qewirand… Te ji nûve hêvî li me vegerand … Barînê qade hejand.

15

ÇûKA BUHIşTê

*Nezhet dogan

Ez bûm çûkê sefereke rê dûr Ji bo evîna xwe heval wek deryakek bê serî

û bê rê û bê derî Ji bo çavên te yê zeytûnî… Stûna erd û ezman rawastiyabû ji bo min

û te hevalê vî canî Ez navegerim

lê hayê te ji hêlîna min he bî

û tu yê devê sebeta cihazê minî bukanîye vekî

bi hêdî,li hevale belevkê ez bigorî Lê desmale evîndarê minî

ku ez eşiqê wî bûm

ji zaroktî bila li ser kêla min

da ku ji te hez dikim evîna vî dilî

16

BARîNA MIN

*Dilawer Efrîn

Şev çavên xwe diqiripîne Ji ber dengê surûdên eşqê Û destanên te di hemêza xweda bi rondikan lehîyên hêrs û nifrînan di barînin… Tenê wiha di dilê meda destanên bê guneh têne nivîsandin Barîna min … di awirên çavê men da sed salên hêvîyan hatine veşartin Heya kengî wînê me bi hovîtîya xwe li bazaran derewên xwe bikujin We xweda yek bi derewan çêkirî êdî kî wê bawer bike? Carna ez jî bandikim dibêjim gelo? .gelo ma raste ewjî nabîne? Eger em bimrin dîsa em ji qirêja we xelas nabin Perçeyên laşê min rengê xwîn a min kenê zarokan ê geştir bike Û navê berxwdan Efrînê blindtir bike Gulên azadîyê li ezmanê welatê min bibarîne Mirna min hezar rengên jîyanê diafirîne di nava refên ferîşteyan da bi navê helbesta eşqa dengê Barîn û Avêsta tê ji Kobanê heya bi Efrînê tenê bi navê we helbest û surûdên azadîyê têne gotin li ser singa te Efrîna min

17

EZ BARÎNIM

*Seyîran beko

Ez bûka jiyanê me Riya Avêsta û Arînê dişopînim… Rengê sor reng û giyana mine…… Ticaran ji mirinê re serî natewîn im…. Tirs ji dilê min winda bû Evînê hestên dilê min hembêz kiriye…! Dayê li ser biskên min yên hûnandî gazinan neke .bila dilê te ji hêris û hêsrên min re bilêlîne… Lo lo lo hevalo were Were dîlana Azadiyê veke Hilma min ji jiyanê re gaze gaze…! Ezê kelha berxwedanê ava bikim û guleke sor Di xewa welatê xwe de bi çînim…. Ez sozdarê hêviyên xwe me… Ez îro çîroka demê me… Ez îro kevoka Aşitiyê me Ez îro rengê Evîndara me ……belê ez keça ser bilind im Ez Barîn im .

18

KURDISTAN BARÎN TUYE

*MURAT EBIŞH

BARÎN MEGRÎ SERBEST BE DI GORA ŞEHÎDAN DE EW ŞEVA KU NASNAMEYA KURDAN DI NAVA LEPÊN XWE DE JI TARÎYÊ REŞKIRIN BARÎN RAKEVE SERBEST ÎRO JI BO WÊ ŞEVA TARÎ Û ZÎNDAN … TEVAHÎ JÎYANÊ HER DER KOLAN HER DER KURDISTAN HER DER BARÎN HER DER EFRÎN KAL Û PÎREK KEÇ û XORT ZAROK BI ALA RENGÎN LI SiNGÊ XWE XISTIN KURDISTAN TUYE BARÎN EW ŞEVA KU DENGÊ TE HAT JI ÇEPERA BERXWEDANÊ JI EFRÎNÎYAN RE WELAHÎ WELAHÎ BÊ DENGÎ NEMA ZEYTÛNA TE JI XEWA XWE VECINIQÎ ZEYTÛN BESE NE EWE YÊ KU BÊ DENG BIMÎNE LI HEMBERÎ HÊRIŞA EW NE TUYE ZEYTÛN BAWERIM BI TE EY ZEYTÛN TU BÊ DENG NAMÎNÊ ( BARÎN ) KEVIRÊ KER JI -5- HEZAR SALAN VE BÊ DENGE JI BOYÎ TE JI XWEA XWE VECINIQÎ KEVIRÊ KAR LI PIŞTA MIN BINIVÎSE DÎROKA NÛ EFRÎN BARÎN JI KOBANÊ HAT MÎVAN LI EFRÎN DÎROK NIVÎSAND LI çiYAYÊ KURMÊNC LI PIŞTA ZINARÊ KEVIRÊ KER NEQIŞAND DÎROK AVA BIKE KURDISTAN BIÇeKÎ BIDE MIN JI AVA KANÎYA XWE EZ VEXWIM TÎME TÎME KURDISTAN EZ TÎME BIÇeKÎ JI AVA XWE DeYNE NAVA LÊVA MIN BERÎ DERIM NAVA GORA ŞEHÎDAN MALA HEVALÊN XWE JI BER KU LI KURDISTANÊ WÊ BIPIRSIN KA TE ÇI HANÎ JI KURDISTANÊ EZ ÇI BÊJIM GELO ÇI BEJIM EZ BÊJIM KU WELAT XERAKIRIN TALAN KIRIN DAYIK KAL ZAROK PÎREK KEÇ XORT ZAROK TEVAHÎ KUJTIM TALAN KIRIN ÇI BÊJIM JI ŞEHÎDAN RE GELO ÇI BÊJIM EZ BÊJIM DÎROK Û NASNAMAYA WELAT ŞEWITANDIN BIN ÇAV KIRIN !

HELBESTVAN (MURAT EBIŞH) BAJARÊ EFRÎNÊ JI GUNDÊ QEMÎTLIQ ME TEMENA MIN SALA -(1988) LI GUNDÊ QERMÎTLIQ DAYIK BOME

19

BARÎNA MIN

* Zehra Xelîl

Keça welatê min yê gula bi bîn Ewan hovan gula min birin Ser û berê wê jê kirin Tê tim hebe hey gula min Yê mîna te qet namirin …

Tu bûkek bi xeml û xêze Can gorî welat parêze Tê tim hebe li nava mebe Ji bona me tu xweş hêze … Bihna te li ber pozê mine

Rengê te li ber çavê mine Ew nalîn û qîrîna te Ticar naçê ji guhê mine … Ew navê teyî gelek giran

Wê her hebê li ser ziman

Bi terane em,

gula min Sed carî bi soz û peyman …

/ /Kobanî 2018/2/22

20

BARÎN KOBANÎ

*Bavê Olyar

Barîna nav birûmet

Barîna jinxas te Miştenûr li Efrînê

Hîn û hîn pozbilindtir kir

Barîn tu ji rûmetê bi rûmetir î

Tu DÊ, XWÎŞK û KEÇA min î

Û xwîna te yê her ji darên zeytûnan re bibe baran

Û Buharê bibişkuvîne

Tu yê bibî destanek ji nifş û neviyên wê re

Barîna jinxas

navê te ji dîroka Turkan û Ereban bi şereftir e

Û xwîna te ji ola wan dûvdirêjan paqijtir e

Tu yê her bimînî rondika di çavên me de

Ta roja serxwebûna Kurdistanê

De bilîlîne dayê bigrî û bilorîne

di guhên pakrewanên xwe de

Di dilê Arîn û Avîsta Xabûr de

bila berxwedana şaxên zeytûna te

Di guhên me de li dunyayê dengvedaneke bêdawî deng vede

Bila Li esîman qîrînên zarokên te

Berxwedana keç û xortên te

Gelên cîhanê fêrî berxwedanê bikin

Û bide nasîn çawa turk, Ereb û Ardoxan Bê namûs in

21

BARÎNÊ KEÇA SERDEMÊ

*Zekeriya Efrîn ( bavê Firîşte).

Ji bihna canê te Li ber hinasên hebûna te Çend dil û giyan … Ji xwe şerim û fedî dikirin..! Çend gul û kulîlik dipişikivin û dora xwe Dikin gulîstan….

Ji peyvên lêvên te Pênûs li xwe matmayî ye….. Ristên lênûskê xwe radikşînin ber bi xeyalên Bê dawî ….! Pirtûkeke bê ser û ber Li ber xwe dide…! Navê BARÎNA asîmanî Li ser singa xwe datîne… BARÎN…. Barîn keça berxwedana serdemê ye…!

Şopdara Arîn û Avêsta ye…. ….. Dil li ber teviziye… Barîna kobanê Meydana şêranê Nîşana Efrîna rengînê…

Vê axê çi dît û çi nedît.? Ji xwîna pakrewana avdaye….. Li ser vê xakê Li ser vê qadê Peyv xwe digindirînin Deşta Aramiyê….!! Beden û laşê teyî pak Erd û asîman hejand… Tiris xiste dilê neyaran Û dara jiyanê Diyarî kir bo me Barîna jîndar tu jînî.

********** CANGORIYA SERDEMÊ BARÎNE 23 Li ser vê xakê, dil di Rekihên bê hempade Diperpitin….! Bihna hinavên berbext riya doza şerefê datîne ser hêlana dilan…. Belê li ser pêlên hebûn û tûnebûnê çavên bedew li jiyaneke Azad digeriya…! Li benda helbesteke bê nav ditekoşe……! Û hestên veşartî dibin siya bijangên xweşik de xwe dirêse ji rojê re… Nifşeke nûgihayî ber bi tihna rojê dihiland… Belê….. Li ber siya bejina vejandî Xeyal li teşiya dîwarê demê dixist…..! Weke tayê reyhanê Zirav û çeleng xweza dixemiland…. Bi sitrana zimanê demê Awazên keça bê guneh Ji lorîkên serdemê re Dilorand…. Û weha digot : Ez keça horî û mîtaniya me…. Xemila kulim axeke pakim… Nîşana bedewiya peyvên windayî me… Surûda li ser lêvên zaroka me…. Kenê şahiya evîndara me Keça dicile û firatê me.. Giyana Arîn û Avêsta me Dîroka destanekî nixumandî me…. Pênûsa axa pîroz im.. Li ser Singa me dîlana peyvan riya nexşeya hebûna mirovên ser wexte….! Belê em çîroka welatê rojê ne .

28/02/2018

24

BARÎNÊ

* YARA HEBÎB (DIYA FIRÎŞTE)

Barînê bûka Efrînê Neviya deşta simbilan Deşta kobaniya berjîn……. Her girnijîneke ji lêvên te Mirina sed saliya kedxwarane…. Barîn ê ….. Keça dilşêr Xwediyê canê pîroz Xwe li axa pak û li her dareke zeytûnê alandiye..

Welatê min navê barîn ê Vedibêj e ….. Sembola jina serbilind Qehremana serdemê… .. Her weke Leyla qasim, Û berdêliya Arîn Mîrkan e

Dîrok xwe vedigerînê Barînê ji mal zaroka rometî…. … Her biskeke ji porê te Gerdeneke ji jiyana Azade… Ji gemrok û meydankê ye…. Destana bav û kala ye Kurda Kurdistaniy e… Barîna kobaniy e Hebûna mirovan e.

