ماورد في صحاح مسيلمة، صالح جبار خلفاوي، رواية

the_songless_bird_by_jflaxman-d3la2k8

لتحميل الكتاب :
https://de.calameo.com/read/00527029881d8e20b3712
أو
https://www.4shared.com/web/preview/pdf/6FU_C17fee
لقراءة الكتاب : للأسفل

اسم العمل : “ماورد في صحاح مسيلمة

اسم المؤلف :صالح جبار خلفاوي

نوع العمل :رواية تسجيلية

رقم التسلسل : 49

الطبعة: الطبعة الالكترونية الأولى19آب – 2018م

تصميم وتنسيق ومراجعة : ريبر هبون
الناشر: دار تجمع المعرفيين الأحرارالالكتروني

جميع الحقوق محفوظةللمؤلف

حقوق نشر الكتاب محفوظة للمؤلف والنسخة الالكترونية ملك لدار تجمع المعرفيين الأحرار الالكتروني

https://reberhebun.wordpress.com/

لنشر أعمالكم يرجى الاتصال بـ :

reber.hebun@gmail.com

 

 

 

 

 

2

 

 

 

 

صالح جبار خلفاوي

 

 

 

ماورد في صحاح مسيلمة

 

 

 

 

 

 

 

 

 

رواية تسجيلية

 

3

 

صحاح البدء


‎ 
بقي يتطلع نحو النخلة الرابضة في بداية الزقاق .. وكأن شكلها الغريب يراه لأول مرة .. فقد كان جذعها يحمل ثلاث رؤوس متفرعة بصورة ملفتة للنظر .. بقي على هذه الحال فترة امتدت حتى الظهيرة .. الى ان سمع صوت أمه تقول له :


ادخل فقد برد شايك .. أضافت : مالي أراك اليوم ساهما ..
لم يرد عليها استمر بتحريك ملعقة الشاي بهدوء .. حرك رأسه نحو الشمال واليمين ليحس بأنه أفضل حالا .. لكن في داخله هاجسا يتمرى بلا توقف .. شعور غريب لم يعهده .. الطرقات على الباب أعادته الى وعيه .. يأتيه صوت أمه من المطبخ :
‎- اخرج لترى من الطارق .. ؟ 
كالعادة كانوا أصدقائه الذين يلعب معهم كرة القدم في زقاقهم الضيق .. ترك الباب مفتوحا ومضى معهم الى اللعب .. يقع حي البستان في الطريق الرابط بين محطة القطار والمزار المقدس حيث يؤمه الناس طوال أيام الأسبوع بلا توقف .. هناك نشأ عبد الرحمن وأخوته الثمانية .. كانوا عائلة كبيرة .. غادر أبوهم الحياة في رحلته الأبدية في وقت مبكر .. تركهم صغارا مع أمهم التي ما فتات تجاهد لإيصالهم إلى الدراسة الجامعية .. الحي عبارة عن بيوت تكاد تكون قديمة .. فقد بنيت أبان العهد الملكي والحكومات المتعاقبة لم تول له اهتماما.. لذا صار حيا شعبيا بكثافة سكانية عالية .. شب عبد الرحمن مع أخوته وسط كم هائل من الضجر من السلطة وحزبها المتسلط على أنفاس الناس ..
‎ كان ما يطلق عليهم ( الرفاق ) يجوبون الأزقة المنهكة بجرد القاطنين بقوائم جاهزة كل أسبوع .. لمعرفة المناؤين لهم لأجل الزج بهم في السجون .. اذ كانت هناك عمليات مداهمة للبيوت ليلا يقوم بها منتسبي الحزب بالتعاون مع الأجهزة االامنية التي كانت تبطش بلا وازع ولا رحمة .. الى وصلت الأمور الى حدا لا يطاق ..
بقي عبد الرحمن رغم صغر سنه يتابع الموقف من بعيد .. ويمارس الطقوس التي كانت تمارس في عاشوراء .. اذ كان الجميع يهب في نصب السرادقات وطبخ الطعام إمام البيوت وتوزيعه على المارة .. ألف مع مجموعة من أصدقائه .. حلقة تساهم في ارتياد المواكب وتقديم الخدمة لهم كانوا عصبة من فتية امنوا بربهم .. فبرزوا في الحي بعد ان تقربوا من احد رجال الدين يدعى الشيخ جميل ..
كان هذا الشيخ مازال شابا لكنه كان من طلاب الحوزة .. وإثناء العطل التي يرجع بها الى الحي .. يحاول ان يتقرب من الشباب لغرض حثهم على الصلاة والعبادة وأمور أخرى تنفع المجتمع .. وبالفعل استطاع كسب عدد لأبأس له من الصبية والشباب اليافع ..
صار عبد الرحمن يتأخر بالرجوع الى البيت .. وبدأ سلوكه يتغير .. اذ لم يعد يلعب كرة القدم في الزقاق ..وعدم القفز على نخلات العم أبو سلام جارهم الملاصق لقطف التمر وهو لم ينضج بعد ..
‎ 
قلقت عليه والدته رغم إنها كانت مسرورة في داخلها .. اذ ترى فلذة كبدها يصبح رجلا مهيبا وتحس بتلك الطيبة تنمو داخله مثل بذرة رعتها طويلا خصوصا بعد رحيل والدهم السريع والمفاجئ ..
فقد ترك رحيله فراغا كبيرا على الأسرة التي بقيت تعتاش على فتات التقاعد الذي لا بسمن من جوع .. سرت في الحي شائعات وأقاويل كثيرة ان هناك من يكتب على الجدران شعارات مناوئة للحزب مما استنفر الجهاز الحزبي وجعلهم يعيشون في دوامة من التحري والتفتيش عمن يفعل ذلك ..
توصلوا بان الشيخ جميل من وراء ذلك .. ثارت ثائرتهم فدعوا بالويل والثبور ومضوا الى الحسينية التي يلقي خطبه فيها فلم يجدوه .. لم يتوقف الأمر على ذلك رغم ان أفراد حزب السلطة دخلوا الإنذار فكانوا يتجولون طوال الليل في الأزقة والشوارع المحيطة بها وجعلوا من المدارس مقرات لهم لأجل المتابعة الا انهم فشلوا في الوصول الى مسعاهم .. بل زادت وتيرة الكتابة على الحيطان وامتدت الى الإحياء القريبة ..
مما جعل السلطة تستنفر جميع أجهزتها لتقويض الظاهرة .. أيضا الوضع العام كان ملبدا اذا نهاية العقد السابع وبداية العقد الثامن  من القرن المنصرم كان الوضع السياسي في المنطقة بركان يغلي اذ سقط الشاه بثورة شعبية وبرز رجال الدين كقوة ثورية تريد الإصلاح ..

4


في إحدى الليالي عاد عبد الرحمن متأخرا .. ليجد أمه ما زالت مستيقظة وقد أتعبها التفكير : – لم تتأخر ياولدي وأنت تعرف ان الوضع مخيف .. جلس على الأريكة الخشبية تطلع في صورة والده المعلقة على الجدار المقابل في الغرفة المطلة على الشارع .. صرح بهدوء
‎ –
كم اشتاق لرؤية أبي ..؟
‎ 
شعرت الأم انه يتهرب من سؤالها .. لذا أعادت عليه السؤال بحرقة ..
‎ –
لا تخافي يا أمي ليس هناك ما يقلق .. – كيف لا اقلق واليوم اخذ رجال الأمن صديقك حسن  الى دائرة الأمن ..
‎-
يجب ان نضحي وإلا بقينا خانعين طوال الدهر ..
‎ 
بدت الأمور تسوء بشكل متسارع .. وكثر اعتقال الشباب .. كل يوم يصحو سكان الحي على اعتقال احدهم او أكثر من ذلك .. فتداول الناس بينهم حينما يسمعون الاعتقال ” – خطية خوش رجال كان مؤدب وأخلاقه عاليه ..
‎ 
في المساء انزل الحزب تعميما على أعضاءه .. بمنع الناس من ذكر هذه الجملة لأنها تكشف مدى وضاعتهم .. وبالفعل انتشروا في الأسواق والمحلات وابلغوهم بعدم ترديد هذه الجملة وإلا تعرضوا للمحاسبة .. المحاسبة تعني استدعائهم الى مقر الحزب وكيل السباب لهم .. والتلويح بالتعرض على إعراضهم ومسائل يندى لها الجبين .. تطور تأخر عبد الرحمن عن البيت الى غياب يستمر عدة أيام .. مما شكل نقطة فارقة لدى عائلته التي أحست ان ابنهم هو احد الشباب المقاوم .. رغم صغر سنه فقد كان طالبا في الدراسة المتوسطة ..
التي  استمر في غيابه عنها للتفرغ لعمله الجهادي .. كان إخوته رغم خوفهم من بطش السلطة إلا إنهم في دواخلهم سعداء وفخورين بأخيهم الذي يجسد أمامهم البطولة في التصدي لسلطة غاشمة لا تعرف سوى البطش والقسوة في التعامل .. وحصل ما كانوا يخشونه ..
‎ 
فقد حضر احد جيرانهم من العاملين في احد الأجهزة الأمنية وطلب من والدته إحضاره .. تحركت داخلها حاسة الأمومة شعرت بقلق رهيب ان الأمر خطير وليس هناك من مناص من اعتقاله .. بين اضطرابها وخفقان قلبها الذي ازدادت دقاته إجابته وهي تلهث :
‎-
ماذا تريد منه ؟
‎ –
لا مجرد سؤال في دائرة الأمن وأعيده لكم ..
‎ –
لكن الوقت متأخر .. – يا خالة عملنا يبدأ بالليل .. لا تخافي ..
‎ –
لكنه لم يعد لحد الان .. حينما أغلقت الباب شعرت بان الدنيا تدور بها ورأسها يكاد ينفجر من ارتفاع الضغط .. انها تواجه مشكلة حقيقية .. كانت الأمور تتسارع بالتدهور وراح الرفاق كما اصطلح عليهم بتشديد مراقبتهم لدور الناس ومتابعة كل شاردة وواردة حتى استشعر الناس الخلاف بينهم .. فكان أهل المحلة يبتعدون عن مقراتهم وأماكن تجمعهم التي تحولت فيما بعد الى مراكز أمنية وتحول الحزب من تنظيم عقائدي الى جماعة مسلحة تدافع عن بقائها في موقع السلطة المتنفذة ..
‎ 
في بداية الزقاق الذي يقع به بيت عبد الرحمن حيث النخلة ذات الثلاث رؤوس يواجهها مخبز الأرغفة .. في مكان وضع بيتهم تحت الرصد الدائم ومراقبة كل حركة من الذهاب والإياب مرصودة .. اختفى عبد الرحمن من الحي وانقطعت إخباره فيما تم إلقاء القبض على جميع أصدقائه باستثناء سلام الذي اصطحبه عمه المقيم في ألمانيا .. معه الى هناك ..
الأجواء متوترة والحزن يغلف الوجوه .. وسط هذه الغمامة شاع خبر ظهور مجرم يدعى أبو طبر .. دخل الرعب في نفوس الناس المضطهدين من ممارسات إفراد الحزب ورجال الأمن الذين ازدادوا شراسة ..
تدور الأحاديث عن أفعال المجرم التي أضيف أليها التهويل في نقل الحكاية .. تحول الوضع الى خرافة تتحكم بمصائر المجتمع المنكفي على جراحه ..
دائرة الأمن عبارة عن بيت من طابقين يقع إمام ساحة صغيرة وضع فيها خزان الماء الكبير حيث تتفرع الشوارع الأول يذهب نحو الكورنيش والأخر نحو مجمع المدارس وبعدها الأسواق التي تتمدد قرب المزار الطاهر .. فيما كان يبنى على شاطئ النهر من الجهة الممتدة بانحناء النهر نحو الجنوب دائرة أمنية مخيفة سميت بالشعبة الخامسة ..
بقي مصير عبد الرحمن مجهولا .. إلا انه يحضر في ساعات متأخرة الى بيتهم ليخرج بعدها قبل صلاة الفجر .. في فترات متباعدة .. فيما تبقى أمه مع القلق الذي أطاح بعافيتها ..
‎ 
اقترب شهر محرم .. وحسب العرف السائد عند الناس لابد من لبس الثياب السود وإظهار الحزن مع نصب المواكب الحسينية ..
بالمقابل زادت إجراءات السلطة وأزلامها بالتشدد من منع الشباب في زيارة المرقد الشريف ورصد كل من ذهب وكان من ضمنهم عبد الرحمن .. الذي اخذ ببجامة من نوع البازة

