من لهيب كفاح الكورد، رمزي عقراوي، شعر

272531-زحل-يلتهم-ابنه

لتحميل الكتاب :
https://www.4shared.com/web/preview/pdf/eGk3d7lFfi
أو:
https://de.calameo.com/read/0052702981018e327c625
لقراءة الكتاب:
للأسفل

اسم العمل : “من لهيب كفاح الكورد

اسم المؤلف :رمزي عقراوي

نوع العمل :شعر

رقم التسلسل :52

الطبعة: الطبعة الالكترونية الأولى22آب – 2018م

تصميم وتنسيق ومراجعة : ريبر هبون
الناشر: دار تجمع المعرفيين الأحرارالالكتروني

جميع الحقوق محفوظةللمؤلف

حقوق نشر الكتاب محفوظة للمؤلف والنسخة الالكترونية ملك لدار تجمع المعرفيين الأحرار الالكتروني

https://reberhebun.wordpress.com/

لنشر أعمالكم يرجى الاتصال بـ :

reber.hebun@gmail.com

 

 

 

 

 

2

 

 

 

 

رمزي عقراوي

 

 

 

من لهيب كفاح الكورد

 

 

 

 

 

 

 

 

 

شعر

3

 

00 الكورد شعب جبّار قال عنه الأوروبيون بأنهم مقاتلون أشداءمثلهم كمثل الأسكتلنديين – ولكن أستغلت جهودهم من قبل العرب والترك والفرس لدعمهم في تأسيس دولهم القومية تحت ستار أو مفهوم الدين الإسلامي((وبأسم الأخوة الإسلامية زورا وبهتانا)) وبعد تحقيقها أصبحوا عالة على الكورد وردوا جميلهم واخلاصهم وتفانيهم بصهرهم في بوتقة قومياتهم العنصرية البغيضة !!00

==========

= لسنا مجبرين على تبرير مواقفنا لمن يسئ الظن بنا

مَن يعرفُنا جيدا يفهمنا جيدا – فالعين تكذب نفسها ان أحبتْ =

والأذن تصدق الغير ان كرهتْ ؟!!=

===========

0 ستختفي الكثير من المشاكل اذا تعلَّم الناس الحديث (( مع )) بعضهم أكثر من الحديث (( عن )) بعضهم !

==============

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

4

 

 

الإهداء

 

عشقت كوردستان الحق والجمال

لأنها جزء لا يتجزء من كياني…!

وسأظل أعشقها حتى آخر قطرة من دمي !!

فإلى الحق العظيموإلى الجمال الأعظم

أينما كانا، وفي أي زمان ومكان..

أهدي قصائدي ؟!

 

 

عقرة (ئاكرى) في 12 / 5 / 1970

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

5

 

 

(1) متى ؟!

متى؟! ستشرق الشمس

يا حبيبتيعلى وطني الأصيل !

على جبال كوردستان وذراها

وعلى بطون واديها الجميل

متى؟! يشع النور على

دجى الليالي والسواد العليل

متى؟! ستنير الشمس

ظلم النفوس وخفوق الجوارح

ودياجير القلوب واسوِدادِ

الصدور والجوانح

متى؟! سيضيء المنار المشع

سبل الصلاح وشِعاب القرائح

متى؟! ستشرق الشمس

يا صديقتيعلى ألايك والصحارى

على القفار الحالكة

والزوايا المنكسرة على (السكارى)

متى؟! ينبلج الصباح الضحوك

وتنضج الكروموتفتق سنة العذارى !

متى؟! يلوح القمر اللموع

وتطلع النجوم المضيئة وترنو القلوب

نحوالإخاء والحب الصادق العفيف

حيث الكوردي بالوجد والسَّلام طروب

 

6

متى؟! ضياء الشمس المشرقة

تُزيلُ هالات الظلم والظلام الهيوب

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

7

(2) دعوا ؟! قصيدة الشاعر رمزي عقراوي

دعوا الشفق المضيء!

يُطُِّلُ على الثائرين على البطر

والنور يشرق هالته الوضاءة

على الثوار في شواسع تلاع القدر

أجل! دعوا الشمس تنشر الحرية

فوق ثرى المقيدين بسلاسل الضجر

والقمر الطالع من الغيهبيات

يضيء درب المناضلين بالدرر!

دعوا الكورد يسعدون بنعم

الحياة رغم دياجير الدهر!!

دعوا أبطال كوردستان يسحقون

الطغاة وعملائهم في ظلمة الغدر

وشعوب العراق تمزق

جيوب الخنا والذل المنفطر

دعوا ثلوج الشتاء تغطي القمم

الملأى بالعطر والثمر!