25

giyanê te xwedawenda me ye

*Bawer Agirî

Kî dîtiye hesin agir têk biriye? kî dîtiye birûsk bi destûrê şewq dide? Barîn, bû pêt û agir bi ser dijmin de barî Barîn, namûsa me parast xwe kir hezar şervan, dijmin kir parî parî… kenê te bû hêza kurdan,… çavên te bûn tîr û kevana parastinê, dilê te bû ronahiya kelecana evîndarên dahatûyê, tehma ku te belav kir ji destê bêrîvanekê hezar tas şîr vexwarin çêjtir e, tirsa û xofa ku te di dilê wan ê qerisî de çand dê ji wan re bibe ardûyê mirinê û wan roj bi roj, kêlî bi kêlî bihelîne û bişewitîne… tu bûyî xeyalê cejna zarokatiya me, di nava ew qas keftaran de te navê me, hebûna me, namûsa me, canê me, xeyalên me û şabûna me parast… giyanê te xwedawenda me ye îdî em minetdarê kenê te yê ji me re bû jîn in…

26

KEWKUBARA ÇIYAYÉN EFRÎNA RENGÎN Barîn

*Kevok Kuyumcu

Kewkubara çiyayén Efrîna rengîn

Navé te pîroz e

Dé em her te bi nav bikin bi serfirazî

Lew te Stemkariya cehş û hovan

Ne pejirand

Û li himber bê dadiyê

Te şirhikên bajarî xeftan û çemçem

Ji bejna xwe danin

Û te ber kir cil û bergên azadiyê

Barîn

Kewkubara çiyayên Efrîna rengîn

Lehenga pakrewan

Şehîda ezîz

Tu gor bihişt û nemirî

Li her hêlên cîhanê

Keç wê bi navê te bêne bi nav kirin

Û fenanî taviyên biharan

Dê bi ser dijmin de bibarin

Û bişkînin nîrên bê dadiyê

15.02.2017

27

Barîna Hebûnê

*Cano Şakir

Keska xwîna laşê te ji dilê darên zeytonan diherike,… Were Barîna jiyanê , Ku bêhna jiyanê ji kenê te tê, Were ta ku te binvîsim! Were ta ku te bikim romana vê serdema teyî zêrîn, Were ta ku êşa diya te ji dîroka kore û lal re vebêjim, Were ta ku te bikim helbesta efsanewî û li ser rûpelên çav koriya demê te bikim navnîşana helbesta nûjen, Were ta ku pênûsa xweyî zuha bi xwîna teyî kesk tijî pesindayîn bikim!

Were te ku çerxa şoreşê bi navê te bi reng û bixemil bikim, Erê were û pişta xwe nede xatirxwestinê ta ku sînorên destana te bi dengê teyî berz ava bikim Îro bilêvkirina navê te baohz û tofanan bi ser serê wan de dibarndin, Îro neyarên mirovahiyê kêlîkên xweyî têkçûyî li ser wî laşê teyî pîroz dihijmêrin! Îro merovahî li pêş van dîmenan kore, Mal gelo merovahî hîn maye? Îro gurzên peyvan di destana navê te de li peyî şopa te dibezin û diherikin, Îro di şewata peyvên vê helbestê de navê te ji ferhenga di bin baskên xwedawendan de dibare Barîna sertaça hemî jîn beran, Îro navê te mîna stêrka geş bi ser goristana dilê Kobaniya dibare, Îro hemî peyv û helbest xwe bi keziyên te re dihûnin, Li asoyên xwdayê Efrînê raze Barîna xwedawendên bê çav, Li ser baskên firîşteyan di ezmanê Ahoramezda bilind bifre Barîna agir û rojê, Di hêlîna jiyanê de destana wêrekiya te di hêlîna Arîn û Avesta ya ser demê de ava dikim, Min li pêşberî zorbaziya destana kenê te nema karîbû xwe rabigrita, Li pêşberî cenga te min nema karîbû tîpên ji ferhnga tirsê di rûpelên dîroka te de binvîsî ye, Çîroka navê te kelhên zilmê li ser serê celadên ser demê de dihêrivîne, Sirûdên ji devê çeka te hildibin bagerên mirinê li dora neyaran dipêçe, Navê te sînorên welatan di dilê xwe de hiltîne, 28 Çavên te êşên bindestan di kûrahiya xwe radzînin, Te peravên jiyanê bi awirên xweyî efsanewî parastin Barîna jiyanê, Himbêza dayîkên dilsoz ji hêviya xewna te tijî azadî bûne û bi ser neqşeya welatê rojê de dibare, Li ser sînorên westiyayî yê welatên min navê te li ser sorih û bircan bi tîpên pîroz tên nivîsandin, Li bin siya darên çavên te karwanên azadiyê zarokê deşta qelişî û zuha av didin, Û… niha Xwîna teyî kesk darên zeyton û hinran avdidin, Û… Şitl û şaxê darên jiyanê li ber gora te ji nû ve wê kad didin,

03.02.2018.

29

Simbola Berxwedanê

*Elî shingalî

Simbola Berxwedanê Tu hêvîya jîyanê Baz, Piling û Şêrî Ji bo man û nemanê ————- Keça Kurda RojAva Ji bîrnakin tolhildanê Xakê bi xwîna te avdin Li dewsa tavên baranê ———— Bi hezaran keçên wek te Hene li Kurdistanê Li Şingal û Mehabad Li Efrîn û Kobanê ———- Barîna Kurdistanî Gula baxên kobanî Li meydanê şervanî Hezar rehme li wî canî

30

Barîn Kobanî

*Xebat Şakir

Barîna zeytûnên xaka pîroz

Barîna ji hinavê gelê berxwedêr

Te bi laşê xweyî pîroz xunava azadiyê

Ji çar perçeyên buheştê re şand,

û bi vîna xweyî ji pola serê me mîna dera herherê

Li zeviya xîretê şipiya hişt,

tu buyî gul

tu buyî Zeytûn

tu buyî dibistana xîret û berxwedanê

te bejna xwe bi çiyayê zetûnan re pîva keça rojê.

Te navê xwe li ser perdeya hiş û dilê mirovatiya azad nivîsand

Tu buyî Barîna kesk ya ku rihê xwe ji zeytûnê digre,

dengê ku ji hinavê berxwedanê diqîre û

Lehenga destana çiyayê Kurmênc ya serdemê û

li asîmanê welatê rojê buye keskesor.

Îro me 33 zeytûn ji destana te hijmartin

33 gul di beçê azadiyê de çandin

Rihet raze stêra berbanga azadiyê

Aşê berxwedana serdemê bi vîna te digere û hevalên te hîn jî bi coş di govenda serdemê de milan dihejînin,

Silava li civata mezenên berxwedana serdemê

Evesta Xabûr û yê din bike, va vîna we bi ser dikeve û bîna we ji xaka zeytunê difore û zarokên Efrînê navên we li ser tîrêjên Rojê nivîsandin,

li ser pelên zeytunên Efrînê kolan û

li ber siruda serdemê ya ku we helbesta wê afirandibû ber bi serkeftina herî mezin ve di meşe.

Barîna welatê rojê

Îro canê teyî pîroz buye sembola berxwedanê,

buye tabloya ku mirovatî bi şanazî li ber bisekine

buye rû reşî û serşorî ji bo neyaran, ha va navê te di pirtûka dibistana zarokên rojê de hat nivîsandin.

Rihet raze Barîna berxwedêr

Vîna te li zeviyên zeytûnê bi ser dikeve

Qîrîna te di kerika guhê neyaran dibe atom û di teqe û ji bo me dibe hermonî û dîlana şoreşê li ber digere.

Barîna zeviya zeytûnê

Barîna Kobanê lehenga çiyayê Kurmênc

Barîna xunava azadiyê

Bi te mirovatî şipiya ye û şipiya bimîne.

31

BARÎNÊ BIHUŞTA JIYANÊ

*Leyla Xalid

Xwedawenda erd û asîmanê tu pîroz î… Qîrîna mirovatiyê Hebûna eniya rûmetê barînê keça deşte sirûca ber bext…! Sing pola Bejin zirav mîna çiqilên zeyîtûnê lê barînê… Barînê nazdar û narînê Birîneke bê dawiyê.. Qîrîna zarokan e Hawara dayîkan e Destê neyara dişikîn e Weke Kurdistanê laş bedew û rengîne… Dilê dujiminan parçe parçe dike … Belê welatê rojê neke girî Dayîka dilkovan bilêlîne Xwedawendê hilîne Mizgîniya serfraziyê ye Li wê derê xezaleke dûr hatiye …. Simbola jiyanê ye Barîne xweşika Avêsta û Arîn mîrkanê ye.. Min di nava xilmaşiya hembêza deşta Efrînê de dît…. Belê di nava şax û milên zeytûnê de dimilmilî ser deşta Aramiyê û li aliyê dîtir min dît zinarek dihilgire çek û ber singa wê li benda giyaneke vejandî bû ku ber bi jiyaneke Azad bihelin Tu bû dilê welatê rojê Bûka Kurdistanê Barîna hêja .

32

Barîn

*Bêçarê kurd

Barîn ji şaxa zeytûnê?

Tayê porê te ji sîratê

Ez te nadim bi fîrqatê

Termê teyê ku li qadê

Jê bigrim xweş îbratê!

Bila cîhan te bibîne

Xweş ibretan jê bixwîne

Teres ku arê hilîne

Bû nîşan li axîretê?!

Keko negrî ev normal e

Mi!can daye bo heval e

Ta nemînî kerr û lal e

Hêdî bes xew li te natê!

Bi saxî ev can bi sam bû

Li kesên wek wan heram bû

Hîro ji pîsan eyam bû

Ev kiryar ji ola wan tê?

Ev tev mirîdê umerin

Ew dijminê pêxemberin

Wekî hecac lawê kerin

Xweda ew dan ji leinatê!

Ez çi bêjim bê wate ye

Zendevîsta min bi xwe ye

Hewremezda banga me ye

kurdo!bike taqîbatê!

Kurdo!ev cara dawiy e

Dest bi hevdin zû reviy e

Va di gêjgerînk wer biy e

Çi lewazin rev li wan tê!

Çiyayê lêlûn pir hêsan e

Pir bi same ciyê şêran e

Miştenûre li pişt wan e

Bang û meded ji xweda tê!

Barîn ji çiqla zêtûn ê

Li wan wek arê êtûn ê

Ji avesta da mizgîn ê

Koletî bê wate hatî

33

” BARÎN

*Mehmet Hacıoğlu

Te şêrîn bişirînê Pak û şepal

û narîn Bêwext te ji Efrînê Barîn

te mal kir barîn

Jinşêra

dil ji pola Kabûsa hovên çola

Bêçar ket dest

Moxola Nazikten kirin

Barîn Tu kulîlka devbesta Rêhevala Avesta

Rûmeta me bindesta Şemala şevên tarîn

Şînkevoka rojava

Ji bîr nakin ti gava

Te agir da

hinava Disoje nabe sarîn .