5

لم تشفع توسلات والدته وبكاء إخوته فيما كان جارهم العنصر الأمني يتعهد لهم بإعادته خلال ساعات .. لكنه لم يعد الى اليوم ..
‎ 
تصاعدت صرخات الحرب وبدأت الطبول تدق بقوة .. ارتفعت الأسعار وشح الوقود .. صار الحصول على لتر من النفط للاستعمال المنزلي غاية لا تدرك ..
‎ 
تطلع الملازم عادل في سحنة عبد الرحمن .. ونطق بشفقة مستغربة ما زلت طفلا .. كم عمرك أيها الغبي ..؟ خمسة عشر .. – لماذا تزج نفسك في هذه المحرقة .. حتما ان أمك ألان تضج بالبكاء حزنا على فراقك ..
‎ 
الغرفة الكابية تبدو أعدت للاستجواب الأولي .. حملق الملازم في السقف .. وهو ينفث دخان سيجارته الى الأعلى .. وتمتم بصوت خفيض : احترت بأمر هؤلاء الصبية .. كان صوت ضميره مرتفعا في داخله وهو يرى الشباب يساقون الى المشانق وأحواض التيزاب أو المثرمة التي يلقى ببقاياه في نهر دجلة طعما للأسماك ..
‎ 
بعد يومين خرج عبد الرحمن من التوقيف .. لعدم ثبوت الأدلة عليه .. لكن بعد يومين احتجز مرة أخرى .. وبدأت دوامة التعذيب .. كان يترك معلقا في سقف الغرفة مربوطا بالمروحة السقفية ليلة كاملة بشكل مقلوب .. حتى يشعر ان معدته قرب فمه.. بعدها يخضع للتحقيق مع أناس ملثمين لا يتورعون عن اي فعلة شنيعة او شتيمة قذرة ..
كانت ظروف احتجازه سيئة لدرجة مقرفة .. فقد كانوا اكثر من أربعين نزيلا في غرفة ضيقة لا تتجاوز الثلاث أمتار في أربعة مما يجعل نومهم على شكل وجبات .. وجبة تقف على قدميها والأخرى تتمدد لمدة ساعتين وبعدها تنهض ليحل محلها الذين ظلوا واقفين .. هكذا حتى الصباح ..
‎ 
الأيام والليالي تستمر بدون توقف .. وجلسات تعذيب واستجواب .. هزل جسمه وبدأ جلده يطفح بحكة مستمرة وظهر البثور على جسده وصارت رائحته لا تطاق من التعفن .. تخلخلت أسنانه .. أحس انه هرم قبل أوانه .. لكنه بقي صارما لا يخضع في التحقيقات ..
‎ 
تمسكه الغريب بمبادئه جعل من ا لسجانين يحترموه .. لقد احضر له احدهم قدح ماء بارد .. تعبيرا عن التعاطف معه .. لأنه كان يرى سمو ما يجاهد من اجله ليس قريب المنال او سهلا .. وان قيادة التنظيم كانت عبارة عن ملائكة يسعون الى الجنة .. يرى الأمر ببصيرة راسخة .. لاشيء يزعز ما أمن به .. استمرت رحلة التحقيق خمسا وأربعون يوما بأيامها ولياليها المرعبة .. لكنها لم تفت من عزمه وإصراره بالمضي الى النهاية ..
دقت طبول الحرب وبدأت الغارات الجوية تشاهد في سماء بغداد .. وتسمع أصوات الانفجارات وصفير صافرات الإنذار  ..بدت كان القيامة قامت .. اضطربت الأحوال ارتفعت الأسعار وشحت المواد الأساسية ..
ساءت أحوال الناس وصار الهروب من الخدمة العسكرية ظاهرة منتشرة بالمقابل زادت إجراءات البطش وحفلات الإعدام للهاربين في المناطق حيث يدعى الناس للتجمهر لمشاهدة عمليات الإعدام التي تتم في أماكن وجودهم وسط التصفيق والهلاهل الذي تقوم به المنتميات الى الاتحاد العام للنساء ويطلق عليهن الرفيقات ..
استدعى ضابط التحقيق عبد الرحمن في صباح يوم شديد القيظ .. حينما دخل فوجئ بالضابط يبتسم في وجهه .. وبادره قائلا ;
‎-    
يول هاي أنت صغير بالعمر .. بعدك ما بالغ سن الرشد ..

التفت الضابط نحو السجان الذي اقتاده من عنبر السجن وأمره بنبرة قاطعة :آخذو للقلم .. وخلي يقدم طلب يكبرون عمره الى سن الرشد .. حتى نقدمو للمحاكمة .. يله بسرعة حتى نخلص من الخونة ..
كان الإرباك في مشهد الدولة واضحا .. والأمور كلها تصب في اتجاه فرد واحد استلم مقاليد السلطة متفردا بها ..
بالمقابل كان التيار المعارض متشددا بطريق اكثر ضراوة في مقارعة النظام المستبد .. فكانت الخسائر جسيمة لدرجة لم يتوقعها المراقبون فكان في سبيل الإجهاض على حزب المعارضة وتنامي  ظهوره واتساع شعبيته .. ان ينفذ النظام من هاوية السقوط الى الحرب مع إيران .. التي أهلكت الحرث والنسل ..
بعد أيام من لقاءه ضابط التحقيق .. تم إبلاغه بموافقة دائرة الجنسية بتكبير عمره الى السن القانوني لذا يسمح بمحاكمته ..
كان الموقفين يعلمون جيدا إن الإحكام التي تصدر من محكمة الثورة إحكاما انتقامية   ..لا تقل عن الإعدام وفي أحسن الحالات المؤبد ..
احتفلوا معه على بلوغه سن الرشد كما أراد الجلادون بكوميديا سوداء ..بعد اقل من أسبوع فتح باب الزنزانة .. وبدا السجان بقراءة أسماء محددة  قائلا 
‎-    
باجر تحضرون نفسكم .. تروحون للمحكمة ..
كانوا عشرين معتقلا من وردت أسمائهم .. أنهم يعرفون النتيجة قبل الوصول الى المحكمة .. لذا أوصوا للذين مازالوا

6

رهن الاعتقال بتبرئتهم الذمة وإذا نجا منهم احد فليبلغ ذويهم أنهم ساروا على الطريق الذي امنوا به ولم يرهبهم

الطغيان ولا التعذيب الموجع ..
الرحلة من توقيفه الى تحديد يوم المحاكمة .. كان عبارة المكوث في الجحيم ..لم يكن يقدم لهم من طعام سوى وجبات هزيلة من شوربة العدس والتي لم تطهى بشكل جيد وقطعة من الصمون  نصفها محترق .. إضافة الى الوساخة  المتراكمة ورطوبة المواقف التي احتجز بها .. مما أثرت على صحته .. فكان يعاني من بداية تدرن  والتهابات متعددة .. لكن مع ذلك لم يثني عزمه  من المضي الى الأمام وهو طالب المتوسطة .. الصبي المفعم بالحيوية وبالبطولة .. ولم  يكن يأبه لشيء .. 

إزاء المضايقات تعرضت لها العائلة والمداهمات المستمرة لمنزل أهله .. اضطرت العائلة الى الخروج من المنزل حفاظا على أرواحهم .. تشتت بين  بيوت الأقارب في البداية ريثما يحصلون على سكن مستقر ..
قبل ان ينفذوا خطتهم داهمتهم مفرزة من الأمن واقتادت الابن الكبير الى دائرة الأمن .. كانت هذه المداهمة ضربة قاصمة لهم  .. في اليوم التالي كان البيت فارغا  من  أهله ..
صار كل فرد منهم تحت نجمة .. لا يعرف مصير أخيه .. انقطعت إخبار عبد الرحمن ..وصار هاجسهم البقاء أحياء بعيدا عن ممارسة السلطة ..
أدى اختفاء الأسرة المباغت الى اضطراب لدى الرفاق ودائرة الأمن واخذوا بتعقب أثارهم علهم يصلون الى نتيجة ..
أرسل عبد الرحمن الى المحكمة وهو في حال يرثى لها .. وكان حكم الإعدام مصيره والمجموعة التي ترافقه من السجناء بتهمة الانتماء لحزب محظور ومعادي للحزب الحاكم ولثورته ..
بقيت العائلة مشتتة بين بيوت الأقارب .. الى ان اشتروا قطعة ارض مناصفة مع احد الأشخاص الذي تبين فيما بعد انه احد رجال الأمن ..
أعلنت الحرب رسميا مع الجارة الشرقية .. في شهر أيلول عام 1980 .. مما زاد الأمر سوء اكثر من ذي قبل ..
وأخذت قوافل الجنود الاحتياط والإلزامي تلتحق بمراكز التدريب لرفد جبهة القتال بعد تدريب بسيط يستغرق عدة أسابيع .. بعدها يرسلون الى المطحنة ..  وبدأت الجنائز تتراى .. ولافتات النعي ملئت الشوارع والأزقة ..
استطاعت العائلة من بناء هيكل في القطعة .. وتجمعوا شيئا فشيئا .. كان منظرهم  بائسا .. ومكان سكناهم بعيد عن الخدمات  والبيوت المجاورة ..
جارهم كان سكيرا .. حينما يأتي من عمله ينصب منضدة ويضع زجاجة الخمر وبعض السلاطات الى ان  يبدي بالهذيان .. ويخرج عليهم مهاجما ..

حاول الصبية التصدي له .. إلا ان والدتهم منعتهم من ذلك خوفا من عواقب الأمور .. حدث شرخا بين العائلتين وساءت العلاقة بينهما ..
لكن دائما لم تكن الأمور تجري عكس الرغبة ففي إحدى الصباحان  الجميلة شاهدوا من بعيد شقيقهم الكبير يعبر بيوت المحلات البعيدة متجها نحوهم ..  عمت الفرحة وأرسلت أمهم احد الأبناء الى السوق لجلب الفاكهة واللحم لأعداد مأدبة ..
كان سؤالهم الأول بعد سلامته هل شاهد عبد الرحمن .. دمعت عيناه .. قال نعم .. فقد كنت خارجا من غرفة التحقيق وادخلوه قبل ان تعصب عيوني .. الم تتكلم معه .. انه كيوم الحشر .. لا احد يتكلم مع الأخر كل غارق في همه .. وراح يتحدث لهم عن معاناته في دائرة الأمن وعن القسوة وعدم الشعور بالآدمية هناك .. انه عالم خارج عن المألوف .. يتعاملون مع النزلاء كأنهم حشرات متى ما أرادوا سحقوها بإقدامهم ..
في المساء أذاع التلفزيون الرسمي بواجب التحاق مواليد ابنهم الذي يلي الكبير .. وهذا فقدان أخر ولو انه مؤقت .. لكنه كان مؤلما لهم   نتيجة ما عانوه ..
بقيت والدتهم تصارع البقاء للحفاظ على البقية من أبناءها .. كان لابد من ضرورة ان يجدوا عملا يساعدهم على غلاء المعيشة .. فانخرطوا مع العمالة المصرية التي غزت البلاد بعد فراغ السوق من الأيدي العاملة ..
كان العمال المصريين كأي يد عاملة تبحث عن لقمة عيشها .. بأي وسيلة ممكنة .. لكن البعض منهم كان من أرباب السوابق ..
كانت حياتهم عبارة عن سوط يجلدهم .. الاختلاط مع المصريين مريح لأنهم بسطاء وأصحاب نكتة ..لكن الفرق بينهم وبين بقية الشعب.. يكره رأس السلطة وهم يعشقونه .. لأنه صاحب فضل كبير عليهم ..
ومن باب الصدف ان البيت المجاور لبيتهم ..  شغلته مجموعة من المصريين .. ومن باب حسن الجوار .. حصل السلام والكلام وكانت مع المجموعة المصرية امرأة كبيرة .. تقربت كثيرا من الحاجة أم عبد الرحمن .. في  الطبخ والتسوق