وغمامه تمحو الخزي والعار

وحالوبه يصقع الطاغي المحتضر

وزمهريره يصدأ الجلاميد

ويملأ أعماق الحفر

دعوا نوروز يكسو الآفاق

بأثواب ملؤها الزهو والكبر!

دعوا الكوردي يلتئم جراحه العميقة

 

8

دعوه يعمر أراضيه وهضابه الطليقة

دعوا الرياح الهادرة تعصف الخائنين

والعواصف الثائرة تمحق المأجورين

والرعد القاصف يحرق المحتكرين!

والخريف الداجي يمحي المستعمرين

وقيظ الصيف يدمي كل المعتدين

دعوا اللاجئينيعودون إلى الوطن السليب

والألوف المشردة ترجع إلى البلد الحبيب !!



كُتِبَتْ هذه القصيدة عام 1979ولم تُنشَرْ في حينها من مخطوطة = من لهيب كفاح الكورد = للشاعر رمزي عقراوي – فما أشبه اليوم بالبارحة سبحان الله الواحد القهار

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

9

فوق الذرى

 

خلوا البلابل تشدو في كوردستان

على الأيك الأخضر

والعصافير تزقزق تحت الفضاء الأنضر

والطيور تغني

في الأعشاش الزاهرة

والشواهين ترتل

أنغام الربيع العاطرة

والقطا تذرع ثنايا الجبال

والوديان الوديعة

والنسور فوق القمم

تبني أوكارها البديعة

والصقور البواسل

تحرس أبناء كوردستان المنيعة

فلا تدعن خرير المياه

يعزف على عود بلا وتر!

( ونعيق الغربان السُّود )

يدوي الوجود شراً بلا حذر

ونهيق الحمير والبغال

يملأ الارض تخبطاً ملؤه هذر

فستظل آهات الكورديات الحسان

تبلل طلى الخدود!

وحسرات الأحرار المناضلين

 

10

تتلظى كنار الرعود

والأشواق المستعرة

تسري في عروق الوجود

ورقة الاشعار المليحة

تخضب عيون الفهود!

وصمت الطبيعة ينشر

السعادة بين الأسود



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

11

(4) قرى كوردستان

إلى جبال ووديان كوردستان الحبيبة!

0 قصيدة الشاعر رمزي عقراوي 0

عند انبلاج الفجر الضحوك

وانفساح الأضواء الباهرة

عند شروق الشمس

وطلوع ضياء الصباح الفاترة

عندما يتعالى ثغاء الشياه

وصراخات الديوك القاهرة

نخرج بشياهنا الظمأى

إلى جداول العيون الباردة !

إلى مباهج الحقولوحشائش

البراري والرياض الناضرة

نستنشق النسائم الطائرة

من رقة الغدائر وريحها العاطرة

حيث نشم عبير النرجس الفواح

وشذى الجلنار الخادرة

فهل تذكرين يا صديقتي

أحداث الذكريات العابرة ؟!

كنا إذا ما أبلى الربيع

مروج الجنان والبهجة الثائرة

بساطاً من العنبر الفواح

وعطر الرياحين الزاهرة

نستلقي على حلة الحشائش

 

12

الخضر والزنابق العاطرة

نضطجع على فرش الورود

حيث هاهنا الزهور الفاخرة

لنروي للصبايا المجتمعين

تحت ظل البدور الساهرة

أقاصيص بطولات الكورد

وملاحم ثوراتهم الدائرة!

فهل تذكرين يا حبيبتي؟!

تلك الأيام والليالي الغابرة

حينما كنا نغدو في متاهات

التلول والسهول الناضرة

بين فجاج وادي عقرة الكبير

وأزقات قراها الباهرة

على سفوح ذرى جبال كوردستان

وبيادر الخضر الهامرة

كنا إذا ما الدهر سخى

بفضل المناسم الساحرة

نجلس تحت ظلال الشجيرات

الوارفة وأغصانها العاثرة

قرب وريف الغدائر

بين منحنيات السواقي الآطرة

نقرأ أشعاراً عن ( الكورد )

وعن( العراق ) وصحفهم الناشرة

هواجس المحبين، وهمسات

 

13

عشاق كوردستانالساحرة

وفي المساءعندما تغرب

أمواج الشفق الناحرة!!

نرجع بأغنامناإلى أحضان

القرية وحضائرها المتناثرة

ونتمدد سعداء فرحين

على بساط ملؤه الحشائش الطاهرة

فيلوح البدر اللموع في الأفق

بين الدياجير الاطرة

حيث يستمع إلى أسمارنا عن روايات

شتى ( الخيانات الجائرة!! )

ثم نغفو قريري الأعين!