34

Barîn

*Amedê Xursî

esmera min ya xwînşirîn

keça min ya ji Têlîzeyneban bedewtir

tu yî Xwişka min ya ji hinguv ê nanikan Şirîntir

tu yî Diya min jî

kurman pêsîrên wê xwarin

ew jî tu yî

Hela di riwê min de bigirnije

bimizice bera xwêzî ya xweda di gewriya wî de ziwa bibe

xwedawenda qeşingyê yî tu bedewa bê hempa yî

tu cêryên te ne hemî periyên buhiştan cêryên te ne

Belqisên kotiyên Sulêmanan

Zuleyxayên nemêrê ha zenûbyayên hemî serdem

û biyabanan Sara Xelil cêrya te ye

Kilyopatra Monalîzên hemû serkidûmên welatên rojava Eştar

tu yî Sadrîmos jî nîvkuştî ma

û cardin jiyan bê ve rapelikî Leyla Qasim bû

ji waheye ku kuştin waye cardin

tu yî Heyv tu yî Roj Behrem Bercîs

û her neh kewkebên din Gerdûnê cêrya te ye

Gulên berberojkê hêviyên min in û Kurdistan tu yî .

35

Barîn

*Merwan Gedo

Arîn Avesta Barîn Girî we kir girnijîn Birîndar jî dikenin Mirin jî va bûye jîn Barîn nameya rojê Kenê lêva bişkojê Ew mirinê nas nake Dijî wek paşerojê Sawa termê wê şêr e Li ber neyar sawêr e Sawêra wê bû şervan Çek jî li ber bê kêr e Bi kêr nayên tank û top Li ber sawêr bûne şop Ji germa dilê Barîn Derya xema bû dilop Sawêr û Reşkê Şevê Berê rojê dan şevê Rê û şop jî windabûn Berê dijmin ket revê Çete wekî dilêra Rahiştin şûr û kêra Destana herî mezin Cenga himber sawêra Ji bo Efrîna ciwan Laşên bê can ser hildan Du (2) caran xwe kir şehîd Bijî bûka Kurdistan .

36

مجموعة شعراء*

بارين

أيقونة الزيتون

شعر*

38

رقم الصفحة الاسم العنوان
38 ابراهيم اليوسف مقدمة
40 فرحان كلش بارين ابنة الوجع
43 ليلى مقدسي بارين
44

45

46

ماريا كبّابة

غياث برازي

بنار كوباني

بارين شهيدة عفرين

بارين

بارين

48 ياسر عبيد عثمان بارين كوباني
49 رودر أحمد بارين
50 سيران بكو بارين عروس الزيتون
51 مصطفى أوسي بارين الجرح العميق
53 فيروز رشك الملائكة التي تمتهن ضحكتك
55 عدنان شيخي بارين كوباني
56 هجار بوطاني عذراء الوطن
57 نارين كوباني بارين وجع الأرض
58 فيروشاه شيخموس بارين عفواً
63 ملك علو رقصة غياب قانئ
64 سهام حسن كوكب القداسة بارين
65 غيفارا معو أيقونة الزيتون
66 خمكين خليل بارين عروسة كوردستان
67 فواز خليل بشار بارين
68 أسامة عبد الفتاح بلادي
69 ياسر خلف بارين
70 جان بابير حكاية دم
72 صالح بوزان لن يمروا
74 بانكين جلنكي بارين
76 ريبر جينجق بارين
78 أحمد زكي صرخة نداء
79 خليل ولو بارين والموتى الكثر
80 82 نسرين عبدو عبد الفتاح نفاتي بارين زهرة كوردستان موت من أجل قضية ما

38

مقدمة

في بارين كوباني* *تلك اللبوة التي كتبت قصيدتها

إبراهيم اليوسف* كيف لاسم ما أن يرتقي إلى مقام شعريته وأيقونيته؟ هكذا سألت نفسي، وأنا في حضرة روح سفيرة عفرين: بارين كوباني، التي استطاعت أن تهطل في أربع جهات الأرض. أن تكون ضيفة كل قارة في العالم. كل بلد. كل مدينة. كل قرية. كل شارع. كل بيت، أصدقاءً، وجمهراتٍ من النظارة، وأعداءً أيضاً، تقدم هويتها، خريطتها، صورتها، أبجدية لغتها التي تؤسسها ذراري جبال، وأنهار، وينابيع، وسهول، وسموات، وآفاق، وأسماء شهداء، ورموز، ليتردد صدى أحرف اسمها على ألسنة هاتيك الجهات كلها، لغةً لغةً، ضميراً ضميراً، وجداناً وجداناً، تسر سورة إنسان عالي القامة، ووطن شامخ يئنُّ تحت جراحاته منذ أول تغريبة تاريخية، بعيداً عن رايته القوس قزحية، بعيداً نشيده. ومؤكد، أن الإجابة عن سؤال كهذا، حفر لذاته رمزيته على صخور ذراري جبالنا الكردية، لتسلس، لأن ما قدمته لنا بارين كوباني منأوراق اعتمادفي أفئدتنا، وخوافقنا، وأرواحنا، لكافية للتعريف بها، لتكون بذلك أطلس جغرافيا، وتواريخ، وقضية، وحلم، وبوصلة طريق إلى اليقين الذين طالما قرأتْه، وصنواتُها، وأمثالُها، من أبطالنا، وبطلاتنا، على امتداد حدود خريطتنا الذبيحة، السليبة، والمصلوبة، التي انخرطت هذه الَّلبوة مع سواها، من أجل استعادة الروح والحياة إليها، من دون أن تأبه بالضريبة التي ستدفعها، سيان إن رخصت، أم بهظت، شأن موكب السابقين عليها، والمواكبين لها، واللاحقين بها، في دورة لن تنتهي، قبل أن يتحقق حلم هؤلاء جميعاً، في استعادة عافية ضالتهم، التي يقتفون أثرها جهة تلو أخرى، إلى أن يتحقق كل ذلك. بينما كان العالم أجمع يتابع تفاصيل العدوان الطوراني، المدعوم بجمهرات وفلول المرتزقة، سريعي الاستجابة لنقل البارودة من كتف إلى آخر، وهم يترجمونإرث الضغينةبحق الكردي، عبر أشكال ما بعد الإرهاب جميعاً، من خلال توجيه حمم نيران قذائف الطائرات والدبابات على مكاننا وإنساننا، في محاولة لحرق أخضرنا ويابسنا، في آن، ناهيك عن ذلك الخطاب الإرهابي الإبادي، لكل هذا العدوان، ظهرت لنا بارينوهي هنا الرمز المعمم، عبر ثنائيتي: الصورة والصوت. صورتها، وهي مسجاة، أرضاً، مخضبة بدمائها، بعد أن تم التمثيل بجسدها، عبر عنف ذكوري، افتراسي، ذئبي، مقابل حوارية صوتية، عدوانية، متشفية، متوعدة، مستمرئة لانتهاكاتها حتى بحق دساتير الحروب، وأخلاقياتها، لتترجم لسكان العمارة الكونية مدى وحشية أعداء بارين. أعداء إنسانها، ومكانها، ليس كمنفذين مأجورينفحسبوإنما كمخططين لهذا الحقد، ممن ينتمون إلى أكثر من لغة، وثقافة، لا هاجس لهم إلا محو وجود الكردي، بغرض استكمال السطو على فردوسه الأرضي، وتحويله إلى جحيم يشبه عالم ضغائنهم وأحقادهم وثقافتهم الكريهة. إن بارين التي حددت خيارها، وهي تنبري لمواجهةما بعد الإرهاب الداعشيمع رفاقها، ورفيقاتها، بل مع الغيارى من أبناء شعبها، إنما انطلقت من ثنائية فكرتها ذات البعدين الإنساني والقومي، المتوازيين، بل المتلازمين، المتوائمين. إذ إن هؤلاء القتلة، المارقين، عابري القارات، ليسوا في صميمهم إلا أعداء للوجود الآدمي كله، ناهيك عن أن إنسانها. إنسان بارينلهو الآخربلا مراء، على رأس هذه القائمة. على رأس قائمة مخططهم، ومطلوبيهم، لذلك فقد دافعت عن كوباني، إلى أن تحررت، من دنس هؤلاء المجرمين، بعد مقاومة باسلة، لفتت أنظار العالم بأسره، وتعرف العالم بأسره على هذه الملحمة العظمى، ومن بينها بعض الأسماء العالية التي قدمت أمثولات، ودروساً في هذا الميدان، حطمت أرقامسجل غينيسالمقاومة، بما ساهم، ومن جديد، بالتعريف بالكردي أياً كان تصنيفه العسكري، أو مسماه، في الخط الأول لمواجهة أشكال الإرهاب كلها، سواء أكان ذلك في: شنكال أو في كوباني، وغيرهما، ليكون