7

وغيره من شؤون المنزل ..
لم تكن مجموعة العمال منسجمة .. طالما كانت تدب الخلافات بينهم .. يهرع قسم منهم الى بيت عبد الرحمن لغرض الحماية ..
بقي عبد الرحمن سرا لم يكشف الى الجيران .. لكن جارهم رجل الأمن أفشى السر .. بذلك تمت متابعتهم من جديد .. الى جاءهم خال لهم يعمل ضابطا في الجيش يسألهم عن عبد الرحمن ..
كان هذا السؤال في السنة الثانية من الحرب مع الجارة الشرقية .. وزيارته كانت مستغربة .. لأنه قليل الاتصال بهم .. سألهم عن أحاولهم وكيفية مسير الحياة معهم ..بعد ذلك باغتهم بسؤال غريب ..
‎-    
متى خرج عبد الرحمن من السجن ..؟ 
نفت الوالدة الخبر جملة وتفصيلا .. وأضافت .. كيف يعرف عنوان البيت ونحن في هذا الحي الذي لم يشيد بعد ..
زرع السؤال لهفة بين التصديق والتكذيب .. كان عندهم هاجسا مستمرا ان عبد الرحمن سيعود ثانية .. ويتلقفوه بلهفة مفرطة .. حينما غادر ضيقهم بقيت أسئلتهم نابتة على شفاههم بدون ان تجد مجالا في الإفصاح عن مكنون ذاتهم الغارقة في المأساة المستمرة دون انقطاع ..
كانت علاقتهم مع جيرانهم المصريين بين مد وجزر .. لأنها علاقة عمل ومصلحة مشتركة .. الى ان حدث المحذور في علاقتهما فقد قام احد العمال بتسجيل حديث لأحد إخوة عبد الرحمن وهو يتهجم على رأس النظام ويشتمه ..
كانت حادثة مؤلمة تداعياتها كثيرة .. الى ان تدخل مسئول العمال وسحب التسجيل .. وأغلق الموضوع .. على قلق ..
بعد فترة لم تستمر طويلا .. قتل احد إخوتهم في الجبهة ..كان لوقعه و قعا ثقيلا .. خصوصا على الحاجة والدتهم .. كان حدث جلل إذ لم يعد احدهم يقاوم صدمات الحياة والقسوة المفرطة التي عاشوها بكل تفاصيلها المملة والحرجة والخطرة في أحيانا كثيرة ..
بعد مجلس العزاء كان عليهم معرفة مصير أخوهم المفقود .. عبد الرحمن عسى ان يعوضهم عم فقدان المرحوم صباح ..
كان لهم معرفة برجل من معارفهم يعمل في جهاز المخابرات يدعى سعد رغم قصر قامته إلا انه كان نشطا وسريع الحركة ..
وحين فاتحوه لمعرفة مصير شقيقهم ..وافق على الفور وبدون تردد .. موقف لم ينس .. اثبت انه نوع من الرجولة ..
بعد فترة نقل لهم خبر انه وجد اسمه ضمن الموقفين في دائرة الأمن بعدها تم نقله الى الشعبة الخامسة سيئة الصيت .. حاول لعدة مرات لكن محاولاته فشلت بسبب التشدد في هذه الشعبة ..
لكنهم لم ييأسوا من رحمة الله .. إثناء مراجعة إحدى الدوائر الحكومية التي تعنى بالعقارات تعرف شقيقهم الذي يكبر عبد الرحمن بعدة أعوام توثقت علاقته بموظفة هذه الدائرة .. بعد ان توطدت العلاقة بينهما كشف سره لها ..وأخبرته إنها ستتحقق  من اسمه وتجلب له قرار محكمة الثورة ان وجد ..
في الموعد المحدد جلبت عدة أوراق مستنسخة .. سألته في البداية عن اسم أمه ..استفسر منها لماذا هذا السؤال : ردت عليه وهي تلهث من التعب .. للتأكد من الأوراق التي جلبتها تخصه ..
بعد ان اخبرها باسم أمه .. أعطته ورقة بنية اللون مصورة لمقتبس الحكم .. اطهرت قائمة بأسماء تسعة عشر معتقلا حكم عليهم بالإعدام .. كان تسلسل اسم عبد الرحمن الخامس .. طوي الورقة وأجهش بالبكاء ..

 

 

 

 

 

 

 

8

 

الصحاح الثاني


عند جهينة  الخبر اليقين

ان الذين جاءوا بالإفك عٌصبة مِنكم  لا تحسبوه شرا لكم بل هو خيُر لكم  .. الآية الكريمة

صديقي

لا كل ما يسمع   حقيقة  ولا كل ما يسمع صدق أنت ادري بالحال  .. أيعقل أن يصدر مني مثل هذا الفعل  أنت القريب  . .  لهذه الأفعال سِماتُها  فهل لاحظت ولو إشارة منها على شخصيتي  ..   اعرف انك ستجيب بالنفي .. لأنك  واثق من أفعالي وسلوكي على مدى أعواما قضيناها سوية كأخوة  ..إن ما يحصل معي يا أخي الكريم  تسقيط اجتماعي لسبب اجهله ولا اعرف مصدره من أين  لي إن اعرف ونحن  في غابة  تحكمها شريعة الغاب  .. حيث ينطبق الوصف القرآني  ( أيُحب أحدكم ان يأكل لحم أخيه ميتا .. الآية الكريمة )إنهم يفعلون ذلك بإصرار مقيت .. ولا حول ولا قوة إلا بالله ..

يَعزُ عليٌ أن تصدم  بسماع كلام كذِب عني ..  تصورت انه سيزيد علاقتنا رسوخا لأني واثق من  معرفتك بي  جيدا ومطّلع على  أخلاقي  لتعارفنا سنوات طويلة  لا يمكن  ان تهملها ذاكرتك .. كما  أني  واثق منك وأعرفك جيدا  نحن ابعد ما نكون عن مثل هذه الأفعال المشينة  وتنسب لي بدون وجه حق إلا لحقد مكنون في صدور نموذج بشري فاشل وساقط  لا افهم سبب حقدهم  سوى كوني أنسانا ناجحا مسالما لا  توجد عندي  عقدة  أو مشكلة مع احد مهما بلغ حجمه ولم اوذِ حتى الحشرات ..  أنت  عارف ومطلٌع  على ما اقصده   ..

يقولون البيّنة على من ادعى واليمين على من أنكر .. اقسم لك بأغلظ الإيمان ان ما سمعته تجديف وكذب وزور وبهتان وأفك افتري علينا  .. لغاية لا اعرف مصدرها وسببها ..

القرآن يصرح بواضح القول : (إذا جاءكم فاسق بنبأ .. الآية الكريمة أدافع عن نفسي  من هذا البهتان الجلل أمام الله ورسوله والأئمة  الأطهار ومولانا وقائدنا صاحب العصر والزمان .. وغدا خصيم كل من ذكرني بخصلة السوء هذه .. إنا اكبر من ان يشار له بمثل ذلك .. ولأني ضعيف لا استطيع رد التهمة  لأنها جزء من نفاق مجتمعي وعدم  مواجهتي من احد بها لا فشائها بلا دليل سوى الحقد الأعمى وشعورهم بالدونية أمامي ..

سلوك الكراهية  يتصرفه  القطيع   مثل عدم رد السلام او إشاحة الوجه وغيرها .. من الأمور المضحكة   المقززة  .يشق على نفسي  هذا التعامل لأني واثق  من  نفسي وأخلاقي وتصرفاتي ..  عندي سؤال  : كيف  لأصدقائي المقربين تصديق  ما يقال .. ويتصرفون معي بذات النهج ..

يحزنني أن تشيح وجهك عني .. بالمقابل لا اهتم لهذا التصرف لأنك بنيت  موقفك على ما سمعت وأشيع  وسط مجتمع مريض بالوسواس والنفاق ..   السؤال هل رأيتني على منكراً طوال تعارفنا ..  ولو تلميحا  .. أما ان تبني موقفك  على السمع هذا شأنك  اكرر انا بريء .. بريء .. بريء قسماً بكل مقدس  مما قيل وما كتب على الفيس ولا أجد سوى ان أقول : حسبي الله ونعم الوكيل على من أساء ولوثَ سُمعتي دون وجه حق  وشيَع هذه  الأباطيل ..وقنت المبتلى:

اللهم  إني أشكو إليك ضعف  قوتي وقلة حيلتي وهواني على الناس الى من تكلني الى عدو ملكته أمري أم الى غريب يتجهمني ان لم يكن لك علي من غضب فلا أبالي غير ان عافيتك أوسع لي .

لا أجد من قول سوى شكرا صديقي لموقفك في محنتي .. شكرا لعدم ثقتك بي  رغم هذه السنوات الطويلة  .. لمن مارس   التسقيط   أقول :

غدا أنت  خصمي أمام جبار الجبابرة في عرصات القيامة على رؤوس الأشهاد وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون والعاقبة للمتقين ..الحمد لله رب العالمين على كل حال ولا يحمد على مكروه سواه ..

كانت هذه المقدمة لصديقين افترقا بعد أن كانا يجسدان علاقة إنسانية جميلة ..  الأمسيات القادمة ستفتقر لمجالس السمر .. وتمتنع زوجاتهم من عمل الشاي الساخن بنكهة الهبل .. والأولاد يبتعدون عن بعضهم البعض .. أمراض المجتمع تزحف عليهم ..

يختلون كل مع أسرته وفي داخله  غصة عن انزواء فرض عليهم من مجتمع  يقسو بلا هوادة .. أبو علي لم يفكر بالذهاب الى مطعمه .. هذا الصباح لأنه يشعر بخدر في قفصه الصدري بينما ظلت ام علي راقدة في فراشها تستغفر الله على حال الدنيا المقلوب ..

عند نهاية الزقاق استدار قاسم المنكوب نحو بيت صديق عمره أبو علي .. مسد شعره الطويل قبل ان يتوجه نحو سيارة الأجرة التي اقتربت ليذهب الى عمله في جريدة المجتمع  .. 

هذا حال الدنيا .. ان تنجح يجب ان تدفع ثمنا غاليا من سمعتك او عافيتك .. او تنزوي في ركن قصي تجتر أيامك بدون ان يسأل عنك أحد .. لا يقبل أقل من الخسائر الباهظة لأفراده ..

9

يروى ان هذه البلاد حكمها في فترة من فتراتها ولي من أولياء الله الصالحين .. كان شديد الحرص على ان يكون عادلا

ومحبا للخير  .. يعامل الرعية كأنهم أسرته .. يطوف في الليالي الباردة على   اليتامى يتفقد الأرامل والأمهات الثكلى .. اراد ان يبني مجتمعا إنسانيا لا يمكن تسقيط الفرد لمجرد خلاف بسيط او لعقدة متكورة في أحشاء مريض لا يعرف كيف يتخلص منها سوى رمي الآخرين بعاهته المستديمة .. 

بقي الولي الصالح يحكمهم  عدة سنوات ..  عانى فيها الآمرين .. الى ان صرح في إحدى خطبه قائلا بصراحة مؤلمة : ملئتم قلبي قيحا .. كانوا يتفننون  في الخروج على طاعته ..  ومعاصيهم متفاقمة .. لم يستطع إرضائهم رغم حرصه على ذلك ..

 

قضى نهاره الطويل في الجريدة لمتابعة الأخبار وانجاز عدد الغد بدون أخطاء تذكر .. لكنه بقي يشعر بغصة موجعة .. ما هذا الذي يحدث .. رباه رحمتك .. نحن أناس لا نستحي منك .. لقد أدمنت السرقة .. وها انا اسرق أخبار الجريدة من موقع معادي ..

البارحة  تسلمنا كتاب من الأمن الوطني يشير فيه الى ان إسرائيل دولة معادية  ولا يمكن  التعامل معها .. رئيس التحرير حينما كان يقرأ الكتاب بصوت عال  .. كانت قناة إسرائيل 24 تبث  الخبر باللغة العربية .. أثار الأمر دهشتنا بعدها غرقنا بضحكة مجلجلة ..

يأسف ابو علي بعد ان نهض قبيل صلاة الظهر .. من النوم الذي غلبه .. الشمس تصل الى الحائط في الغرفة المواجهة لها ..  الجدار متآكل من الرطوبة  .. الى الأعلى ثمة صور بالأبيض والأسود علقت بإطار خشبي يعلوه الغبار ..

تعلمنا مذُ كنا صغارا ان يذبح من يريدون ذبحه بلا رحمة  .. بعد ذلك يندمون  ويكثر الصراخ عليه  وإذا كان ذا شأن يقيمون له مقاماٍ كبيرا يصبح بعد فترة  مزارا  يزار وتذبح له الذبائح وتنذر له النذور ويقصده الداني والبعيد طلبا لتحقيق المراد .. اكتوت مدننا بمثل هذه الذبائح على مدار قرون مرت ..

تستمر المعيشة المنغصة في آتون العذابات المتتالية .. لم تستمر الجريدة بالإصدار  لانتهاء الغاية التي أصدرت من أجلها ..كانت الانتخابات أفضل وسيلة عمل لعشرات العاطلين عن العمل .. اذ انتعشت أسواق الطباعة  واللافتات وصور المرشحين الأنيقة  كانت مثالا لسحر الأنفاق الباذخ دون وجع القلب .. وأبو علي يرجع الى البيت ببقايا المطعم الى أطفاله الأربعة وأمهم  ..  حياة  مملة لا طائل من ورائها وتزداد قسوة من انعكاسات البشر فيها ..