سابحين في بحر الأحلام العاطرة

فهل تذكرين يا حبيبتي

تلكم الأيام والليالي الغابرة ؟!



 

 

 

 

 

 

 

 

 

14

أغنية لنوروزي

 

 

في بكرة الصباح المنير

زقزق العصفور الصغير

على أغصان الليمون النضير

بقلب كله فرح وسرور!

بضمير جله ضياء ونور

وقد غرد أحلى أغنيات الحبور

برقة الحياة وعبق العطور

بالحس الرقيق بعطر الزهور

ملؤها خيوط الشمس وإشعاعات البدور

تشع من بعيدبعيد كدوي الصقور

ينبعث من أعالي السموات وذرى الصخور

بأصداء ضخمة مفعمة بحسن الشعور

فاستيقظت من سكرة الكرى الغامرة

بقلب فرح بطمأنينة خادرة!

على ألحان العصافير والبلابل الهادرة

بين ثنايا أغصان الشجيرات الزاهرة

وهي تعبق بشذى الورود العاطرة

حيث استمتعت بنسيم الأيام العابرة

ملؤها تغاريد العنادل والشواهين المهاجرة

 

 

 

15

إلى رياض الله في أرض كوردستان الطاهرة

عندما يحل ( نوروز ) حلم الصبايا الساحرة



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

16

لبّيكِ يا كوردستان

 

لبيكِ لبيكِ يا كوردستان المؤمنة

بعدالةِ قضيتكِ وحقائقها الممعنة

حيث تقدَّمتْ نحوكِ الألوفُ المتديِّنة

بالولاءِ بالتضحيةِ يا أبهى سلطنة !

فيا أمل الكورد، وجماهيرهُم المحصَّنة

بسُبل الخير، والإنسانية المعنونة

في سطورٍ طُليتْ بمياهِ الذَّهبِ المعجَّنة

بدماءِ ألوفِ الشهداءِ والضَّحايا المدوَّنة

في كُتبِ التأريخِ وعلى الجبهاتِ المطحنة

بزئيرِ الأسودِ تُناوش أذيال ( الخونة )!

يميناً ويساراً بِلْهَ شتى الأطراف المتلونة

بشظايا الرمادِ وإشاعات القنابل المهجَّنة

ببارودٍ ملؤه الدمارُ وأنواع الخراب المقرنة

بأساليبٍ مُلتويةٍ جُلُّها المؤامراتُ المهيمنة

على رقابِ التقدميين الأحرار بكلِّ أرسِنة

ظلما وعدواناً على شعوبٍ مناضلةٍ متوطِّنة

في أراضيها المحبةِ لنُسيمات السَّلامِ الممكنة !

فيا أيها العالمَ الحُر

جئناكَ

نشكو إليكَ تسلُّط عصاباتٍ مُتعفِّنة

على عقولِ أبناءِ شعبنا المكافح من أجل قضيته المعلنة

على رؤوسِ الأشهادِ وعلى قِمم الجبال المحزنة !

 

17

ففي ربوع كوردستان الجريحة بسِهامٍ مُكفَّنة

يُساقُ الخيّرون إلى زنزاناتِ الرّدى المتفرعنة

يُساق طلاّبُ الحقّ إلى ردَهاتِ الموتِ المتفرعنة

يُساق المناضلون إلى سجونِ التعذيبِ المتفرعنة

يُساق الأحرار إلى معتقلاتِ التنكيل اِلمتفرعنة

يُساق التقدميون إلى غياهبِ الإرهابِ المتفرعنة

يُساق الأبرياء إلى صحارى البطش المتفرعنة

يُساق الفدائيون إلى متاهات الضلالِ المتفرعنة

دون أدنى ذنبٍ يحاكَمون صورياً (بقانونٍ) كوَّنه

(مجرمُ حربٍ) عاثَ فساداً في ربوع الرافدينِ المذعنة

لجيوبٍ غريبةٍ غايتُها جرُّ ( العراقِ) نحو ظلام الرَّهبنة!



بغداد في 25/7/1974

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

18

(7) غداً سنلقاك ؟!

 

غداً ! سنلقاك غداً !

أيها الطاغوت اللدود

لكل الشعوب المحبة للخير

وأمجاد السعود

عند سفوح الجبال

تحت أقدام الوادي الهجود

حيث نغمر أنفك الغاشم

في أوحال الترب الحقود

ونزيل عن الدنيا ظلماً

كان ملؤه شتى القيود

قيود جميع الطغاة المستبدين

برقاب الأسود…!