39

صانع معجزة البسالة، والتضحية، والنصر، في الألفية الثالثة، بلا منازع…! بارين كوبانيابنة عفرينوالتي يعني اسمها الأولبارين“”العويلبينما يحيل اسمها الثاني إلى مدينة كوباني الكردية التي سجلت بطلاتها و أبطالها الذين ذادوا عنها ملاحم عظمى أدخلت اسم هذه المدينة الصغيرة إلى قلب خريطة العالم الذي راح يتابع أسطورة مقاومتها، بإعجاب كبير، لتكون بارين سفيرة عن هؤلاء اللبوات والليوث، وهوما جعل قتلتها يقدمون بأنفسهم أعظم شهادة لها، من خلال إمعانهم في التمثيل بجسدها، لأنها لقنتهم أبلغ درس مرير، من خلال مقارعتهم، على خطِّ النار الأول، قبل أن تكتب مصيرها النهائي، ليقدم هؤلاء القتلة، الإرهابيون، على جريمة تنكيلهم بجسدها، وليقدموا بذلك، صورة عن مدى تأصل ثقافة الكراهية والانتقام والتجرد من أبسط القيم الأخلاقية المتعارف عليها، عبر التاريخ، في نفوسهم المريضة. حدث النيل من جسد بارين كوباني كان له أثره لدى المبدع الكردي: موسيقاراً، ورساماً، وكاتباً، وشاعراً، إذ تم تناوله من قبل كثيرين، عبر وسائل التواصل الاجتماعي، كسابقة، صاعقة، أليمة، استثنائية، وكان للشعرباعتباره الأسرع تفاعلاً مع الأحداثحصته الواسعة في هذا التناول، من قبل كثيرات وكثيرين، وإن كانت نصوصهم ستتباين، تكنيكاً، وعمقاً، إذ ثمة من كان تفاعله جد مباشر، مقابل من قارب نصه من هذا الحدث العظيم، ليكون للشعر صوته المدوي في مواجهة آلة الحرب التي نالت من عفرين الإباء والشهامةمن جهةوكوثيقة إدانة إبداعية لهذه الجريمة النكراء التي تشكل عاراً لكل من خطط لها، أو نفذها، أو ألب عليها، أو سكت، أو صفق لها، على حد سواء، ليتداخل الرمزان: عفرين الجبل الكردي وبارين القامة المقاومة. ثمة ما أريد أن أشير إليه، وهو أن الشعر إذا كان سريع الاستجابة للتفاعل مع أي حدث، فإن هذا التفاعل لا يبلغ ذروته مالم يتم التزاوج ما بين هذا الحدث وفنيته العالية، وذلك لأننا تجاوزنا تلك المرحلة التي يكون فيها الشعر مجرد تأريخفحسببل إن ذلك القصيدة التي لا تجازف بأدواتها الفنية، كاملةأياً كان عالمهافهي القصيدة التي ترتقي إلى مستوى الحدث الكبير قادرة أن تكون وفية لهذا الحدث، وإن كان لحضور الحدث شعراً شروطه الخاصة، كما أن لا قصيدة يمكنها أن تغدو كبيرة بمجرد اتكائها على الحدث الكبير، وإن كان حسبنا، أمام مجموعة من نصوص تناولت هذا الحدث العظيم هو أننا نستقرىء الصعقة التي مست أرواحنا جميعاً، فأشعلتها، وأججتها، وقد كان لكل من تناول الحدث فضيلته، بما يدل على إنسانيته، ووفائه، وصدقه، ومأثرته في حساسيته الإنسانية..! لا أريد أن أتحدث عن النصوص التي تضمنتها دفتا هذا الكتاب، باعتباري لا أبغي مصادرة حق حرية المتلقي في التفاعل معها، وتقويمها،على طريقته الخاصة، لأن مثل هذه المقدمة لن تكون إلا مجرد مفتاح أول، إلى عالم هذه المجموعة من النصوص التي كتبت بأقلام كثيرات وكثيرين من الناصات والناصين، ممن هزتهم الجريمة الشنعاء، وجاءت نصوصهم شاهدة على فظاعة الانحطاط الأخلاقي لهؤلاء الإرهابيين، ومن وراءهم، ولتكون شهادات في عظمة هذه البطلة الكردية التي تحولت إلى أيقونة كردية عظيمة تتواءم مع جبال عفرين، وكائناتها، ومكنوناتها، وأشجار زيتونها، وسمائها، وترابها، وحجارتها، ووديانها، وأنهارها، وينابيعها، وأطيارها، باعتبار كل هؤلاء و سواهم ممن ينتمون إلى هذه الخريطة. إلى الكردية، وكردستان، ليسوا إلا درايا لأحقاد وضغائن من فطموا على ثقافة الكراهية. ثقافة إلغاء الآخرلاسيما الكرديمن مسرح الحياة، كشأن متوارث، كما فضحته بارين التي تصلنا رسالتها، عالية الدراما، تترى، كأعظم قصيدة، وأعظم رواية، وأعظم فيلم سينمائي، أو أعظم مسرحية، وأعظم أسطورة على الإطلاق…!؟

22-2-2018

40

(بارين ابنة الوجع)

فرحان كلش*

وقف الجبل يستظل بها والمنارات المرمية في اتجاه القبور مازالت ترتاح على جانب جسدها الأسمرووقفنا نحصد معها الحصى الجميل من جداول الدم ونرقد كأحلام الطفولة بالقرب من صوت الحزانى بارين كمتعبنا وكم هللنا لإنتصارات الآخرين علينا وكم بقينا في حروبهم أرقاماً بلا أسماء وها قد بتنا نهز أحجارنا لتستفيق وأشجارنا لتعلو أكثر وها قد مد الشرق سكينه إلى زهر النوافذ ومد الغرب خرائطه نحو جسدك العاليلا كما يتخيلون وأنت تمسحين الغبار عن عينيهما يا مطر اللحظة وترشين على فيههما دماً ليستفيقا من غفلة التاريخأو ربما وأنت في رقدة الحياة تمدين إحدى يديك 41

إلى أعماق دجلة والأخرى المتلهفة لمسح الجراح إلى قلب الفرات وقد تجمعت حولهما أسماك المسافات المسكونة بالصمت تمتص دمك الأبيض إلى غابات الفَراش وعيناك تحدقان نحو السماوات خراف النوم تقفز على قوس قزح من ألوان العيون لا تترك نجمة واحدة دون أن تلمسها بقدميها الحاملتين برسائل الفجر والنهربارين ياطفلة الربى ارقدي لا كالموتى إنما كسعفة على بوابة النصر لا يعرف أحد ماذا تعني وماذا تغنيحلمتي أن تعودي سريعاً إلى أمك الواقفة على مفرق الحرية لتصلي على ركبتها تنادين حبيباً لك من بين بقايا الرصاص المسافر وحلمنا معك أن نمد شفاهنا إلى يديك الجميلتين كما كنا نفعل ونحن صغار مع كف الشيخ الكبيرولكنك عدتي مجلجلة على ورق الزيتون تغنين وترقصين كما الحمام الأول القافز من مركبة نوحوفي جيبك قلادة للصلاة الغائبة على أرواحنا 42 نحن أشباه الموتى زيك العسكري بلون الزيتون تقصده العصافير التائهة في الغفلة وصورة لأول أسير من الرفاق وهو يعتمر قصائد البؤساء تنوس أمام عينيك عدتي تقفزين في فرح: أريد أن أشرب ماء وأن أستقبل الضوء سريعاً كما كنت أفعل أريد أن أرتاح من هذا الليل بكاؤكم يعيق صلاتي على الوطن وسواد دمعكم يزلزل جرحي لا تحزنوا هكذا فنحن أوتار الحرية اعزفونا جميلاً ليرتاح الشهداء أكثرلم يبق لي إلا أن أضمكم إلى صدري وأسمي صغار الأسرى والجنود الذين تنتظرهم زهراتهم الآدمية باسمي لتقول السماء: ما أسعدني فما زال من كردستان نسر يطير… ..

43

بارين

ليلى مقدسي*

رمز للعذارى الشهيدات

بانت بارين

تمندلت بمنديل وطن

خنقت دمعتها وادا للجراح

لم تغزل ثوب زفافها بخجل البياض

لم يستحم الفجر بعطره

ترصع خمارها

بقنابل الارجوان بارين ياقديسة الشهيدات

أنت الاقوى

أنت القرار

قبضة يدها وطن أو زوال صار دم الظلم من عدو جهام

يفجر الاشلاء

صار شريان دمها قرار

سأختصر بطولة الرجال

مزَّق العدو جسداً في دمه شريان بطولة وفداء

بوركت بارين الثقة

قوة الإيمان

فناء الأعداء كفاح

أمي لاتبللي جراحي بدم الحزن

أنا شهيدة حرية توجتها

بشقائق النعمان أصابعي حناء انتصار اصنعي من ثرى روحي

أرغفة للجياع

جسدي اشتعل بزخ الرصاص

أنا بارين ياأمي أشعل دمي قنديلاً مخضلاً بدم الأبرياء كفني بحفنة بغار النار هي شريان وطن عريق في خبط العدو الضال

لأجل الوطن أنا المستحيل

أنا الأعصار في هذه الوطن الجريح

خرت نجمة شهيدة

شعت ضياء

عليك السلام

أيقونة خالدة في وجه الغزاة

44

بارين شهيدة عفرين

ماريا كبابة*

نادت..أشلائي.! سقطت لتودع تراب عفرين.. من قلب وطن حزين! من مكان ليس هو من طين سقطت لانها رفضت الأنين أرادت أن تحمي أشجار الرمان و الزيتون وضحكات الأطفال الحالمة وبسمة أمهاتِ متعبات حملت وردة ..ومشت حملت كتاب أشعار حملت كفنها ومشت فإذا بغول عثمان.! يلوح لها بالسيف بالسكين لم تخشى من سيف مسنون ولا من موت محتوم ونادت ..أشلائي صرخة ..عذراء..

سقطت شهيدة عفرين

45

بارين

*غياث برازي

ملتُ على جرح أضمده

بارين : أنت الحب و المطر 

أنت بقلب تحدثه الأماني 

ترى

من أين يبدأ و يرفع العتب

كيف تتخثر قامة بحجم الكون 

و ينحر العوام

كيف تسيح الأحاديث و تندثر 

و رأس الحسين في قلبي أهدهده

و نار ابراهيم تتقد

َو لبعد أنفه المجدوع لا ير 

سوى زمراً من الحقد و الغل و التنكيل

نعلٌ لعينيّ الخليفة 

و حذاء بفمه

و رمل و جمر في رئتيه و معول.

عار يعم المدينة 

عار يلف الصمت و يسري 

من أقصى الشرق لأقصى الغرب 

و من شمالك يا بارين

ستشرق الشمس 

و تكتمل.

46

بارين

بنار كوباني *

اعبري بارين اعبري بعورتك المتطاولة على رعاف ربٍ مأفون لا تندثري بوميض الذهب من سنابل كوباني لا تتسربلي بأبيض الأقطان ولا سندس الزيتون فها أنت تزفين بقرمزية المجد تخطين الخيلاء بناصية تستقيم بل تصلب اللاهوت قرباناً لأناشيد الحياة لا تنجلي بارين بل تجلي زغباً لميلاد ماد وميتان اخلعي انكسار القصب في ذاكرة آذار وارفعي حواجب الكروم ساريةً لتاريخ خدّج لتوه انبلج بارين ترابنا الذي ماكان تراباً بل ردماً تكتَّل فوق مضارب السفَّاح ذاك المجثي صفراً على شمال السور هاهناك كالنمل الأحمر ينحدر بخبث سلجوقي يقسمه على أكباش تتناوح على مدار الخدر بتمام قداسته .. يخمِّش بهزائمه سرادقات البنادق المحشوة برصاص وحيد.. رصاص ينصف صرير حناجر أمةٍ ما فتئت تصدح بحلمها الشريد آنيئذ كان للكردي وكانت لأوقيات دمك بارين ولمجامر دمه مآذن تدك مواسم علوجٍ ما ألِفَ عاج الأبراج وقلوعهم الواهية ُرهِطت من مِزَق اللعنات آنذاك كنت تيتةًَ كوبانية تقاسم شدوك ، سمان عفرين الأبية أم هناك تندت جفون المارمارون وهي تكشف نوازل الغث المترامي على تخوم ليلون تموثقت مغازي الاكتمال على شماء كرداغ الملتبس أثلات بلوطه سياطاً على جنبات الطغيان حيث الإيثار يأخذ شكل الاعجاز مابعد فزاعات قش لو أمكنها لقاتلت معك جنباً لجنب بارين .. لامتلكت حنكة الفتية في حقول مقتلة وشيران ولامتدت لهناك حيث البقاء وأنت .. و الآلهة تطرز عباءاتها الجديدة من أديم الشبان .. حيث لا تزال الميتانية صرفة المسرى واضحة الاتيان 47 مكدسة بتراتيل هوريوشيرواوتسابيح الأمهات أنصالٌ تفثأ عين الرحمن وذاك الآنادولي لازال ينقِّب عن موطئ قدم مهشم في المداخن والأقنان هيهات ،هيهات ،. فها هُبابهم أُذرِيَ بخطاوي قرائن العنقاوات أفيستا ،جودي وبارين وزيلان – … القابعات القابعون على مياسم الليمون والزيتون كالطود العتيد والحمأ المسنون التقطي أصوات العالم في شهقتك الأخيرة بارين واسكبيها في مسمعي الارض وسماء لا تُعوّل اصرخي بملء الشقائق في دمك : ؛عودوا ادراجكم ايها الباغوون عودوا حيث طرابيش المماليك تقيم عرائس الذل فوق يافوخ من تصفح الآيات هرجاً عودوا حيث قونية تلعق قيح المارة /آفسوناً/ لأكفال عرقها الآثم عودوا فعظامنا هنا تسيج ترائب شمس لا تدرك الافول بل توثق الرفول ………..