محرك الحياة يمضي بصخب هادر لا يتوقف.. تحفظ له روابط شبكات التواصل الاجتماعي علاقات غامضة لأشخاص وأناس يذوبون وسط هذا الكم الهائل الاختلاط .. بلا وجوه معروفة سوى صور باهتة لظلال درست ام بقت في عذق نخلة تركت وسط رمال تمبكتو المهدمة بمعاول حركات التشدد الإسلامي .. وأمراء الحرب .. من يوقظ خديجة من رقادها الأبدي .. تلك الإنسانة الرائعة التي لن تتكرر في حياته إنسانة مثلها ..حتما أنها دفنت في قبر درس .. إزاء صحراء شاسعة لهيبها يحرق الآمال والأحلام بدون رفة عين .. أنها هناك تحت رمال الجنوب الجزائري  بسكرة العنيدة ..

استطاعت ان تنجز له من خلال إحدى طالباتها رسالة ماستر عن منجزه الأدبي الأخير ..ووعدته على السنة القادمة ستكون هناك رسالة دكتوراه عن  مجمل منجزه وما بين وعديهما  وعد لم يحسب حسابه ..

استلم رسالة من يسمين هي التي كتبت عنه رسالة الماستر .. البقاء لله رحلت فجر اليوم روح  خديجة بودغوم  إلى  بارئها إنا لله وانا إليه  راجعون ..

أسدلت الرسالة على روح الدكتورة الصغيرة التي  باحت له بكل مكنوناتها كأبنة بارة بابيها عن رغبتها في تكوين أسرة ..  والعيش بكنف زوج محب ..  لم ترحمها الأقدار ولا قسوة عالم قصير وحياة مضنية تختصر كل الأمنيات ..  لتبقى بسكرة محاطة بالرمال تغطي الأحلام بصور معتمة ..

 

 

 

 

 

 

 

10

 

 

 

الصحاح الثالث

 

جلس أمامي .. محاولة منه استدرار عطفي .. لم تكن حالة إنسانية حتى ارضخ لتوسله الأبله.. صحيح انه خلط بين ظروفه العائلية وما تمر عليه من إشكالات .. لكن الموضوع بعيد جدا عما يهذي به ..

خرج منكسرا الإحباط يغلف جسده الطويل وانحناءة ركبته اليمنى التي شكا من اعتلالها يسوفان يحاول معالجته في تركيا مع بناته المقيمات هناك ..

المشكلة أني للتو أنهيت تحقيقا لما يقارب مئة معاملة تسليف اشترك بتزويرها مع مدير فرع المصرف الواقع منتصف الطريق الى مزار كريم ..هذا الذي أبدل كنيته ليصبح من السادة الأشراف بدلا من لقبه القديم الذي يرجع الى المناطق الغربية ..

دائما الأمور تسير نحو الاسوء طالما الإدارات يديرها مرتشون سراق المال العام وشذاذ الأفاق الذين يّكونون بالمحصلة عصابة تفرض أخلاقياتها وسلوكها المنحرف مع الموظفات اللواتي يرضخن للانحطاط .. ليمسكن بعض مفاصل إدارة الأقسام بمزاج يعتريه الرغبة المكبوتة ..

بعدما دخلت الغرفة الكابية بداية يوم جديد تبعني وكان يمسك بيده فايل بعد الاستئذان طلب الجلوس ..

لوح بورقة أخرجها من الفايل قائلا :

هنا بوجود أسماء الموظفين الذين تلقوا رشاوى من شركتي وبشكل منتظم .. ثم أخفى الورقة .. طلبت منه أن يعطيني إياها ..رفض واخرج من جيب قميصه هويته قائلا :

اقرأ من إنا ..

سيدي أرحب بك كائن من تكون .. أشارت معلوماتها ( اللواء …. كاشف الغطاء ) ينتمي الى قوات ( فرقة مسلم بن عقيل )..

وهكذا أخذت المسالة بعدا جديدا .. لا يمكن تصور عواقبه .. انقطع عن مراجعتي لكن من يتردد بدلا عنه( سعد .. ) مدير الفرع أبان ترويج المعاملات المزورة .. !

يقسم بأغلظ الأيمان انه لم يستفد شيئا وانه يراجع لعلاقة تربطه بالسيد كاشف الغطاء .. لحد ألان العمل يسير وفق معادلة التوازن ..

مع إصراري عدم التعامل مع شركته في هذا الأثناء قدم لنا شريكه إنذارا موجها له يتهمه بالتزوير وسرقة حصته والتلاعب بحسابات الشركة .. صار الموضوع أكثر تشددا لدخول طرف ثالث .. لكنه زاد إلحاحا بعد ان فتح له المدير العام ومعاونه أبوابهما له .. خصوصا وان المعاملات التي أوقفتها تتراوح مبالغها ثلاثة مليارات .. ولما يتمتعا به من خسة ودناءة كانا يستقبلاه في مكتبيهما برحابة ويشيران اليه بان مدير القسم القانوني صعب ولا يمكن الركون اليه ..

 

0وهكذا وجد مخلبين مؤثرين لأجل الرضوخ لمطلبه ..لكن رغم محاولات معاون المدير العام (صباح .. ) وهو المعروف بدناءة نفسه لكل شبهة وفساد ..فيما بقي ( محمد..) المدير العام ينتظر اللحظة السانحة لنيل حصته بتحريك المعاون بضرورة حل المشكلة بالطرق الملتوية ..

 

11

اشتد المرض لم اعد أطيق البقاء في العمل ..عند الساعة العاشرة من الأسبوع الثالث من مراجعة كاشف الغطاء .. دخل الى المكتب

شاب متوسط الطول اسمر البشرة .. حركاته المفتعلة أظهرت انه غير واثق من نفسه .. مأزوم لا يمكن التفاهم معه .. والمهمة التي جاء من اجلها لا تحل بأسلوب الشوارع ..

أقدم لك نفسي الملازم الأول محمد ضابط امن فرقة مسلم بن عقيل ..

فهمت أن الأمر اخذ بالتوسع الجو السائد في البلد كله معهم وهذه رسالة ضغط صريحة .. إن لهم ارتباطات بعمق الدولة وغيرها .. فكرت كثيرا في ترك المنصب حجتي في ذلك سوء حالتي الصحية .. فعلا طلبت من معاون المدير العام ذلك قدمت إجازة لمدة عشرة أيام فقد كان الجميع يعاملني بكراهية واضحة من حرس الباب إلى غرفتي ..

يقولون كل النهايات موت وأقسى من الموت غدر .. هذا مارشح من نهار أجوف إذ جاءني سعد قائلا : اللواء كاشف الغطاء يقول انك كنت تستلم مبالغ من الشركة لكن بطريق غير مباشر ..

كيف ذلك ؟

(محمود منصور ) وهو عضو اللجنة التحقيقية التي كنت ارأسها يتصل بممثلي الشركة ويقبض منهم باسمي .. كانت صدمة من شخص كنت دائم النصح .. انه الحرامي الصامت .. بعيد عن الشبهة لكنه خطر ..

بعد هذه الزوبعة .. قبل أذان الظهر اتصل بي مكتب المفتش العام ليخبرني ان اللواء كاشف الغطاء تقدم بشكوى ضدي ..

أبلغتهم لينتظرني حتى أواجهه أمامكم .. حين وصلت كان اللواء كاشف الغطاء قد اختفى ..

لم يعد سير مجريات الأحداث مشجعا بالاستمرار في الدوام كنت دائم الانقطاع انتظر فرصة نهاية الخدمة لكن كاشف الغطاء كشف عن وضاعة أصله حين راح يطعنني بشبكة التواصل الاجتماعي ..ويسيء الى سمعتي ..

لماذا يارجل ؟ الست من طلب مني الذهاب معك إلى تركيا والتعرف على بناتك .. ورفضت .. الست من قال لي احترت في نزاهتك أهذا هو ثمن النزاهة والشرف ؟ هل هذه مهمة (فرقة مسلم بن عقيل ) التزوير وسرقة المال العام واستخدام أساليب العصابات وأولاد الشوارع بابتزاز الشرفاء ..

أقول لك إذا كان عرضك رخيص أعراض الشرفاء غالية وستعلم ذلك جيدا وإذا استترت خلف هذه المسميات وأجهزتها سيأتي اليوم الذي تغض أصابعك على ما فعلت

 

 

 

 

 

 

 

12

الصحاح الرابع

 

يقولون إن الجندرمة كانوا يذبحون الأرمن بلا رحمة ويخربون بيوتهم لا لشيء إلا إنهم أرمن .. وارتكبت فضائع يندى لها جبين الإنسانية ..

تذكرت ذلك حينما أغلق الهاتف بوجهي متوعدا .. استغربت موقفه المتشد د الذي لا مبرر له سوى انتفاخ الأنا عنده الى درجة يتصور فيها كل رد عليه عدائي ومقصود لا يترك للصدفة مكان تحبو فيه مع مجايليها من الأفعال الأخرى التي رسمتها الطبيعة في وفرة الأشخاص الذين يتكلمون بتلقائية دون ان يؤذوا احد ..

بدت الحكاية معه بعد ان حضرت ابنة أخيه الى مكان عملي طالبة مني مساعدتها قائلة :

سألت عنك اخبروني انك نزيه ومنصف ..

ما مشكلتك سيدتي ؟

والدي استلم قرضا من المصرف مقابل حجز دارنا .. سددنا ما علينا من ديون لكن لم يرفع الحجز عن البيت ولم يتوقف الاستقطاع في تحصيل الدين المفروض ..

اللون اللامع لحقيبتها اليدوية يعكس الضوء المتسرب من الشباك الذي يقع خلف المنضدة التي تفصل بيني وبينها ما يجعلني أغمض عيني اليمنى فيما اليسرى أتمعن بها نحوها .. يبدو أنها تعدت العقد الثالث شعرها الأصفر مصبوغ بعناية المكياج الذي يغطي ملامحها اظهر معالم أنوثة جميلة ومحببة ..

في بداية الصيف المنصرم كنت على علاقة افتراضية مع صديقة من بلاد السنغال عربية الأصول .. أبانت لي عواطف شتى ..

في الفترة الأخيرة من هذه العلاقات العابرة .. طلبت مني الارتباط .. حسبت انه طلب مجنون لصعوبة تحقيقه .. سألتها عن السبب .. أجابت إنها لم تعد تتحمل وسوف تنزلق الى علاقة مشبوهة .. بعد يومين أرسلت لي صورة كوب مهشم .. كتبت جواره :

انتهى كل شيء فقد انزلقت مع أفريقي يطفِ نيراني كل يوم بلا كلل .. أنهت صداقتي بكبسة زر كما قالت ..

تصحو عوالمنا على لقًط متنوعة مثل زائرتي .. التي أخرجت الموبايل من الحقيبة اللامعة صارت تتكلم بصوت منخفض يجعل ساقيّ الهزيلتين ترتجفان تحت المنضدة ..

احضروا اضبارة التسليف الخاصة بها .. رحت أراجعها بهمة .. فيما بقيت هي وموظف التحصيل الذي جلب الاضبارة يتكلمان بصوت مسموع عن معاملتها ثم بدت النبرة تخفت بهدوء مريب..

جلسا متجاورين نظراتهما رسول من رغبة محسوسة .. بقيت غارقا وسط الأرقام المتراكمة .. أنهيت التدقيق .. الحق الى جانبها التقصير واضحا من المصرف .. كتبت هامشا بعد ذلك سلمت الاضبارة للموظف خرجت معه رمقتني بنظرة أحسست معها ان القلم يكاد يسقط من يدي ..

في الساعة العاشرة صباح اليوم التالي وقفت أمام منظر الجسر الذي يقع خلف البناية التي اعمل بها .. أراقب الازدحام المروري .. رنّ الموبايل المتكلم ذا صوت أجش اسمعه لأول مرة ..

شكرني كثيرا على ما أبديته من تعاون وإظهار الحق لابنة أخيه .. قبل ان ينهي مكالمته أضاف :

المتكلم معك القاضي حسين الموسوي

13

لا اعلم لم في وقتها كرهت الوظيفة والعمل في الدوائر .. أحسست بهلامية الأشياء وعبثية ما يدور .. لو كان الأمر يخص فقيرا هل اتصل أحدا لأجله ..؟ تسالت داخلي ممتعضا بلا إجابة .

أحاول عبثا الاتصال بصديقتي الافتراضية وحشتني أمسياتها المليئة بالقصص والحوادث التي ترويها .. أفكر دائما ثمة رابط بينها وبين قريبة القاضي الأولى بصوتها وغنجها والأخرى بنظراتها .. عاملين مرتبطين ليشكلا وحدة تطفو في هياكل فارغة ..