غداً ! أجل غداً !

سنلقاك أيها الطاغوت الحسود

بقلب ظامئ إلى الثأر

والإنتقام الموقود !

بهمة جلها رهبة مخيفة

تستهين بكل الوجود

بعزيمة قوية مفعمة

بضربات فصائل (حراس الحدود)

الغيورين على تربة بلادهم

ليبنوا لها صرح الخلود

 

19

بأمل باسم بالنصر المؤزر

على غدر كل الحشود…!

التي هتكت أعراض

النسوة الطاهرات بالوعود

التي ما فتأت أن تناثرت

هباءً كعصف الرعود

فحتماً ستزول هذي العهود

التي أتحفتنا باليأس المقيت

ببؤس بهرجة البنود

حيث اضطهدتنا عمداً

الفئات المستعبدة للفهود

ببطش الدمار بطيش العذاب

بأنواع الجحود…!



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

20

(8) الى أطفال العالم

 

ثمة أطفال أبرياء

يساقون ظلماً نحو الموت الأسود

ليوضعوا (تيجاناً) فوق

رؤوس طغاة (رنوا نحو الغد الأسعد)

بعيون شرهة على الإستلاب

والقرصنة والإرهاب المجمد!

ليغرسوا في هامات المستبدين

(وروداً ملأى بعطر ممجد)!!

ليضيئوا لهم الظلمات

بشعاع النجوم المفعمة بضوء مخلد

أطفال أبرياء هنا وهناك

ضحايا الحروب بملئها الخراب الأملد

يُذبحون، يُدمَّرون، يُقتَلون

على أيدي مجرمين بكل سلاح موقد

فيا أيها الخونة العملاء

أما كفاكم أموالاً تسلبونها من أزكى يد ؟!



 

 

 

 

 

 

 

21

(9) دموع الجحيم

 

على سفوح (جبل بيرس)@ المكلل بباسقات الصنوبر

ضج ثغاء الشياه تحت أغصان الشجر

وقد طفحت أحر الشهقات من صدري المكفهر

مترعة بعبرات البؤس والشقاء والضجر

لكنها سرعان ما تناثرت كغمزات البصر

بين ثنايا الأودية وتمايس قدود الزهر

فتاهت أصداء مثخنة بالجراح والسقر

نبعت من جوارح نفسي وقلبي المنفطر

فصرختُ بملء ثغري صرخة محتضر !

من شدة الظلام وقسوة جاهل كل العِبَرْ

يا إله هذا الوجود ورب العرش المستقر

هلا زلزلت هذه الدنيا وفوقها كل البشر

وجئت بخلق جديد وسعيد لا يعرف الغدر

خلق ظامئ إلى كنه حقيقة وجودك المزدهر

خلق لا يجيد فنون الشر والتحايل والبطر !

ولا التغطرس والإستكبار على تباشير الفجر

ولما جرت الدموع من محاجر عيوني

ملؤها كاويات الآهات وحسرات الجفون

وناجيت الإله العظيم بملء ثغري المحزون

فلم ينصت لشكاتي حيث تغاضى عن شجوني

فسكتُ على مضض وأهرقتُ دمعي المغبون

وقلتُ لضميري المجروح :-

 

22

ألا فردد أناشيد اللحون

على ذرى جبال كوردستان

الزاخرة بأشجار اللوز والجوز والبلوط والزيتون

فهي التي تنصت لصراخاتي

هذي بين الحزون

وهي التي تواسيني

في شِقوتي وذل شجوني!

2= 4= 2018 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

23

(10) السعادة السوداء

لِمَ لا أذرِفُ الدّموعَ دَماً

على ضَياع أمّتي ؟!

في دروب التيهِ

وشِعاب الإنعزال

وسََواد المحنةِ !

لِمَ لا أبكِ ؟!

بعَبراتٍ تجري كالسَّيل

كجدول المياهِ الرقراقةِ

على انشقاقِ شعبي فئاتاً

في ظلمات القهر والوحشةِ

لِمَ لا أترجَّمُ الزمانَ الجائر

وصروفهُ المفعمة بذل النكبةِ ؟!

ومناضلوا جماهير أمتي

يُساقون ظلماً نحو الزنزانة

فاليأسُ القاتلُ يتلظّى سعيراً

بين جوانحي كلهيب السطوة

لِِمَ لا أجثو كئيباً

مَهيض الجناح

عند قبور الشهداء الأبرار

بقلبٍ متوجِّدٍ خاشعٍ

ملؤهُ الرجاءُ والأملُ بالإنتصار

بضميرٍ مزَّقتْهُ عبثاً

 

24

سيوف القهرِ والإهمالِ والأعذار

وقد جثوتُ قبلَها

على شتى أنواع الضّيم

وظُلم التتار…!