48

بارين كوباني

*ياسر عبيد عثمان

أنا بارين كوباني عروسة ُ أرضِ الزيتونِ شهيدةٌ أركعتْ قاتليها سأعتَرفُ لَكمْ منذُ هذهِ اللّحظةِلنْ أنتظرَ صيحاتِ القدرْ سأزرعُ بدمي شجرةً أسقَطتْ المطرْ لِتروي بِظلالها أرضَ الزيتونِ المُعطّرْ سأدونُ للتاريخِ ما سَتفعَلهُ ابنةُ القمرْ بِروحِها تَفتَدي أرضَ وَطنِها و الشجرْ سأقصُ للسماءِ أنّي من أمةٍ عظيمةٍ حرةٍ في البطولةِ تُضربُ عنها أمثالاً و عِبرْ أنّي من أُمةٍ عزيزةٍ تكسرُ إرادة من ظلم وتجبرْ أنّي ابنةُ الكُردِ تتحدى الموتَ إنْ حضرْ أنّي أبنةُ كوردستان و من ينسى فليتذكرْ ابنتكمْ الشّهيدةَ بارين ابنة كوباني وأغصانَ الشّجرْ ******

51

بارين

*رودر أحمد

صمت العتمة الباردة الهواجس الدامسة ليالي الحياة المثقلة بالتعب افتعالات الوقت الآسنةالرغبة التي لاتنتهي صدى ملايين الحناجر الهاتفة على ذرى العالم المعاق صدى ارتطام الوقت المتثائب بقلب ينبض ابتسامة وارادة بارين كوردستان إرادة الله المحتومة ترسلها ملايين القلوب المناجية ملايين الألسنة والأيادي والأحلام المتعبة على مر التاريخ المنكسر بارين انتفاضة بوجه السماء بارين البارة كوردستانية القسمات طوبى لروحك الخالدة عبر ظلال الآلهة مجد عشتار الخصبة أمون الشامخة شمس وطني الدافئة الف سلام ….

52

بارين عروس الزيتون

سيران بكو*

لاتسالوني من أكون أنا اسم بلالقب عاشقة غصن الزيتون أغنية الحب والغضب أنا أسطورة عشق عفرينية تحمل في طياتها ألوان الإنسانية جدائلي تباشير تعد بالحرية عفرين خذي من جراحي وهجاً وتزيني به واصنعي من شهقاتي ألحاناً شجية هذه حرارة روحي أقدمها لك هدية فلا تسألوني من أكون أناعروس تربعت على عرش الخلود مزّقت عن جسدي أوحال القيود وتخطيت بابتسامتي كل الحدود لأزف عروساً..في يومي الموعود عفرين وطني..أنت أغلى مافي الوجود فهل عرفتم من أكون؟! ….عفرين.

53

بارين ، الجرح العميق

مصطفى أوسي*

بِِمناقيرهم العفنة تقاسموا جسدكِ الطاهر و شوهوه سحبوه الى أبعد نقطة ثم أفْتوا بِِِشريعتهم الساقطة من إين تؤكل الأنثى الفاتنة و تقاسموكِ مخافةً يخافون منكِ من موتكِ من دمكِ من شرارة عينيكِ الثائرتين كأشجار الجوز فوق تبة شيراوا١. لو لم يكن كذلك فلِماذا طوقوا ثدييكِ بهذهِ القوة ثم من الرعبة أكثر و الرجفة قطعوهما بِمانقيرهْم العفنة. تكالبوا بغدر أجدادهم الموروث اخذوا في وضح النهار يرمون رأسكِ بالنار من خوفهم ثقبوه بخمس ثقوب ظاهرة كقلبي المنهار بِمناقيرهم المُتسخةَ لوثوا دمكِ الزكي. مثلوا بجثتك مثلوا بنا مثلوا بالانسانية كلها جرحوك بسيف علاه الصدأ من زمن النبي أبت تلك الجروح السكن فينا لفقدانك الوعي هي الآن تناعيتسككنا،تفززنا و تبكينا مأقينا. هناك جرحٌ أخر عميق مطمور 54 لاتراها العين كأسمكِ حينما نقصهُ على الآخرين و حينما نقرأ قصائد رثاء طويلة بعنوان الى بارين ثمة جرحٌ بالغ اسفلَ الترقوة بقليل ارسلناه بنيابة عن اطفال بلبلة٢ في بريد مكتوب بالدم الى الله من فوق قلعة سمعان٣ رمينا الرسالة اليه قريبةٌ ٌهي المسافة من القلعة الى يديه الطريق عابر و الجرحُ فينا ظاهر قلنا فيها: بالمناقير العفنة يا أبانا تقاسموا جسدها الطاهر أترضى ذلك ؟؟. نمنا بإنتظار الجواب و اخذتنا الاحلام الى طفولتك فوق مشته نور٤ لكن الندوب لاتنام و لا تُخفى و الثأر يُكابر لا تصالح ٥ حفظنا وصيتكِ عن ظهر قلب و لن ننسى و ها نحن بقِلوبٍ تضخُ الوجع بعِيونٍ تفُرزُ الدم بأصابعنا التي أكلها الندم نخيطُ جرحكِ العميقَ فينا يا بارين. _____ ١ ناحية تابعة لمدينة عفرين تشتهر بأشجارها ٢ ناحية تابعة لعفرين تقع على الحدود مكان استشهاد بارين ٣ قلعة سمعان قلعة اثرية في مدينة عفرين

٤ جبل يطل على مدينة كوباني ٥ وصية كليب لاخيه الزير .قصة تاريخية

55

الملائكة التي تمتهن ضحكتك

فيروز رشك* لم تكن  إلا لحظة الحقيقة والبوح فلتتنازل الآلهة عن عرشها اعتذاراً إنك قادمة.. جسدك اضطراب كبير ماء يعيد الحصى وزوارق النجاة للشواطىء عيناك تخفيان خجل غضبِ دفين الليل ندي بين شنكال وعفرين دمنا قيامة بشير ونذير غيمة من نار وحرير الكردية السمراء بخور هائل تمادى في أثرك تزاحم غازل عبقريات الأنوثة جدائل آفيستا جدائلكن جميعاً كما قامة الجبل وعطر البارود كما أناملك سيدة النساءسيدة الجبل..! الملائكة ستمتهن حياكة أعلام بلون زيتون عينيك ثدياك الممزقان عن الخريطة نسران لا يهرمان سؤالان على شفة الشمس ثمة حرائق في ابتسامة بنات النار ثمة زلازل تحت وطأة أقدامهن

56 أجل لأننا ما كنا يوماً جواري للخليفة نزعنا عباءة الجبن بسنبلة لأن بصقة ليلى على وجه جلادها زمزمنا لأننا صفعنا التاريخ وكتبنا: كركوك قدسنا عفرين قبلتنا بارين اللحظة أنا أنت والريح في اتساعك تضيق قصيدتي الكبيرة وشماً على وجه العالم تتركين تصرخين أنا التي ثملت بالجبال عالية علو الجبال أأأأيا حاسة القادم المنتصر ماأشدَّ بلاهة القاتل ذكرى أمراضه المزمنة ستبقين وليلنا سيرتدي ألوان الحلم المنتظر…. ألوانك سيدة النساء سيدة الجبل سيدتي.

57

بارين كوباني

عدنان شيخي*

رُدُّوا لليل أسماء العابدين

وراقصوا الغصن على أشلاء الأمم

رُدُّوا للشهداء قنديل الساهرين

والعنوا الجلاد بمجد العِبَرْ

رُدُّوا للأجساد طهارة العابدين

وقيدوا معاصم الغزاة بالسلاسل والحِمم

رُدُّوا للفجر إبتسامات بارين

وزلزلوا الأرض من تحت الجُرَزْ

رُدُّوا علي الليل.. يا مواعيد الحِناء

كي ينطق الرصاص عزاً وشرر

كي يلهو المجد في العين والمقل

كي تسجدُ الجدائل في الجمر والمسد

وتلتف أعناق الغزاة بالحميم واللهب

وتلعن من بعث الغل مِن مدافن الأبد

مَن دنس القلب بالغيظ والحسد

ودفن الإيمان في أفق الأمد.

رُدُّوا للفجر إبتسامات بارين

كي تلعنكم يا من سجدتم للعبد

وغدرتم بالبلد

تبت أيديكم يا خبث التاريخ

وفجيعة الرمد

تبت أيديكم وأرجلكم

ورؤوسكم منذ اليوم وحتى الأبد. . .

58

عذراء الوطن

هجار بوطاني*

عذراء الوطن

ًيا شمس رفقا

بعذراء الوطن

ًأديري وجهك خجلا

عن الكرزات المفقودة

انثري التراب يا جبل

فرحا للدم الزكي….

مرآة الجسد تعكس إنسانية هاربة

والحلمات تضخ دماءاً

تضخ شهادة..

على مساحات الزيتون

بارين قدسية الوطن

خيول الغزاة كلها

تضخ شهادة..

على مساحات الزيتون

بارين قدسية الوطن

خيول الغزاة كلها

أمام ابتسامتك الإلهية

وصوتك ينقر نوافذ أرواحنا

دروسا وعبراً

وصدى جراحك يدوي

على المسارح سؤالا

أي قبر يليق بك

افسحي في قلب الأمومة

لك مجالا

جدران القبور

قد نخرتها القذائف

ولم يبق للزيتون

إلا قطرات خضراء

وبقايا صمود

لم يبق للدار

إلا فسحة ذكرى مؤلمة

وتمثالك المقدس

59

بارين وجع الأرض

نارين كوباني*

في سماء كوردستان

كئيبة حمراء اللون

ترتقي الأرواح

تنثر عطر الكرامة والإباء

قناديل نور معلقة

عطرها دم الشهداء

مسكه فواح

ينثر عبير الثأر

لامرأة تُحمل كالنبي المصلوب

محاصرة في تأويل الذين لا يعلمون سوى الجهل

مسلوبة في زيف الإنسانية وعلى عجالة قبل أوانها….

قبل أن تنضج…!!

على نعش العالم

زفت بأكاليل الزهر والنسرين والعوسج

بوشاح الخلود والمجد

عرسها رثاء الحسُون لغصن الزيتون

وأرض خائفة تترقب مخاضاً عسيراً لولادة حياة جديدة

مبتسمة في البرق

مقهقهة في الرعد

صرخة تنادي إن لها مجد تليدا في دهرها الخال

غدت هناك وستظل هنا

وعبر أثير النفح بارين كوباني

يا وجع الأرض….