أحيانا يكون بعض الحديث غير ممل ويشعرك بالراحة مثل الأحاديث الدينية السلسة .. لكن الشعور بالتناقض مع الجو المحيط يمثل شوكة تنبت بين أصابع القدمين تمنعنا من السير .. هكذا وجدت العلاقة مع القاضي حسين الموسوي ..

حاله حال الجندرمة العثمانية تذبح الأرمن باسم الله .. وكأنهم يذبحون شياه

وضع بائس القتلى بلا عدد والنساء يسبيّن ويغُتصبن بدون ذنب سوى إنهن ارمنيات .. يا ناس هؤلاء خلق الله .. لم كل هذه الفظاعة ؟

الرابط بين الجندرمة والقاضي حسين طبيعة التفكير كلاهما يعتقد انه مع الله وطريقه طريق الخلاص ..

لم أر الرجل لكني أحسه مع كل إساءة تصدر من مسؤل حتى وان كان شرطيا .. انه تعبير مكرر لفظائع الجندرمة .. جسدَ لدي بذاءة الهكر .. يسيء الى الآخرين دون أن يراهم .. أو يعرفهم ..

معادلة تفترض اختلال القيم وانحسار نسيج الأخلاق لتظهر عورات متدنية .. تحتار في توصيف ما يحتويه من عطب ..

عشرة مرات كررت عليه .. تفضل سيد ما تحتاج .. يزعق في أذني كيف تنكر معرفتي ! اجزم صادقا أني لا أعرفك .. أرجوك لا تذبحني كما فعل الجندرمة .. أتوسل أليك الله لنا جميعا فلا تضعه في خانتك .. وتحرمنا منه .. كيف أوصل لك مشاعري وأنا لم أراك ؟

حينما يحل المساء .. اهرب الى البيت اختبئ خلف جدار مظلم وأصيخ السمع صرخات الجندرمة وضحايا الأرمن تتداخل صوت يعوى في أذني سأذبحك .. كيف تنكر معرفتي ؟

همس يأتي من خلف الدولاب .. انه صوتها صديقتي الافتراضية تستحم مع عشيقها الأفريقي وقت الغروب على ساحل البحر .. هل تسمحين لي بالمكوث معكم .. تغلق حسابها في الشبكة ولم اعد اسمع إلا الضجيج عين ترصدني برغبة مكبوتة لامرأة باهرة الجمال لكنها أضاعت أنوثتها في مفرق الطريق ..

استمر هاجس رد الفعل داخلي .. عما يمثله هذا القاضي اللعين .. اشعر انه يود إبادتي دون رحمة .. أو يطالبني بدفع الجزية خلافا للشرع .. اليس هو قاضيا ..

انه ألان يمتلك سلطات واسعة يستطيع من خلالها أن يجعلني ارمنيا فيما يكون هو من أقارب الخليفة يصدر الفرمانات بإبادة جماعية جديدة نترحم بها على ضحايا الأرمن ..

 

 

 

 

 

 

14

 

 

الصحاح الخامس

 

 

الابداع الرقمي

المحاولات الأولى ل صالح جبار خلفاوي في الابداع الرقمي وهو من أرشيف الملتقى الثقافي العربي للابداع الرقمي

 

من أرشيف الملتقى الثقافي العربي للابداع الرقمي ل صالح جبار محمد خلفاوي

الابداع الرقمي /

تحدد زمنه الساعة والمكان مسطح لانه افتراضي والشخوص تعرف خوالجها من حوارها فقط انها تجربة تتكرر يوميا عبر ( الجات )لجأت اليها لإيجاد مناخ ادبي متواصل مع الواقع المعاش ..

أرجو ان تتبلور التجربة نحو خلق ادبي متصاعد ..

صالح جبار محمد خلفاوي

أسرآب متعبةة منذ 19‏ ساعة صالح خلفاوي

o السلام عليكم سيدتي • منذ 19‏ ساعة

أسرآب متعبةة

o ؤ عليكم السلام .،

o مرحباً .،\ • منذ 19‏ ساعة صالح خلفاوي o

ماهي اهتماتك الثقافية • منذ 19‏ ساعة

أسرآب متعبةة o دقائق عزيزي } o من فضلكـ.. o آهلاإً ، • منذ 19‏ ساعة

صالح خلفاوي o سيدتي الكريمة سئلت عن اهتماماتك الثقافية • منذ 19‏ ساعة أسرآب متعبةة o

أتودّ أن تدلني ع مادة تُثرِيني ..؟ • منذ 19‏ ساعة صالح خلفاوي o قصدت ان كنت تهتمين بالقصة ام بالشعر • منذ 19‏ ساعة أسرآب متعبةة o لا أحب أن أحكر اهتماماتي .، أقبل بالجميع .، o و النص المبدع هو الذي يُثملني .، • منذ 19‏ ساعة صالح خلفاوي o لديك منجز ادبي • منذ 19‏ ساعة أسرآب متعبةة o آبداً ، • منذ 19‏ ساعة صالح خلفاوي o افهم لديك اهتمامات في مجال المرأة • منذ 19‏ ساعة أسرآب متعبةة o كيف ذلك ..؟ • منذ 19‏ ساعة صالح خلفاوي o قبل عدة ايام قرأت مداخلتك على قصة للسيدة علا السردي • منذ 19‏ ساعة أسرآب متعبةة o محتوى القصة ..؟ o موضوعها ، أقصد ..؟ • منذ 19‏ ساعة صالح خلفاوي o امرأة تكتشف خيانة زوجها في نابولي • منذ 19‏ ساعة

15

أسرآب متعبةة o آها ، o النص .، استفز أحرفي ، • منذ 19‏ ساعة صالح خلفاوي o عذرا لسؤلي اين تقيمين • منذ 19‏ ساعة أسرآب متعبةة o كذلك القضية التي يتطرف فيها الرجل و المرأة بانحياز عصيب ، o لأي نقطة ستصل ..؟ • منذ 19‏ ساعة صالح خلفاوي o لا اصل لشيء سوى التواصل الثقافي سيدتي الكريمة • منذ 19‏ ساعة أسرآب متعبةة o آهه ، حسناً / أود أن أنبهكـ بأني لا أهوى هذا أبداً ، توقعت لسؤالكـ الأول مغزى ستفيدني به ، o أعتذر سيدي المبجل ] o طِبْت عزيزاً } • منذ 18‏ ساعة صالح خلفاوي o سيدتي ارجو ان لاتفهمي سؤالي بطريقة مؤذية • منذ 18‏ ساعة أسرآب متعبةة o لا أبداً ، لهذا وضحت لكـ نهجي ” • منذ 18‏ ساعة صالح خلفاوي o دعيني اناديك اخيتي قد لاتعرفيني جيدا ولك الحق في حذرك • منذ 18‏ ساعة أسرآب متعبةة o لكـ ذلكـ ، طابت سهرتكـ } • منذ 18‏ ساعة صالح خلفاوي o اهلا أختي الفاضلة .. o احب ان اوضح لك صورة هو اني قاص من .. لهذا يستهويني الحديث الثقافي • منذ 18‏ ساعة أسرآب متعبةة o عظيم ، هذا جليّاً ، • منذ 18‏ ساعة صالح خلفاوي o هل لديك منجز مطبوع • منذ 18‏ ساعة أسرآب متعبةة o و لكني لا أعتقد أنك ستستفيد من ضآلة حصيلتي أمام ثقافتكـ .. o للأسف لا .، o لديكـ شيء من هذا ..؟ وأين يتوفر ..؟ • منذ 18‏ ساعة صالح خلفاوي o لدي اربع كتب وهي مجموعة قصصية بعنوان صلاة الليل رواية بعنوان سأمضي مجموعة قصصية بعنوان همس الدراويش وأخير ا مجموعة قصصية طبعت في لبنان باسم مواسم الخروب والان انا بصدد طبع رواية اضافة الى المنجز التفاعلي • منذ 18‏ ساعة أسرآب متعبةة o هذا مُدهش ! o متوفرة في بلدك فقط ..؟ • منذ 18‏ ساعة صالح خلفاوي o اشكرك ويمكنك كتابة اسمي على الكوكل باسم صالح جبار وستجدين ما ذكرته لك • منذ 18‏ ساعة أسرآب متعبةة o أشكر نُبلكـ سيدي ، • منذ 18‏ ساعة صالح خلفاوي o لم اعلم مكان أقامتك اخبتي • منذ 18‏ ساعة أسرآب متعبةة o لن يجني ثمراً البتة ! o أعتذر عُذراً بِ حجمكـ } • منذ 18‏ ساعة صالح خلفاوي o لك ماتريدين o اين تجدين نفسك ثقافيا في القصة في الرواية في الشعر في المقالة ما هو الموضوع الذي تودين طرحه كفكرة • منذ 17‏ ساعة أسرآب متعبةة o أثمل كثيراً أمام بيت قصيدة .، و يهزني الشاعر .، وأحتسي القهوة بِ هدوء و متعة للتعمق في الرواية و القصة .، o أتفرغ للقصة و الرواية .، إلا الشعر فقد وهبته ما بوسعي و ما لا بوسعي } o أستطيع تكلف قصة أو رواية إلا الشعر .،فيأيتيني في أحايين غريبة .، • منذ 17‏ ساعة صالح خلفاوي o اتمنى ان تكتبي القصة القصيرة حتى يكون بيننا منجز تفاعلي في هذا المجال • منذ 17‏ ساعة أسرآب متعبةة o و حاليا .، لا أحب أن أنشر شيئاً و لا حتى لأهلي أو أعز صديقاتي .، o هذه مشكلتي .، • منذ 17‏ ساعة أسرآب متعبةة o بيد أن إحدى معلماتي كانت تتمنى أن تواصل معها بهذا ( برغبتي ) .، لكنه صعب علي .، • منذ 17‏ ساعة صالح خلفاوي o التواصل الافتراضي يقرب المسافات والنشر o ارسل لك لقاء معي • منذ 17‏ ساعة صالح خلفاوي o لقاء مع القاص ( …..) اجرى اللقاء / سلمى زهراو إن عملية الإبداع , تحتاج جهدا استثنائيا وطريقة تفكير تختلف عن المألوف فكيف إذا تزامن مع الإبداع عملا لا يمكن الاستهانة به , فهو الأخر يحتاج إلى مواصفات معينة حتى يمكن النجاح فيه .. ؟؟! قادتني تسأ ولاتي إلى لقاء الأستاذ ( …..) نشر في المواقع الثقافية على الانترنيت فكان اللقاء حميميا وكان السؤال الأول : • منذ 17‏ ساعة أسرآب متعبةة o أواجه مشكلة كبيرة في هذا ، وإن كنت سأُطلع صديقتي ع نص فإني أتكتم فيه كثيراً .، • منذ 17‏ ساعة صالح خلفاوي o لم هذا التكتم هل هو ممنوع • منذ 17‏ ساعة أسرآب متعبةة o نشرت كذا نص ع صفحتي .، بسيطة جدا .، لا تصلح حتى لقصة ! • منذ 17‏ ساعة صالح خلفاوي o هل ما زلت في المراحل الدراسية • منذ 17‏ ساعة أسرآب متعبةة o .، أهي صورتكـ الحقيقية ..؟ • منذ 17‏ ساعة صالح خلفاوي o نعم o هذه الصورة اخذت في مقهى الشابندر في شارع المتنبي ببغداد • منذ 17‏ ساعة أسرآب متعبةة o حسناً .، سَ أُزيل بعض ضماداتي و سأستمع إليك ، اعذرني ع حدودي المتزمتة .، لكني لا أقوى فراقها طويلاً ، o الصورة تبعث ع الإرتياح .،/ اعذرني ، قد لا أجيبك ع كل الأسئلة ما تعتقد زنه ضروري اذكر لي سببه .، من فضلك .، • منذ 17‏ ساعة صالح خلفاوي o ابدا قد تكوني بسن صغيرة اوكبيرة لااعلم لكنك تتعاطين الثقافة وهذا المهم عندي • منذ 17‏ ساعة أسرآب متعبةة o أشكرك ع تناولكـ لِ رغبتي .، o لم هذا التكتم هل هو ممنوع ؟ >> o التكتم جعله ممنوعاً .، o لا أحب أن أبوح لِلجميع .، هذا ما يجعلني أُغلق دفاتري في النهار .، و أقرأها عندما ينام الجميع .، • منذ 17‏ ساعة أسرآب متعبةة o أشعر بِ أني وجدتُ شيئاً .، إن سمحت لي بِ اللجوء .، سأستشيركـ في بعض الأمر .، ف متسع قادم } o طاب القمر بكـ

 

 

 

16

 

الصحاح السادس

فوران السخط المتأجج ينكمش مع نبض الأمل المتيبس في الأحشاء المرتجفة , بالتصاق يشتد على عظام الجسد المكتنز 
 ينكفئ متهاويا على حاجة متسمرة .. في وسيلة الحصول على مبتغاها .. كل ما تفعله الإصغاء للأصوات المتثائبة خارج الغرفة , الواقعة تحت دوران الهواء , الساخن في هذه الظهيرة 
زمن يرتدي أحضان أفكارها بلا انقطاع . تحاول التدثر ببقع الصبر المتدلية مع خصلاتها على أكتافها بعبء مستسلم للزوجة العرق,الذي يغطي انكسارها المهمل . سألها متلعثما  هل حقا .. نستطيع أن نملك ذلك ؟أصغت بشرود , سيكون امرأ مفرحا .. أكثر مما تصورنا .. جلست على طرف السرير , محدقة بالرجل الذي بدا مسرورا على غير عادته كل ما تعيه إصراره المتشبث ببوصلة الرسو على أنفاسها المختنقة من فجوات حشرجة الصمت المطبق بانتظار حصول ما تريد
تركت سلم الخوف يصعد مدارج لهفتها , لعالم يحوي بذرة حلمها . ترغب بمشاهدة صور التلفاز المنبثة في ثرثرةAsk,, ,ljhfum person for help
ارتشفت قدح الشاي , فكرت في استدعاء شعور غامض , يحوي عناصر التودد والإطراء .. يخامرها ابهام لا يكترث بنبؤة الرغبة .. يستشعر نظرات مخيفة , تتطلع الى أثوابا زاهية لطفل صوته يرّن في البا
حين خاطرت بحياتها , واستسلمت لمبضع الجراح , في مشفى يحوي مصابيح كثيرة , تمتد في ممر طويل , سمعت مزلاج الباب يفتح ..

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

17

بعدها حل مساء غطى انطباعها الكامن , في عيون ضيوفها . يحملون ابتساماتهم الواهنة والتهنئة بالسلامة . تساءلت بصمت :

    ترى هل انا محظوظة .. كل هؤلاء برفقتي ؟
تحرك داخلها ما يشبه البذرة .. يصدمها ويسعدها , إنها أمنيات تّنظّم لخفقة صدرها .. المرأة المستلقية على السرير المواجه لها , تحدق بصمت , تنتابه أجراس رهبة تطوي حدقاتها المريبة
ثمة شيء يتبادل في أمكنة أحشائها .. تحسه مثل صليل موجع يحوي عشبة يتمرا فيها مهبط ارتجاجات

حدث وشيك الوقوع
زرع ينمو  في ظلمة رطبة . تتوالد فيه صفات , يجفل عندها احتياج غير متأني لصرخة تشق سطح اللهفة المحاصرة بانسلاخ أمنيات ظلت محبوسة لفترة طويلة تحت مظلة الانتظار
جو الغرفة يوقظ بصمات النور , بين النظرات المعبرة ومراسيم الكروموسوم المحتفلة بصفاتها الوراثية ..

انها مملكة عوالم تحكي صور الطول لون البشرة , حين تحاكي الصقيع صبغة العين الغارقة في زرقة غير محدودة
شعر منسرح بلون اصفر

لتشي بعالم مختلف عن اصلها الغارق في سمرة , تؤكد انه يحوي عالمين مختلفين , تحاول الجمع بينهما ..

بيضة مخصبة تتفتح باضطراد موجع
لتؤسس هيكل يطارد حرص المرأة المقابلة لها , بذات النظرات المترقبة , بدقة تعكس رغبتها برؤية محصلة اهتزازات مخاضهما العسير
الليلة الأولى تمضي ..

تشعر بالارتياح , الصاعد بأنامله الحذرة نحو سفوح أنفاسها التي تغطي المسافة بين سريرها الأبيض وسرير المرأة الماكثة بضجر متفجر

مستلقية على ظهرها تتأكد من قطعة جسدها  تنضج في أحشاء غريبة .. لكنها حتما ستعطي نتيجة مرجوة
ظلت ترمقها بتلك النظرات 

في مكان غير مرئي من ذاكرتها ترى صورا تبث من خيالها الشامخ
تبحث عن رنين الدهشة لمولود ربما يتكرر بصرخة .. او من بين دموع رقراقة بكل عنفوان أصولها تبقى المرأة الحاضنة , تحمل صرّة أدمية .. تشعرها بالتعب ورغبة بالنوم تحيط بها ..

امام نظرا ت السيدة الشقراء , تمنت ألا تنظر اليها
يندفع إلى ساحة قلقها برعم الخجل , ودت مغادرة المكان .. تدرك بقوة أحاسيسها صدمة المرأة الأخرى

رغم انها تعي بكونها وعاء .. رغم اختلاف عالميهما لكنها تبحث عن لذة مفرطة بانتظار حدث يحي ذاتها

يمنعها من البحث عن لقمة العيش با لانجاب المستمر لمن يملك ثمن وجعها .. مهنة تجعل من حياتها مثل دجاجة يذهب بيضها الى المشترين

تبقى بسطيتها في السوق سمة طاغية عليها .. فيما الزوج يقضي معظم النهار في مقهى فاروق الأعرج يلعب الدومينو وانتظار زبون يأتي للحصول على مبتغاه بطفل كروموسوماته لا تتطابق مع من يتبناه

 

18

لكنه يضيف الى العالم شخص ضائع الهوية مشكوك النسب .. قبب

 

 

الصحاح السابع

 

يا ضفدع يا بنت ضفدعين

نقي كما تنقين ..

نصفك في الماء

ونصفك في الطين

قالها مسيلمة ومضى الى سجاح نصب لهم فسطاط ملون بألوان جميع الضفادع التي خبأها تحت السرير ليفاجئ بها عروسته . الليلة ليلته الأولى معها ..

في جادة المتنبي تلقفها شاعر نسج منها ألفيته حاصرته الضفادع بنقيق عال .. ولأنها تتكون من نصفين انشطروا الى ماء + طين = ضفدع

أخر ما تناقلته الأخبار عن حمار فزع من قفزة ضفدع في سوق الشورجة حيث البضائع تتكدس من بدايته الى ضريح الحسين بن روح الزوار لا ينقطعون بغية الحصول على بركة من بركات الولي ..

صَّدقَ مسيلمة ما قاله .. وادعى شاعر جادة المتنبي ان قصيدة النثر من صنع يديه .. خَبِزها كرغيف ( التفتون ) الذي يُخبز من الإيرانيين في الكاظمية .

قالت لي البارحة صديقة افتراضية : ما بال الناس يذهبون ولا يرجعون .. أجبت : اسألي قس بن ساعدة وإذا لم تعثرِ عليه .. هناك في مقهى الشابندر الذي يقع قبل نهاية جادة المتنبي مقابل سوق السراي .. ثمة شاعر اختصر الجُمل في جيبه . يجلس في الركن القصي يتطلع الى كانون الشاي لعله يحظى بفرصة الهرب من دفع ثمن الشاي .. لكن له صلة قربى مع قس بن ساعدة ويملك الجواب ..

بعد أن أنهى وطره منها ظلت سجاح الليل بطوله تردد : نقي كما تنقين .. ولله الأمر من قبل ومن بعد

جاء في الأخبار :

 

((ترك رجل زوجته غارقة في الضحك بسبب طريقته في طي الأغطية التي استغرقت وقتا طويلا للغاية.

وفقا لما نشرته صحيفة ديلي ميلالبريطانية، نشرت تينا كلارين مقطع فيديو لزوجها مايكلبمنزلهما في جورجيا، بينما

19

يحاول طي أحد الأغطية وفقا لمقطع فيديو شاهده عبر الإنترنت، وأخذت تحاول تعليمه الأمر دون جدوى، وهو ما استمر لمدة ساعتين ونصف.

غرقت الزوجة في الضحك بسبب زوجها وفشله، لكنه تمكن أخيرا من طي الغطاء بالشكل المناسب. ))

بينما في الوطن صرح احدهم انه كاشف الغطاء لا ندري بشكل مناسب ام لا ..؟

فيما اهتمت وسائل التواصل الاجتماعي بخبر مثير عن داعية إسلامي بزواجه من ممثلة غير محجبة يعني بلا غطاء للرأس كماء وصلنا

 

(( رد الداعية …….، على الجدل الذي دار مؤخرًا حول زواجه من الفنانة ………..، بعد طلاقه منذ أشهر من ……………………

وقال “……..”، عبر حسابه على فيسبوك، أمس الاثنين: “أشكر كل من هنأني على زواجي، أحسن الله إلى كل من أحسن الظن بي، وغفر لكل من أساء الظن بي أو أساء إلى شخصي أو إلى أهل بيتي، وأدرك أنه من حق المهتمين برسالتي أن أزيل عنهم ضبابية المواقف المتعلقة بحياتي الشخصية التي في الحقيقة تخصني وحدي طالما أنها لم تتعارض مع منهجي“.

وأضاف: “ما لا يعلمه الكثير عني هو أنني اضطررت أن أرحل بأسرتي خارج البلاد بعد أن تلقيت تهديدات في عام 2013 وقت عرض برنامجي الدرامي (خطوات الشيطان) في توقيت حرج من تاريخ مصر، وكان البرنامج بجزئيه الوحيد الذي رصد إرهاصات التحوّل إلى الإرهاب، ولم انقطع بالكلية عن مصر لمتابعة العمل، ولكن البعد عن الوطن والأهل وتأثيره الكبير كان أحد أسباب انتهاء زواجي الأول بعد 13 عامًا، والذي تم بكل تحضر وبالاتفاق بين الطرفين“.

وتابع: “الناس لا يدركون الإطار الزمني الحقيقي لكل مرحلة في حياتي الشخصية، وبعيدًا عن توقيت نزول أخبار الزواج والانفصال في الإعلام، فلم أشرع أبدًا في بداية حياة جديدة حتى بالتعارف إلا بعد الانفصال وانتهاء حياتي السابقة بمدة كافية، وكثير من الناس ينساقون وراء الظنون والتكهنات والشائعات“.

وأردف: “يعلم الله كم أتعامل مع الزواج بقدسية، ومع ذلك فإنه مهما بلغت درجة التعارف المسموح بها قبل الزواج، فإن التوافق الحقيقي لا يكتشفه الإنسان إلا بالعِشرة والزمان، ولذلك شرع الله الطلاق، والحقيقة أن كثيرًا من حالات الانفصال تحدث بين أشخاص محترمين لم يصلوا لتوافق مناسب ليس إلا، ولا يفوتني هنا شكر زوجتي السابقة ووالدتها الكريمة على موقفهما الراقي والداعم وقت انتشار شائعات كالعادة“.

واستطرد: “من أهم سمات المنهج الذي انتهجه ولم ولن أخالفه أبدًا أن (العقيدة) هي أصل الدين، ولها الأولوية في الدعوة قبل الفروع خصوصًا أننا قد أصبحنا في زمن حدث فيه من التحولات الفكرية والسلوكية وانتشار الفكر الإلحادي، ما يستوجب العودة إلى منهج القرآن الكريم الذي ركَّز على بناء أسس العقيدة الصحيحة قبل ترسيخ الكثير من السلوكيات، ولا بد من التدرج في بناء الشخص والمجتمع، وكما ورد عن السيدة عائشة رضي الله عنها: (… إنما نزل أَوَّل ما نزل منهسورة من المُفَصَّلِ، فيها ذكر الجنة والنار، حتى إذا ثاب الناس إلى الإسلام نزل الحلال والحرام، ولو نزل أول شيء (لا تشربوا الخمر)، لقالوا (لا ندع الخمر أبداً)، ولو نزل (لا تزنوا) لقالوا (لا ندع الزنى أبداً))…”.

وذكر: “سورة النور، التي ورد فيها ذكر غطاء رأس المرأة، هي سورة مدنية نزلت في النصف الثاني من الرسالة بعد ترسيخ العقيدة في المرحلة المكية، أي أن ذلك جاء بالتدرج أيضًا، ولذلك فإن الاحتشام في الملبس هو أساس ما يسمى

20

اليوم بالحجاب، وغطاء الرأس هو التاج الذي يكتمل به الاحتشام، وبالتالي فان تحقيق الاحتشام في الملبس هو أكثر من 90 في المائة من الحجاب، كما وضحت منذ عام 2009، فضلًا عن أن الالتزام بغطاء الرأس ليس مقياسًا مطلقًا للحكم على مدى قرب المرأة أو بعدها من ربها، ولذلك كنت من أول الداعين إلى تغيير هذه الرؤية التصنيفية السطحية التي تصنع الثنائيات في المجتمع محجبة وغير محجبة وتختزل الدين في مظاهره“.