وشبق الحرية المفتون

تشق منك شموس الانبات

نقاء الحلم في الوطن

جسارة المجد شرف العطاء

وما ليس يعد سليلة كل الزاهيات

آفيستاليلى قاسمآرين ميركان

جميلة بوحيراد…. الأم تيريزا

زنوبيا…. شاخيتي.…

وكل آفاق النبل

لا تتساوى قمراً دون سماك

يفرض أن تتآخى سحنات الإنسان

ويرفض أن تجتاف رايات الظلم بصيرة إذعان

و ستمضي دورات التاريخ

وتمسك رايتك آلاف الأجيال

لكن فقدك يشعل جرحاً

ينثر أحزاناً حبلى

يفجر كومة الأسئلة

عدونا واحد متوحد

ونحن متناثرون!! ؟

60

بارين عفواً

فيروشاه شيخموس*

بوح

وشلال

غسل وجه الزمن

وأعاد الحياة لنسغ القلم

هل سمعتم نبأ

صعود الكرد إلى فضاءات الألق

من قرأ إبتسامة الزيتون

يدرك سر اندحار خفافيش الظلام

من ترك

وعرب

من لا يعرف الصمود

فليقرأ بارين بكل إحترام

وأدب

ومن لا يعرف الحقارة

والوضاعة

فليقرأ معارصة من له في (الثورة) دولار

ونهيق طوراني قذر

بارين وحدها ثورة

دشنت أركان البسالة

وصفعت وجه العالم الصامت

الآثم

بمداسها

وقالت : وطن الكرد عصي على الغجر

والهمج

نالت مرتبة القداسة

وأضأت دياجير السكوت

و سارعت للقاء آرين

ليزفها النبأ

عفرين عصية كالسنديان 62

كشموخ ليلون

و غم رفين

بارين فاتحة مصحف الكرد

قالت : وطن الكرد

لا يستقبل صراصير أردوغان

ومكروبات الشقفة

وعصيات (الجيش الحر)

لو قرأ الغازي الكرد

لما أقترب من ديار هوري

أبتسم ياأيها الكردي

يسجد التاريخ لشقيقتك

و ترتجف أمم الغدر

من مثل بجسدها كلب حقير

يقال إنه من كفرنايا

أو

شيخ هلال

لا الكفر كفر بفتح الكاف

ولا نايا نايا

ولا الشيخ شيخ

ولا الهلال سوى جرذ قذر

هل نسى المأبون

كم قرنا خوزق أجداد سيده أمته . ؟

هل نسى المأجور لواء اسكندرون . ؟

هل نسى ابن الداعرة

ماذا قدم يوسف العظمة

وابراهيم هنانو

و سعيد آغا الدقوري

والذي قصد أرض الكنانة

وغرز خنجره في صدركليبر

ثأراً لحرائرها

الشهيد سليماني العفريني

وليس الحلبي

وقبلهم

صلاح الدين الأيوبي ؟

هل نسى اللقيط من ضاجع أمه في مرج دابق .؟

قسما بنجيعك

وقسم الشعب من عين ديوار إلى شييه

بكل تأكيد منتصر

سيثأر لك الكردي

فالجريمة لن تمر دون عقاب

مهما طال الزمن 63

بارين يا راية

لا تهاب المأجور

وكل ملتحي قذر

فأنا أقرأك صباح

مساء

وأستمد منك الصمود

وأشارك عمبور راجو الصداح

والجلد

طوبى لأم أنجبت صفصاف النهر

وسنديان الجبل

يا أيها الكردي

زغرد

من له أخت كبارين

عليه أن يفتخر

بارين صوت حامد في شييه

وصرخة زاهدة في بعدينا

وقصيدتي في قامشلو

و تستمر المفخرة في إبتهالاتها

فتسجد هامات ديريك

وعامودا

لبارين

ويسطع التاريخ

والجغرافيا

ويموت القلق

ماذا أقول والحرف خجول

واليراع يشعر بالغضب

حين ألج ديار بارين

تموت اللغات

تنتحر الكلمات

ويلجأ قلمي لمحراب الصفح

ًعفوا

بارين القداسة

والشهادة

والسمو

والحبق

لا أستطيع نشر فوحك

وبوحك

فأنت فوق اللغة

والنشر

لهذا أعتذر

64


غضب أمزق رداء اللغة وأغني غضب غضب غضب فاق الجنون ونام الدبق وزحف الله وملائكته ورسله إلى ساحة النزال من يعجن اللغة ويسكب الشوق نبيذا ويغيب في الأفق من زار عفرين قبيل صعود بارين إلى ملكوت القداسة بزيتونة ورقصة عمبور وجنون شاعر من رتل عفرين إثناء صعود بارين إلى السموات السابعة بآية وحلقة ذكر وبكاء شاعر من زغرد لبارين أثناء تتويجها ملكة على عرش عفرين كل الجبل بزيتونه وسنديانه وعمبوره و شرواله بذكوره وإناثه بشتاءه المزدهر وربيعه الناطق الكل يحوم حول دمعتي ويتوج عفرين بآلارنكين وصرخة أم الشهيد ماذا يقول الجزراوي الكوباني والمنفي في الأصقاعلابن شييهلابنة موبتا لهوري للشيخ رشيد وحده الشهيد قال وقال وقول الشهيد قرآن كريم اقرأ عفرين شجرة 65 شجرة وأخذ قيلولة القلم تحت ظلال الرمانفي باسوطة ًواصعد شمالا أشم رائحة العنبر الكرديلا فرق بين قرميتلقو ديرونا قلنكا فالقريتان تتوسدان الأسلاك التي تفصل الطفل عن صدر أمه يا لغدر العبيد مذ نطق الجبل أدرك الطاغوت إن الغباء غباء فالخازوق الكردي أجهض حلمه و وسع دبره وقال له: أمازلت تحلم عفرين تجلد التاريخ وتقول: لن يمر الغازي مادام على قمة ليلون طفل فيا حمير أناضول عودوا إلى اصطبلات سيدكم المأبون التهموا تبنه دون ماء وشعير عودوا قبل أن (يبعصكم) أطفال مدينة الزيتون ¤¤¤¤¤¤¤¤

66

رقصة غياب قانئ

* ملك علو

عفرينتي : كل الزلازل تقلصات رحم الألم. مخاض الرماد المتشدق بجمرات قلوب الشهداء…. ************** الهواء المشلول بالبارود قابع في رئة الفناء. لا يمتشق أفق النور الجريح لأن الشمس والقمر ينزفان نورامن جبهة الشهيد. ******************* كل الصرخات التي تمرغ ثلج الفراغ بالطين تعلن الكون وصروحه مقبرة الحق المبين بل حاويات نفايات بشرية في مراكب الغروب تشق عباب لجج وباء أرواح موشومة بزفير الخواء اللعين. ************* فواحةكانت واحةالأنس الرزين نجمة بزغت في متاهات سفالة التاريخ سرعان ما أجهض نورها خفافيش الظلام الأرعن لتلعق من دماء عروس الكرد الراعفة وتغتصب جدائلها المضفورة مع أغصان الزيتون. وسط هذا الدنس من بلغم الجحيم تجسد عذرية رصيف السماء بارين المشتعلة برقصة غياب قانئ مع قرنفلات عفرين.

67

كوكب القداسة بارين

سهام حسن*

شقيقة جان دارك – و مريم العذراء في سماوات الخلود ًلا يزال صوتك نوراً عابرا كل الحدود رائعاً في القلب ًخالداً على مّر الزمان عنفواناً واعتزازا ورسائل كرامة يوم رفعوك المعتدين الى مرتبة الانبياء والصالحين بتنكيل جثتك بارين قولي لهم انتهى عصر شهرزاد انتهت قصة ألف ليلة وليلة فاليوم سيبدأ عصر جديد

عصر اللبوات الكرديات عصر أرين وفيان و أفستا وشيلان نحن لن نهابكم أيها الغزاة فلتصنعوا ما تشاؤن فلترقد روحك بسلام بارين سنثأر لك وحده سيبقى صوتك صادحا يوم القيامة

68

أيقونة الزيتون

*غيفارا معو

بارين كوباني أيقونة الزيتون

قالت بارين الايقونة : إن حريتي تبدأ بدفاعي جنباً إلى جنب مع أبناء بلدي

عن أرضي وشعبي ومفاهيم الحرية والديمقراطية التي نسعى إلى تحقيقها في سوريا

نعم هكذا تحدثت اللبوة الكوردستانية بارين

بارين شعلة الحرية

أغنية النصر الأبدية

اغتال الرعاع وردتي الندية

ولم يدركوا أنها ستحيا الأبدية

لتمزق عورة الذل العروبية

بارين قبضة نار الحرية

يحيا بها كل شاب وصبية

بارين قصفة الزيتون العفرينية ..

كل جرح في جسدك وصمة عار للانسانية

69

بارين عروسة كوردستان

خمكين خليل*

لجسدك يا ابنة النار

لغة الحياة و تعابير الوجود

لدمك طهارة و لروحك الخلود

بارين ابنة مدينة الصمود

محاربة تقتل الصمت ومن صوتها الثأر يعود

بارين شرف كل انسان ودمعة الكرامة و عذرية الأديان

من قبلك أفيستا و آرين ميركان

و اليوم انت يا شتلة الريحان

و يا صرخة الكوردي في هذا الزمان

قاتلي من أجلنا من أجل رجولتنا

فقد مات الضمير و تشتتت الأذهان

بارين يا لغة الحاضر

و يا تاريخاً تكالبت عليه أذيال أردوغان

نهشوا جسدك

و لم يعلموا أنك كالزيتون قساوة و شامخة كالسنديان

بارين لو أن الله موجود لفاضت البحار و الخلجان

لو أن الله موجود لبكى وملئ بدماءك الدنيا

سلام لك عروسة عفرين

منا وعدٌ كل زيتونة ستنطق باسمك

بارين عروسة كوردستان

70

بارين

فواز خليل بشار*
بارين ابنة كوباني و عفرين

القديسة الأبية بارين

جسدك الطاهر أنقى وأطهر من الطهر وأبهى من الياسمين

أيها الفجَّار بصمة عار في جبينكم المنهار

بارين فلتسقط الرايات

وتسقط الأمم ويسقط كل حلّاف مشين

من الطغاة والمجرمين

من جند النذلة من الساقطين

من أبناء القحاب من لحى المجرمين

من جند الكفر من الضلاليين

ممن تجرأ على هذا الفعل المشين

ستلعنكم كل نقطة دم

من جسد بارين

وستلحقكم لعناتنا الى يوم الدين

وسيتوج دمك بإذن الله بارين

بالنصر المبين للكرد ولعفرين

71

بلادي

أسامة عبد الفتاح*

للشهيدة الكوردية بارين كوباني

أبلغي كُل الاعادي

الموت من أجلكِ يا بلادي

ان اقتربت أقدامهم دنس فلا تبالي

تصبح جبالك شموخ

وقفه حد الصمود وعلىأرضك ينتشر الجنود

والكل أصبح فداك

ينتظر الموت صدور

ليفر أعدائك جحور

تفرح سمائك وأرضك و بحورك بالنصر

تنادي سأزرع الخير

وأحصد

ومنبع الخير فؤادي

بلادي بلادي

نحن بالسلم ننادي

اسألوا بستاني وحقلي

من أكلا منها غصباً

انه عدو فاني.…

72

بارين

*ياسر خلف

بارين في مدينة الزيتون العاشقون يتلمسون طريقهم يقظين حين يداعب النعاس الضرير الحواس المستنفرة يحمل النسيم هدهدات أم وصرخة جنين من تلك الحنايا المترامية التي أجادت لغة العاشقين بإحساس مرهف يجذبه الطيف الحوام نحو أمل دفين ووطنٍ لا يستكين شعبٌ قد عقد العزم على نصرٍ مبين دفنوا الهوان وسقوا التراب من دمهم وجداً يهدي حتما لليقين ونثروا حبات الثرى ترانيم وفاء من رحم الانين الواقفون في كنف الربيع الدامي المتجددة بالأرواح السرمدية بين كل لحظة وحين هذه الأصوات والإيماءات والترانيم المنبعثة من مدينة آفستاو آرين وباريين تراثٌ أزلي لصرخة معصوم ومقاومة مظلوم وميراث أمةٍ نسجت مجدها من تلك التراب وذاك الغرين وقالت بفخر هنا آفرين