وأوضح: “تفهمًا لطبيعة الزمن لم أركز إطلاقًا في كلامي عبر السنوات على تغطية الرأس كما يزعم البعض ليحاولوا إظهاري متناقضًا اليوم واكتفيت بالكلام عن الاحتشام في الملبس في منهجي التدريجي“.

وقال: “من ينطلق من هذه النقطة مع أهله ويتدرج على هذا الطريق بحكمة خير ألف مرة ممن يجبر أهله ويقهر نفوسهن وينتج آلاف المحجبات اللواتي يخلعن الحجاب في السر أو يتمردن عليه وينفرن من الدين بسبب هذا الإجبار كما ينتج آلاف المحجبات اللواتي يحتفظن بغطاء الرأس ويفرطن في 90 في المائة الأساسية من الاحتشام في الملبس.. قناعتي هذه هي التي أعيشها اليوم مع زوجتي العزيزة التي بارتباطها بي اختارت أن تعيش منهجي“.

وأضاف: “طريقي الذي اخترته هذا ليس وليد اللحظة، بل منذ زمن طويل لا أجد حرجا في التدرج في الأمور كلها، وعلى سبيل المثال استخدام (ما توافق مع منهجي) من الفنّ في توصيل رسائل راقية وإنسانية وعميقة مثل (خطوات الشيطان) و(السهام المارقة) و(اشتباك) الذي افتتح قسم (نظرة ما) بمهرجان كان العالمي منذ عامين“.

وزاد قائلًا: “كنت أعلم بالطبع أن خبر زواجي سيحدث الحيرة والتساؤلات عند الكثيرين، ولكنني أعلم بتفاصيل حياتي الشخصية والإطار الزمني الحقيقي لكل مرحلة، ولم ارتكب حرامًا أو عيبًا واستخرت الله تعالى واخترت الحب والزواج رغم علمي بمدى فداحة الظلم الذي سنتعرض له أنا وزوجتي ))”.

لا املك تعليقا على ما قاله الداعية فهو يملك أدواته في الكشف عن الغطاء او ستره كما هو شائع ..وهذا ما اتفق عليه مسيلمة وسجاح .. في النقيق يجب ان يكون محصورا بين الماء والطين .. وهو ما اتفقت عليه الأمة وجوبا ..

صار لزاما على شعراء جادة المتنبي الركون اليه .. وتجار الشورجة العمل به بعيدا عن الناسخ والمنسوخ اما المريدين فلهم حكم اخر لا يعلمه الا من اهتم بالغطاء .. والنقيق كما فعل مسيلمة وسجاح ولله الأمر من قبل ومن بعد .. تقبلوها منا خالصة لوجه الله تعالى

 

ب

 

 

 

 

21

 

 

الصحاح الثامن

 

حملت قيد سجلي المدني وواجهت الموظف المسئول بحث عن بصمة أصابعي بعد ان دقق طويلا في الأوراق البالية القديمة رفع رأسه حدق في سحنتي صرخ بغضب : ما هذا .. ثم القى قلمه على المنضدة تركني وخرج ..لا ادري لم تذكرت هذه الواقعة وانا أتابع الأخبار التي جاء فيها :

(( قالت الهند إنها استبعدت أكثر من أربعة ملايين شخص من مسودة قائمة بأسماء المواطنين، في ولاية آسام الحدودية، لأنهم لم يتمكنوا من تقديم وثائق سليمة وذلك في تحرك يؤجج المخاوف بشأن مستقبل الآلاف في المنطقة.

وقال شاهد من رويترز إنه جرى تشديد الإجراءات الأمنية عبر الولاية المتاخمة لبنغلادش، فيما يخشى آلاف المسلمين الذين يتحدثون البنغالية من إرسالهم إلى مراكز احتجاز أو ترحيلهم.

وولاية آسام، التي تشتهر بزراعة الشاي، محور لتوترات اجتماعية وطائفية .. إذ يشن السكان المحليون حملات ضد مهاجرين غير شرعيين في معركة أيدتها حكومة رئيس الوزراء ناريندرا مودي التي يقودها الهندوس القوميون.

وفي عام 1983 لاحقت حشود مسلحة بأسلحة بيضاء العشرات وقتلتهم بنية طرد المهاجرين المسلمين. وقالت الحكومة إن المسودة لا تهدف لطرد الناس، وإن من لم تدرج أسماؤهم في القائمة سيحصلون على فرصة لإعادة التقدم بأوراقهم.

وقال سايليش، مفوض تعداد السكان، ضمن تصريح للصحفيين في جواهاتي، كبرى مدن الولاية، إنه بناء على هذه المسودة، لا يوجد مجال لإحالة أي شخص إلى مراكز احتجاز أو لمحاكم الأجانب“.

وهرب مئات الآلاف من الناس إلى الهند من بنغلادش خلال حرب الاستقلال عن باكستان، في أوائل السبعينيات، واستقر معظمهم في ولاية آسام التي تمتد حدودها مع بنغلادش لمسافة 270 كيلومترا.

وذكر سايليش أن أكثر من 30 مليونا تقدموا بأوراقهم، وأنه جرى استبعاد 4.007.707 من القائمة. حيث يتعين على كل سكان آسام تقديم وثائق تثبت أنهم أو أسرهم كانوا يعيشون في البلاد قبل 24 مارس 1971 لكي يتم الاعتراف بهم كمواطنين هنود.

ويرى منتقدون أن اختبار المواطنة هو إجراء آخر يدعمه حزب بهاراتيا جاناتا، بقيادة مودي، ويستهدف الأقلية المسلمة .. بينما ينفي التنظيم أي تحيز، لكنه يقول إنه يعارض سياسة استرضاء أي طائفة من طوائف المجتمع.))

 

22

سمعت عن أبي عن أبيه عن أبائه .. ان أمير المؤمنين علي بن أبي طالب قال : الذمي ان لم يكن أخا لك في الدين فهو نظير لك في الخلق ..

عاد الموظف الى مكانه متاففا .. أردف يقول : أنت لست مواطنا وأوراقك التي جلبتها لاتثبت شيء وبصمة أصابعك مشكوك فيها ..

أيعني هذا اني لست بشرا مثلكم .. الا تراني اتصرف كما تتصرفون ..أتعلم يا أستاذ ان هناك من يفكر بنا .. ويقول انه يعمل لأجلنا غير اني لم المس شيئا لكن الأنباء أكدت ذلك ..

(( أكدت وزارة العمل والتنمية الاجتماعية تعاونها الإقليمي والدولي للإسهام في منع تفشي ظاهرة الاتجار بالأشخاص، والعمل على توفير بيئة عمل سليمة وفعالة تهتم بحفظ حقوق الأشخاص، وأنها تمضي قدماً في رفع الوعي المجتمعي لمكافحة جرائم الإتجار بالأشخاص، وذلك بالتنسيق مع الجهات المختصة.

وأشارت إلى التزامها بتطوير الآليات والإجراءات التي من شأنها القضاء على الممارسات المتعلقة بجرائم الاتجار بالأشخاص، وتأهيل أجهزة التفتيش في الوزارة لضبط الحالات المخالفة والتعامل معها. وتسعى الوزارة إلى رفع الوعي بماهية جرائم الاتجار بالأشخاص، خاصة لمفتشي العمل، وذلك للمساعدة في التعرف على المتاجرين بالأشخاص وتحديدهم، وإدراك الممارسات المؤدية لتلك الجرائم من أجل وقفها من المجتمع بكافة الإمكانات وتكثيف الحملات الإعلامية بهذا الشأن.

وتهدف الوزارة إلى التوعية بحماية العمالة من سوء المعاملة أو الاستغلال أو خداعهم أو انتهاك حقوقهم بأي شكل من الأشكال، ودعم الضحايا بتقديم المشورة وتعريفهم بحقوقهم المكفولة نظاما، وإيضاح العقوبات المترتبة على مرتكبي هذه الجرائم سواء من أصحاب المنشآت أو من أفراد المجتمع وعلى الممارسات المؤدية لها وخطورتها.

وتشدد المادة الثانية من نظام مكافحة جرائم الاتجار بالأشخاص على حضر الاتجار بأي شخص بأي شكل من الأشكال بما في ذلك إكراهه أو تهديده أو الاحتيال عليه أو خداعه أو خطفه أواستغلال الوظيفة أو النفوذ أو إساءة استعمال سلطة ما عليه أو استغلال ضعفه أو إعطاء مبالغ مالية أو مزايا أو تلقيها لنيل موافقة شخص له سيطرة على آخر من أجل الاعتداء الجنسي أو العمل أو الخدمة قسراً أو التسول أو الاسترقاق أو الممارسات الشبيهة بالرق أو الاستعباد أو نزع الأعضاء أو إجراء تجارب طبية عليه ))

والانكى من ذلك ما كانت تمارسه ذوات الرايات بدون وازع او رقيب وانتشر الفساد وعم البلاء وسرى الهرج والمرج .. حيث كثر اللقطاء وصاروا يتحكمون بأقوات العباد واستمر الأمر على ما عليه اذ وصل الى سمعنا العجب العجاب :

 

(( قالت نجمة التعري والممثلة الإباحية الأمريكية الباكستانية الأصل، ناديا علي إن هناك في صناعة سينما التعري من يمارس العنصرية بأبشع صورها، إذ كانوا يُصرون على أن ترتدي الحجاب وهي تصور أفلامها الفاحشة

جاءت اعترافات ناديا علي (27 سنة ) في مقابلة مع موقع ديلي بيستالإخباري ونقلته

23

إرم نيوز بمناسبة توبتها وافتتاحها صالون تجميل، الأسبوع الماضي، في لوس أنجلوس بكاليفورنيا.

وكانت ناديا امتهنت التعري لمدة سنة، وقالت: “استغلوني بتوصيفي أنني نجمة التعري المسلمة، وهو الأمر الذي جعلني أتلقى تهديدات بالقتل“.

وأشارت ناديا إلى أن اعتزالها التعري جاء بضغط من أمها وشقيقتها، علمًا أنه كان صدر قرار في الباكستان بمنعها من دخول البلاد.

وأعربت ناديا عن الندم لخضوعها لمن أسمتهم بالعنصريين الذين كانوا يصرون على ارتدائها الحجاب، إذ صوروني مرة في مشهد إباحي مع شبيه للرئيس دونالد ترامب ))

بقي موظف السجل المدني صافنا لا يحرك ساكنا تطلع نحو الحائط المقابل كان متسخا من الأحبار التي يمسحها المراجعون الذين يضعون أصابعهم في الصطمبة لتأكيد بصمة أصابعهم بأنهم مازالوا أحياء ويتمتعون بحقوق المواطنة .. لكن لم يخبرهم احد عن إنسانيتهم وما صلة أبائهم بالطوطم الذي كانوا يعبدون ,, “. 


24

 

الصحاح التاسع

 

الشاشة الزرقاء تحمل لي خبرا طبيا تتنازعه الشكوك عنوان لنتيجة كان علينا طي الصفحة والبحث عن حلول اخرى لكنه من حقائق العلم لا بد من مراعاة النظر فيها حين اكتب عن الخبر يتنافس الأشقياء على مطاردتي في جميع الدوريات ..

(( يوضح البروفسور فرانسواز كاريه، طبيب القلب في مستشفى رين الجامعي وسفير الاتحاد الفرنسي لأمراض القلب قائلاً: “يوفر النشاط الجنسي المنتظم فوائد عديدة للقلب منها أنّ ممارسة الجنس تعادل جهداً بدنياً يماثل المشي 20 خطوة بوتيرة جيدة.

ومثل جميع أنواع النشاط الجسدي فإن ممارسة العلاقة الجنسية تساعد على تشغيل عضلة القلب، الأمر الذي يسمح للجسم أن يتخلص من السموم))

القلب عندنا موبوء بالحسد وكيل التهم وما تحويه سلة الجار العائد من السوق ببضاعة مزجاة مشغول با حتساب لملمة الفقاعات عن اي قلب نتحدث هذا الذي لا يفقه شيئا وصار نصيرا للسلطان يتطاول بلسان سليط على من مد الكف من الجوع و امسى غريبا بلا عشاء هو ورهطه يتمارى في وجوههم العوز والفقر بلا استئذان .. نحن نمارس الفجيعة كل يوم ولا نشعر بالاستحياء ! فكبيرنا ضائع بين اضابير المشاكل ومواقف المتصيدين بالماء العكر وتزوير الانتخابات بلد يباع في مزادات الدول والثمن بخس لأنه يدفع من جيوب الفقراء..

 

(( وفقاً للبروفسور كلير مونييه – فيهر، طبيبة القلب لدى المستشفى الجامعي في ليل ورئيسة الاتحاد الفرنسي لأمراض القلب فإن النشاط الجنسي عنصر مهم في تحسين نوعية الحياة وهذا يشمل مرضى القلب أو الأوعية الدموية وشركاءهم. واستئناف ممارسة الجنس بعد التعرض لمشاكل القلب أمر في غاية الأهمية للزوجين على المستويين الجسدي والمعنوي كذلك“… ))

او عيتنا يسري فيها الغل ونمارق زرقاء اليمامة . عالم مزخرف بشتى الاصباغ لكن الألوان مفقودة في جحيم الآخرين ..أرجوك لا تحدثيني عن نوعية السلالات التي تسكن جيناتنا انها نوع من الخرف والرياء والزيف وابتكارات من وجع لا يهدا له انين ..


المجتمع لا يعترف بوجود الحب، وكلمة الحبمفقودة الدارج مصطلح الإعجاب بحيث نسمع مفردة عجبته وعجبها. أخطر من هذا علاقة الآباء مع أبنائهم لا نجد كلمة حب، مثل أحبك يا ابني الحب في مجتمعنا شيئا فنطازيا ً

وتقول الأنباء ان الأرض تحتج بتعبير انفعالي أيضا :


(( سيكون الملايين حول العالم، اليوم الجمعة، على موعد مع مشاهدة القمر الدموي، الذي يعد أطول خسوف قمري كلي في هذا القرن، إذ سيستمر لمدة 103 دقائق.

 

25

وسيظهر القمر بلونه الأحمر في ظاهرة فلكية نادرة، ليلة الجمعة، وسيستمر حتى شروق غدا السبت أيضا، مما يجعله الخسوف الأطول زمنا خلال القرن الحالي.

واكتسب القمر الدموياسمه من اللون الأحمر، الذي يظهر فيه خلال فترة الخسوف، إذ يمر القمر عبر الظل المظلم للأرض، مما يجعله يكتسي باللون الأحمر خلال هذه المدة.

وسيكون بالإمكان مشاهدة الخسوف من أوروبا وأفريقيا والشرق الأوسط بين الغروب ومنتصف الليل اليوم الجمعة، ثم بين منتصف الليل وشروق شمس السبت في معظم أنحاء آسيا وأستراليا.

وستبلغ مدة الخسوف الكلي ساعة و42 دقيقة و57 ثانية، وهي فترة جيدة بالنسبة لعشاق الفلك، لا سيما أنها تأتي في فصل الصيف الذي تقل فيه الغيوم.

ففى القاهرة، الخسوف الكلي سيكون عند الساعة 9:30 مساء بالتوقيت المحلي، ويبلغ ذروته عند الساعة 10:22 مساء. وقبل ذلك يبدأ خسوف شبه ظلي لا يرى بالعين المجردة عند 7:15 مساء، ويستمر حتى 8:14 عندما يبدأ الخسوف الجزئي، الذي يمكن مشاهدته بالعين المجردة.

وفي العاصمة الإماراتية أبوظبي، سيبدأ القمر بدخول منطقة شبه الظل في الساعة 09:15 مساء بتوقيت الإمارات، على أن يبدأ الخسوف الجزئي في 10:24 والخسوف الكلي في الساعة 11:30، وسيصل إلى ذروته في 00:22 السبت وينتهي في الساعة 01:12.

في حين سينتهي الخسوف الجزئي في الساعة 02:19 صباحا، وسيخرج القمر من منطقة شبه الظل وينتهي الخسوف بشكل كامل في 03:29 من صباح السبت.

وفى عمان والقدس، يدخل القمر منطقة شبه الظل في الساعة 8:15 مساء بتوقيت الأردن وفلسطين، ويبدأ الخسوف الجزئي في 9:24 مساء، على أن يبدأ الخسوف الكلي في 10:30، ويصل ذروته الساعة 11:22، وينتهي الخسوف الكلي في 12:00 من صباح السبت، في حين ينتهي الخسوف الجزئي 01:19، ويخرج القمر من منطقة شبه الظل وينتي الخسوف بشكل كامل في الساعة 2:29 صباحا.

ويطلق علماء الفلك على هذه الظاهرة الفلك الدموي، إذ يقول أستاذ علم الفلك بجامعة كمبردج، أندرو فابيان: ” إن هذه التسمية ترجع إلى أن نور الشمس يخترق الغلاف الجوي للأرض في طريقه إلى القمر والغلاف الجوي للأرض يحوله إلى اللون الأحمر بالشكل ذاته الذي يصطبغ فيه قرص الشمس باللون الأحمر عند الغروب“.

وعندما يتحرك القمر إلى الظل المخروطي الشكل للأرض، فإنه يتحول من كونه مضاء بنور الشمس إلى كونه مظلما. لكن بعض الضوء سيصل إلى القمر لأنه ينكسر بفعل الغلاف

26

الجوي للأرض

لم يتوقف الأمر عند هذا الحد بل نقلت و كالات الأنباء اخبارا عن غضب الطبيعة :

.

وقال فابيان: “لو كنت تقف على سطح القمر أثناء هذا الخسوف فسترى الشمس ثم ستعترض الأرض الطريق لتحجب الشمس (…) ستبدو حافة الأرض متوهجة لأن الغلاف الجوي يكسر الضوء ))

اا أعلنت وكالة الأرصاد الجوية اليابانية اليوم الجمعة أن إعصار (جونجداري) سوف يصل بعد ساعات البر الرئيسي الياباني الذي يئن بالفعل من وطأة فيضانات قاتلة ودرجات حرارة مرتفعة.

وقالت الوكالة في بيان نقلته وكالة أنباء كيودو اليابانية إن الإعصار الثانى عشر لموسم هذا العام من المحتمل أن يضرب جزيرة هونشو الرئيسية فى اليابان ليلة السبت بينما يحافظ في الوقت ذاته على قوته.

وأضافت الوكالة أن نهج الإعصار جونجداري غالبا ما يعقب أمطارا غزيرة، وهي وقعت بالفعل وتسببت في تدمير مناطق واسعة في غرب اليابان مطلع هذا الشهر، مما أسفر عن مقتل 224 شخصًا وتدمير عشرات الآلاف من المنازل بسبب الانهيارات الأرضية والفيضانات.

وأعقبت هذه الأمطار على الفور أسابيعا من الحرارة الشديدة، مسجلة أعلى درجة حرارة في تاريخ اليابان بلغت 41.1 درجة مئوية يوم الاثنين الماضي، مما أودى بحياة عشرات الأشخاص أغلبهم من كبار السن بسبب ضربات الشمس، وهو ما دفع وكالة الأرصاد الجوية اليابانية إلى إعلان موجة الحر كارثة طبيعية“.

هي السموم تدور حولنا بلا هوادة التداعي يزحف على جميع الاتجاهات هل ينفع معها صلاة الآيات .. يبدو ان الأمر كما تقول الآية الكريمة : أزفت الآزفة ليس لها دون الله كاشفة

 

 

27

 

الصحاح العاشر

 

 

جاء في الذكر الحكيم ( ان الملوك اذا دخلوا قرية أفسدوها ) هكذا تعودنا ان نربط بين الملوك والإفساد هناك فرق بين الفساد والإفساد . ولو ان الاثنين اجتمعا على ذلك وصارت صفتان متلازمتان ..

اذكر ان والدتي كانت تحب الملك ولما قتل بكت عليه . لما سألتها عن سبب البكاء قالت مازال طفلا صغيرا . وأجهشت بالبكاء ..

حينما صار الزعيم رئيسا للبلاد كانت تصعد الى سطح الدار تلوح للمظاهرات بجريد النخل تأييدا لهم تنزل من الدرج هاشة باشة مرددة : عاش الزعيم ..

كبرنا وعرفنا السياسة وشجونها . قرأنا كيف البلاشفة قضوا على القيصر وعائلته كما حصل في بغداد . الشعوب كلها تفعل ذلك مع ملوكها حينما تنتهي صلاحيتهم . أما ملك يترك المملكة ويحكمها بالاتصالات امرا جديدا علينا . لابد ان الشعب مسالم لحد البطر او ان خيال الملك مستطيل او انه لاتنطبق عليه الآية الكريمة أعلاه .

وكما في الأخبار اختفى جلالته :

يطرح مواطنون ونخب سياسية أردنية تساؤلات عن الملك، بعد غياب العاهل الأردني عبد الله الثاني في إجازة خاصة في الولايات المتحدة الأمريكية، منذ تاريخ 21\6\2018، سبقها لقاء مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ليعلن الديوان الملكي أن الملك وأسرته في إجازة خاصة.

وتأتي التساؤلات حول إجازة الملك في وقت تعيش فيه البلاد حراكا سياسيا اجتماعيا، بعد الكشف عن تفاصيل ما عرفت بـقضية الدخان المزور، التي أحيل 30 متهما فيها إلى محكمة أمن الدولة، منهم رجل أعمال أردني، المتهم الرئيس عوني مطيع، الهارب خارج البلاد.

النقابي والناشط الحقوقي، ميسرة ملص، يقول لـعربي21″ إن غياب الملك دستوريا أمر طبيعي، لكن عمليا الملك هو من يملك السلطات جميعا، وعلى الرغم من وجود وسائل اتصال وهو على اتصال يومي، إلا أن هذا الغياب يقلق المواطن، وهو أشبه برب أسرة غاب عن أسرته لمدة أربعين يوما، خصوصا أن الأردن ليس نظاما نيابيا ملكيا على أرض الواقع، إنما ملكي رئاسي“.

هذا الغياب يقلق المواطن الأردني، خصوصا أننا في إقليم ملتهب، بالإضافة إلى الأزمات الداخلية المتراكمة، حيث إن رئيس الوزراء شكلي“. حسب ملص.

رئيس مجلس الأعيان يتحدث عن سفر الملك

ودفع غياب الملك الطويل إلى ظهور إشاعات في الشارع الأردني دفعت رئيس مجلس الأعيان، فيصل الفايز، للحديث عن سفر الملك، في لقاء عقدته غرفة صناعة إربد السبت الماضي، قال فيه إن المعلومات المتداولة وما يتردد حول سفر الملك وغيابه منذ مدة غير دقيق، وهي مجرد إشاعات تطلق من الخارج، ولا أساس لها من الصحة إطلاقا، منوها إلى أن مصدر هذه الشائعات معروف لدينا“.

وأوضح الفايز أن الملك عبدالله الثاني في إجازة خاصة، واعتاد منذ فترات طويلة قضاء إجازة خاصة به، وفي كل سنة يقوم

 

28

بهذا الأمر ويذهب بإجازة لشهر من الزمن“.

ويعطي الدستور الأردني الحق للملك بمغادرة البلاد لمدة تصل إلى أربعة أشهر، إذ تنص الفقرة (ط) من المادة 28 في الدستور الأردني على أنه إذا اعتزم الملك مغادرة البلاد، يعين قبل مغادرته بإرادة ملكية نائبا له أو هيئة نيابة لممارسة صلاحياته مدة غيابه، وعلى الهيئة أو النائب مراعاة أي شروط قد تشمل عليها تلك الإرادة، وإذا امتد غياب الملك أكثر من أربعة أشهر، ولم يكن مجلس الأمة مجتمعا، فإنه يدعى حالا للاجتماع لينظر في الأمر“.

الوزير الأسبق محمد داودية، كتب في مقال له نشرته صحيفة الدستور الأردنية تحت عنوان أين الملك“: “اخذ الملك وقته، الموزع بين الاستجمام وبين الاتصالات الدولية والداخلية؛ لأنه في ذروة الاطمئنان والثقة بالمؤسسات الوطنية كلها، والأهم ثقته بالمواطن الذي لا يقبض الإشاعات المغرضة على غرار إشاعة إخفاء خبر وفاة الملكة الوالدة-. ويحب المواطن الأردني ملكه، ويدفعه الحرص على الاطمئنان عليه وتتبع أخباره“.

وأضاف: “الملك مطمئن إلى صحة وقوة إجراءات مواجهة غدة الفساد الأخيرة. فالمداهمات «على ودنه» والمحاكم منعقدة. البلاد في فقر صحيح، لكنها ليست في خطر، ولو كانت كذلك فلا يغادرها ملكها الهاشمي، بل يعود إليها بلا إبطاء“.

الملك يمارس سلطاته من خلال وزرائه

أشعر بغصة حينما أتطلع الى السعفة التي كانت تلوح بها أمي الى المظاهرات فقد احتفظ بها أخي الكبير وعلقها في غرفة الضيوف لتكون شاهدا لكل من يزورنا إننا نحب الملك لكننا في الخفاء ننتظر الزعيم !!

 

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s