73

حكاية دم

*جان بابير

لن تكون كما كنت قبل غزو عفرين وبعد حمّالة أثداء بارين ولم يكن ذاك جسد آفيستا الذي تطاير في مسقط الروح حمام ولم تكن أشجار زيتون تُقتَلَع إنما كانت روحك تسفح أن كنت من البشر ولست من الأبالسة ،يسرفون دمك يهدرون الإنسان في داخلك مبذّرين العطب داخلك لكي لا ينهض فيك الإنسان وسعداء أنتم من إخوان الشياطين وأنتم تمزّقون أضلاع الله البارزة في هاوار وجنديرس تشحذون سكاكينكم لبتر أغصاننا وتعصرون كرومنا في الخمّارات ودمنا في الاقبية ، تلك الأماكن تأتي منها رائحة العوز الانساني والبذخ الديكتاتوري .. أيّ عكّاز يقودني إلى تلك الأمكنة تتزيّن بالضجر؟ ولا تبخل بالحكمة العاهرة المباركة من شيوخ يحفّزون الملائكة لتحارب معكم المباركات والضجر إنّها عزلة الروح التي تستند على العجز والفضيلة المنقرضة تحت حراب الحرب التي اسمها حماية حدود الظل والملاءة العثمانية المجنزرات والدبابات تكنس الأزقّة والبيوت وحتى الكتب كان لها النصيب من القصف والموت . أيّ تاريخ في كتب التاريخ وأي أشعار كانت بائدة في التاريخ والكراريس ؟ لم يبقَ منّي إلّا روحاً استهلكه في التفنن باللعنات عليكم أو أغرسه شجرة زيتون لتحمي مقاتل وقصيدة ، قد استحال إلى أغنية تترنّم مع طلقة أو ضمّادةٍ لجرح آرهات قبل أن يغتاله الموت أو حزمة ضوء لأدخلَ مغارة أضيء لعائلة فارّة من قصف كواسركم الحديدية أو رغيف خبز في حقيبة مقاتلة و ملحاً في زاد المسافات ووجع الطرق . لحظة واحدة قد أغدو عكّازاً لقدمٍ مبتورةٍ ملوّثةٍ على أبواب الموت القادم الموت الغائب أسرق جملة حميمةً من فم ثورية أخبّئُها في حميمة فمي ،تحت إبطك دم على أثدائك دم .. في عنقك دم الدم . قبل الموت أركن الحشمة جانباً أغمض عينيّ عن جثّتك عن أغاني الدم على كامل جسدك لم يعد للحشمة حشمة بارين . أي شيطان بصق في افواهكم ؟وأستعير فم البشرية لأبصق في وجوهكم النتنة. دعي الرذائل الضريرة تتلاشى بارين ولأثمل بطقوس موتك المشين وقيامتك رائحة من الزيزفون والعطر. فقط النوارس تجيد الطيران في عراء فضاء الله تحلقين وتحلقين فوق نعشك وحتفك لتدوّني بجناحيك فضيحة أخرى للبشر وفضة مذابة على جبين البشرية وتقودينها إلى حتفها . وحيداً غريباً أمضي إلى الأسطر يمينك،يسارك بارو السمراء بارين القمح بارين التي كانت تحتضن وليدها الحديدي الكلاشينكوفمتأبّطاً ما بقي مني على طاولة الوجود الخلفي للحياة بقيت أقليّة أو طائفة ربما بقايا خلافة وعثمنة أو شهوة الفناء في ضدّ الضد . بعدئذٍ أستند على على الجدار الآخر من نحيب السكّرات وأعدّ نزواتهم الكلبية للنباح التي تقطع السماء، وتغوص عيقاً في الأرض ثم لا أحد سوى يتامى الموقف وشموع من فقدك ولا أحد حيٌّ حتى جلّادوك هاجمتهم صورك وجعلْتِ ليلهم جحيم ونومهم جحيم وجحيمهم لظى وسعير ، يا للحطمة لا تجلي ولا توريات لااستيقاظ ولا نوم نوم ؟ أي شذوذ وآفاق هل حقاً كانت أعضاؤك تنصب لهم كمائن الإثارة ؟ و يطول اليوم أكثر من الأبد ،أي نصّ سيتناولك ويليق بقامتك وأيّ أصابع ستمتهن الحكمة وأنت تلك الروح المحلّقة ؟ لا يطاوعني شيء سوى أني أهذي في حضرتك على مقاس أكبر من الموت حينها سأقول لك لا يخاف سوى الجبناء أنت ابنةٌ لأرضٍ وُلِدَتْ مع العنب والكروم وقصائد الدم ، أنت تلك المشيمة المرتبطة بالأرض بقصد التراب أنت تراب تمضين بكفن من الأرجوان والشمس وزيتونً أبيض. جرّدوك من ثيابك تجرّدوا وهم عراة من كل شيء ،قتلوك هم ماتوا وهو يركل صدرك . من أثداء أي كلبة شوفينية شرب حليب سعوره ؟ أيّة سفالة تحطّ من الإنسان أن ينزل إلى الدرك الأسفل من السفالة والانحطاط

. رغبوا بكِ وأنتِ جسدٌ باردٌ اشتهوك وأنتِ حياةٌ تسيرُ على قدمَين ، وبعد أن أقدموا على تحضير المشهد أيّ وحشية 74 تفوق هذه الوحشية ؟على قطع وتشويه جسدها، ألم يلد هذا من أنف ونطفة الجولاني والبغدادي هل تشكون بأن لهم آباء آخرون ؟ كلّ السفلة لهم أبٌ واحدٌ وقد يولدون من الدبر على قيد الحياة يسيرون جراثيم إرثهم اللزج بالترّهات . إنّهم كانوا بصدد هزيمة عسكرية وشراسة مبالغة لتمجيد ذكورة مطعونة وبارين عفرين بارين كوباني بارو الوجد والإنسان كانت ومازالت تبتسم في وجه جلّاديها. إننا في مواجهاتٍ على تخوم القرف، لكنّ هذه الحقائق مثقلة بضريبة العدسة والتمثيل في مشهد عبثيّ يطال كرامة الإنسان ،امرأة قتلت الذكورة والمفاهيم بموتها المعلن تراجيديا داعشيّة . البغدادي ينمو في داخلكم وينعش ويصافح عفونة فكركم مجدداً، تبقى بارين القمح حيّة ونحن أموات .

75

لن يمروا..! *صالح بوزان

عفرين يا مدينة الأساطير الجديدة

يا مدينة المعجزات في عصر ماتت فيه المعجزات

آلهة جديدة تظهر في سمائها

بارين.. آفيستا….

ومقاتلون نصفهم بشر ونصفهم آلهة.

*

مدينة من أصغر المدن الكردية

لم يدون اسمها على خارطة العالم

كانت أميرة نائمة في فراش عشقها

كانت بجعة تسبح في بحيرة ميدانكي (1)

ووقعت الواقعة

وزلزلت الأرض زلزالها

أخرجت كل أثقالها

يومئذ تَحدّثت أخبارها.(2)

*

سأل الطالب أستاذه:

في أية جهة من عفرين تقع أنقرة؟

سأل الآخر:

كم تبعد دمشق عن عفرين؟

يا لك من مدينة تجري حروفها على ألسنة الشعوب دون ترجمة.

*

من كان يستطيع أن يختزل القومية كما اختزلت؟

من كان يستطيع أن يختزل الوطنية كما اختزلت؟

من كان يستطيع أن يختزل الانسانية كما اختزلت

رأسك متوج بغصن الزيتون

في زمن أصبح كل زعماء العالم قوادين لدى السلطان العثماني

ويل لكل همزة لمزة. (3)

*

كم أنت بسيطة وساحرة يا مدينة الأحلام؟

قولوا أيها المدونون البلهاء

عن أية طروادة سنتحدث بعد اليوم؟

عن أية لينينغراد وستالينغراد سنتحدث بعد اليوم؟

خمسة عشر يوماً وأبواب عفرين موصدة أمام الغزاة

لا حصان خشبي يدخل قلعتها

ولا حصان حديدي.

*

ما سر هذا العشق الأبدي بينك وبين شعبك يا عفرين؟

رجال ونساء

شيوخ وأطفال

يرتلون : ألا نقسم بهذا البلد

أيَحسبُ أن لن يَقدِر عليه أحد؟ (4)

*

أ هذا هو الشعب الذي لم يكن سوى الخيال ملجأ له؟

أهذا هو الشعب الذي قالوا ليس له سوى الجبال صديقاً؟

أية صلاة يصلي هذا الشعبُ غدوة وعشيةً 76

صلاة ليست كصلاة القادمين

من شذوذ ما ملكت إيمانكم

صلاة لا ركوع فيها لا سجود

لا نجوى ولا ليتولا لو

صلاة تبدء بكلمة وتنتهي بها :

لن يمروا.

*

كوباني الرئة اليمنى

وأنت الرئة اليسرى

لشعب طالما أراد رئة

ليتنفس بها في هذا العالم الموبوء بالجراثيم البشرية

أهناك تراب أقدس من ترابك ؟

أهناك صرخة ضد الظلم كما تصرخين:

لن يمروا

*

لك تنحني الأقلام يا مدينة الزيتون

لك تخشع الصحف

لك ينحني هذا التاريخ العجوز ساجداً

ويكتب: لم يمروا.

المانيا – 2018.02.4

77

بارين

*بانكين جلنكي

,,١,,

في كُل يومٍ يمُّرُ

حكاية وقصصٌ و رواياتٍ

من البطولاتِ

إكثر إشراقاً من وجه الشمس

إكثر طهارة من النفس

معنا الصباحُ

معنا المساءُ

معنا روحُ المقاومةِ والكِفاح

معنا الإرادةُ والشرفُ والكبرياء

معنا كُل الحكايات

وكُلُ الإبتسامات

معنا شقيقات آرين

آفيستا و بارين

لمقاومتنا صوتٌ وصرخة

تُصدَعُ الآذان

تخترق كُل الجُدران

ليبقى صوتُ مقاومتنا

هو الأعلى

,,٢,,

معنا قلوبُ

ما تبقَّى من الإنسانية

وما تبقَّّى من الضمائر الحيَّة

ليحيا المترددُ المهزوزُ

في أروقة النفاق الأمميّ 78

فلنا المجدُ في الحياة

ولكم العار والخيبة

نامت الإنسانيةُ

ربما ماتت على أسوار

قلعتنا

تحت إقدام بطلاتنا

ما يهمنا

ليبقى صوت مقاومتنا

هو الإعلى

معكم آراذل الخلقِ

معكم الجبروت والطغيان

وصاحبكم المعتوه الكذاب

ومن ورائهِ كُلُّ المنابر

(من هنا يبدأُ التسامح)

معكم الوحوش والضواري

معكم آكلي البشر

معكم الحقد

وهذا من البيان والإركان

معكم دعوات العقيدة

من أصغرِ كتابٍ

حتى آخر كتابٍ

بين يدي سيد النفاق

ومرجع الرذيلةُ و الإرتزاق

معكم كُلُّ الحثالات

معكم اللاإنسان

لكن لتعلموا

يبقى صوت مقاومتنا هو الأعلى

79

بارين

*ريبر جينجق

يا كلابَ بني عثمان

يا أحفادَ جواري السلطان

يا عبادّ الخوازيق

أنا الكرديةُ ابنةُ الجبال

أنا الأسدُ الميدي والهوري

أنا ابنةُ ميتان

تصفحوا تاريخي

ليس نحن من كنا نقومُ بوأدِ البنات

ولم نكن يوماً تحت اسم الله غُزاة

ولم نحلل الغنائم بالفتاوي

ولم ندعوا بالنصر للظالم

ولم نقتل أحفادَ الأنبياء

ولم نقم بسبي النساء

ولم نحلل دماء اليهود والنصارى وليس نحن من صور الجنة بالكرخانة

واسم النبي على أبوابه والإله حارسُ تلك الحانة

بل شامخةٌ حتى الموتِ

في القتال

نعم أنا ابنة الجبال

انا التي حررتُ نسائكم

عندما هربتم كالجرذان

أنا التي حميتُ أولادكم

عندما اختبئتم في الكهاريز

وأخليتم الميدان

أنا ابنة الجبال

لم أبدل زي الإله بالشيطان

ولم أجعل من كلمة الله أكبر رعباً للأوطان

الله أكبر كبير، الله أكبر كبير

ما أبشع أن تتداول هذه العبارة على ألسنة الحمير

وأن يجعلو من الله أكبر بعبعِ للصغير والكبير

فشيخي هو المعشوق عاشق الحريه والجمال

أستشهد من أجل السلام

فشيخي لايفتي للظلام ليس كشيوخكم يحلل بالقرآن دماء أخي

ويجعل من أردوغان نبي

ولم يتجول من حانةٍ إلى حانة كالجدي

أنا أبنة الجبال

أنا ليلى

أنا أرين

أنا أفستا

انا بارين

أنا سنبلةُ قمحٍ من كوباني

حبةُ الزيتون من عفرين

وبياضي ناصعٌ كقطن قامشلو

أنا مشتى النور

أنا صخرة هاوار وليلون

80 جسدي مطهرٌ بمياهُ الفُرات

نعم أنا بارين أنا ميتة

وفي قلوبكم خوفٌ مني

ها هو جسدي مزقوهُ

لكن لا تستطيع أن تنجسوا أرضي

هللوا وارقصوا أيها الجبناء

يامن سودتم وجه السماء

أنا ابنة الجبال

من خاصرةُ وطنٍ مجروح

لن أقبل إلا بالحرية لروي جوعي وعطشي

وبغير الحرية لن أبوح

ولن ولم تستطيعوا سلب حقي

نعم للموتِ ولا للرضوخ نعم للموتِ

ولا للرضوخ يا كلاب بني عثمان

يا أحفاد جواري السلطان

81

صرخة نداء

*أحمد زكي

صمتي صرخة نداء في عين الشمس الغيوم البلهاء لن تخفيها كردستان عشقي.. وطني قنابل الكون لو توحدت لن تمحيها اسمك يئن في نزف دم الشهيدةموال يبتسم في قلب الأم الوحيدة تخضر زنبقة السنابل عويل الريح يصرخ يزلزل ارصفة صمت السؤال بارين ترتدي ثوب العفة افستار ضوء الهلال اقصف ماشئت ايها الثعلب الهاوي قصفك كدينك كذبة.. غيمة صيف عقيمة حلم يساور تاريخك عبودية البشرية عيونها في عفرين لن تجديها عشق الوطن ادمنته في الشهادة وقافية القصيدة تفديك قوافل الشهداء تحطم مقاعد الخائبين والصياد يتحول لطريدة..

83

بارين والموتى الكُثر

*خليل ولو

بارين والموتى الكُثر, امتحانٌ يسلخ عن النفوس حقائقها امتحان الغصون في فصول الدم والحروب المستعارة، وفوهات الشتائم بين مستذئبين يتقاذفون سير القتلى والغنائم امتحان التاريخ من المثل العارية أعلافاً وضمادات للشعوب، كمحاضرات السلام في بلاطات الرصاص العريقة، يجمع معونات لقصائد البنادق والطائرات امتحان القاتل أمام الضحية يخلع قلبه الأثيم ويضعه في بيت نار البندقية، مصوّباً نحو ذاكرته الإنسان الماء، فلينظر الإنسان مما خلق، خلق من ماء دافق يخرج من بين الصلب والترائب امتحانٌ، لبارين والمدن المتآكلة ترصّ صفوف يقينها على جبهات الرحيل طفلةٌ من ماءٍ وزيتون تهوي في موسم القطاف وأمطار الشتاء، تلوح بعينيها للهواءِ موطن الكرد, والترابِ موطن الدم, تغفو بين هدأة الحقول, هي مِثلها لا تشعر بعدُ بألم المدافع, ولا إهاناتِ جنودٍ من معسكر حاكم الأناضول؛ الاسم والحكمُ المستمدّ من سراديب شرف قصره, فقه إعادة ترويض السلاح عثمانياً تحولتْ لمرآة، تعكس صورةَ من بقوا بعدها على الرفات ليس جديدا على مدارس التمثيل بالجثث منذُ قبل آخيل وهو يجرّ هكتور مقيّدا خلف عربة انتصاره, والجنود الأمريكيين يجرّون جنديّا فتناميياً, ليس جديداً ومن قبلهم هندُ قريش وهي تمضغ قلب المُطلب, ليس جديدا على مسقط تاريخ الحلاج يشهر ذبحاً لدينه بسكاكين ملوك الخلافة لكنّك أنثى, في زمن المدن الضائعة, يتسارع الانحطاط في شهر احتقانه كما يتسارع النبل في ملء فراغاته امتحانٌ لأمّك بين سجع التعازي وقلبِها النارِ في هشيم الصورة والروح كيف تملأ صدى صدرها باستحضارك موقداً لوجع الفراق على قبر بلا جسد، وحوله قلوب تمعن من نوافذها معانيَ للموت، قناديلَ تسبح في أفلاكٍ حائرة

83

بارين زهرة كوردستان .

نسرين عبدو

اكتب على قبري أنا رحلت لن أعود ولكن قلبي لم يرحل ينبض بالأحلام في الأمسي كان يوانسني سريري والآن يبكي سريري على رحيلي.. اتركوا ثقباًعلى جدار قبري لعله يسمعني أحد وأنا أنادي بالحرية.. هل رأيتم بندقيتي خلف حبة الزيتون اتركوها هناك بمكاني ستخرج منها آخر طلقة.. تحمي حدودي لم تكن طلقتي تجربة بل كان قراراًوإصراراًالأوغاد نبشوا في جسدي 84 يفتشون في أحشائي فلم يجدوا غير روائح الشتاء رائحة النرجس والمطر والتراب.. ومازال رفاقي يقلبون صفحاتي البيضاءفدعونا نغتسل بالزيتون ونجمع التين عروقي لا تجف منذ الأزل تصلي للشهيد ************

85

مَوْتٌ منْ أجْل قَضيّةٍ مَا

عبد الفتّاح نفاتي*

أراكَ حيًّا بكاملِ عُنْفُوانَكَ

صُورَةَ جدّي أمامَ كنيسَة الفرَنْسيسْ

أوْ حَفْلَةَ الشَايْ تحْتَ زيتُونَةٍ مَرَقَتْ

لتوّهَا منْ إسْتعْمَارِ التُرابْ

كتَابٌ في مدْرَسَتنَا

و مُعلّمٌ يَحُثُّ التاريخَ على المُرُورُ أمَامَ زَهْرِ البيْلَسان حيًّا

لأنَّ القاتلَ سَبَقَ القتيلَةَ إلى الزنَادْ

و رمَى رَمْيَتَهُ مَاضيًا وراءَ دَبّابَةٍ

قُلْ لي أيّهَا الغَادرُ

هلْ ستَحْميك يوْمًا الرَصَاصاتُ الطائشَةُ

منْ ثأْر البنَادقِ الأخْرى

صَدْري هُوَ الوطَنُ حينَ يموت الوطنُ

سَيُزْهرُ الحليبُ من جديدٍ فوْقِ ثَدْيي

قُلْ لي إذَن أيُّهَا العَاجزُ

هَلْ سَيُدْخلُكَ جَسَدي الميّت

و أنتَ ترْكُضُ بسكينكَ فوْقَهُ

أَسَيُدْخلُك حضَارَة َ الرُجولَةِ

و أنْتَ تزيدُ قبْضَتَكَ على النَصْلِ

قُلْ لرفَاقِكَ و منْ حَضَرُوا حَفْلَ زفَافي بأنَّ الوطَنَ و الدَمُّ هُمَا مَهْرَي و هُويّتي

يُسَاومُونَني، يا أبي و يا أُميّ

مَرّةً يَقُولونَ بأنَّ منْ نُحَاربُ لأجْلهمْ في المنْفى

أوْ في السجْن أوْ في البارِ الإنْجليزيّ

يُقَاومونَ شَلَلَ الفُودْكَا آخرُ الفُودْكَا

هيَ ما يُبْقي القَضيّةَ في نشْوَةِ الدمَاغْ

و مرّةً يُهَادنُونني بعَقَبِ السيجَارِ الطويلْ

و يقُولونْ بأنَّ الصَواريخَ سَتُزيلُ حُدودَ الماضي

و تزْرَعُ الأطْفَالَ و الأحْفَادَ في خَنَادقِ المُخيّمَاتْ

سأجيبُ، هذه المرة نيَابَةً عَنْ شَعْبي

و أقولُ لكَ أيّهَا العابثُ

لا مُسْتَقْبَلَ للأزْهَارِ في حَديقتنَا

منْ دونِ دَفْنِ قلُوبنَا في تُرْبَتهَا

86

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s