مثلَ ثكلى تائهةٍ !

تندبُ وحيدَها الراحلَ

بدموعٍ غِزار

وأنا الذي أبتليتُ

في معتركِ الحياة !

بهَولِ مختلف الأشرار

بكلِّ فاجعةٍ تنزف الجرحَ

المتقيحَ في القلب بِشرِّ الاستعمار

أنا الذي لم أعرف الركون

والسكون وشرف الاستقرار

إذن : على مجهولية المستقبل الغامض

كيف يكون شأن القرار ؟!

فأشباح النحس وسوء الحظ العاثر

تلاحقني ليل نهار….

أينما توجهتُ ورحلتُ

لم أستقر أبداً بين ربوعٍ وأمصار

أشَقاءُ القنوط والقطوب السوداء

يحرق روح أشعاري ؟!

يعبثيجرحيمزق حتى

ثنايا ضلوعي بذل الخزي والعار

 

25

يلهو و يلهو مثرثراً في

سماء وجودي

ويدق أجراس الإنذار

مهلاً مهلاً أيتها السعادة السوداء

الزاخرة بالأقذار !

فملؤكِ رداءة الحياة

وأثقال الهموم وراسيات الأقدار



 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

26

(11) حبيبتي

 

حبيبتيأرَأيتِ كيف ؟!

استبدَّ بنا( الطواغيتُ)

وكيف استذلونا واستعبدونا

لشتى أهوائهم الفاجرة ؟!

وكيف تغطرسوا واستكبروا

على عواتقنا الزاهرة ؟!

أرأيت: كيف باعنا العتاة

للخنا للأنانية البائرة ؟!

بثمن بخسٍ على حساب

الجماهير وروحها الثائرة

لتستطيب لهم الحياة الفارهة

والعبث والثرثرة الظاهرة

ليلهو مُتعمِّدين بضمائرنا

وليعبثوا بمقدراتنا الظافرة

ليُسلّطوا سوط قسوتهم

ظلماً على رقابنا الطاهرة !

ليتفرجوا آثمين بطرين

على ويلات مصائبنا العاقرة

ليناموا هنيئين فرحين

دوماً على الفرُش الناثرة

ليصفوا لهم الجو الوديع

ليلعبوا على الحبال العاثرة

 

27

فاعلم يا شعبي العظيم !

وانت يا جماهيري القاهرة

أن الطاغية يفنى تكبره

إذا ما ثرنا عليه بالدائرة !!

وإذا ما هدمنا بالحديد

قلاعه وقصوره (العامرة)

وإذا ما تمردنا (عنوةً) !

على أوهام سلطاته الناكرة

بعدئذ سنعيش لا محال

حياة حلوةً ثانية !!!

وسنسعد دوماً كالأحرار

في مروج الآفاق العالية

فالنكمُّ ( الأفواه الطائشة )

والحاقدة بسلاسل داجية

ولنعزل كل المجرمين الخونة

عن قيادة الأمور الراقية !

 

 

 

 

 

 

 

 

 

28

 

 

(12) أمتي !

 

على حفيفِ أوراقِ الشَّجَر

يُرتِّلُ لحناً رائعاً عند السَّحَر

كتبتُ عاشت أمتي

على طَلْقِ الهواء المُنتصَر

يُردِّدُ أهازيجاً بالعطر

كتبتُ عاشت أمتي

على وريقاتِ أغصانِ الياسمينِ

ترفُّ أنغاماً مُفعمةً بالأنينِ

كتبتُ عاشت أمتي

على فوهة بُندقيتي

تصنعُ النَّصرَ لأمتي

على جبيني الظاميء لحريتي

لانعتاقي من غربتي !

كتبتُ عاشت أمتي

على ذرى الشمس المشرقة

في بكرة الصباح المغدقة

أفراح جماهير كوردستان المصعقة

لفلول كل الطواغيت المحنقة

كتبتُ عاشت أمتي

على خرير المياه الدافقة الساحرة

 

29

تجري سلسلة في الجداول الغامرة

في أعماق هذه الأرض الطاهرة

تصنع أقوى الثورات العامرة !

على تموجات الأنهار المسافرة

نحو آفاق الحياة الباهرة

كتبتُ عاشت أمتي

على أجنحة كل العصافير

ترفرف فوق رؤوس الجماهير

كتبتُ عاشت أمتي

على ريش الطيور

تزهي الأرواح عند النشور

على أوكار النسور

فيها تنبعث صغار الصقور

كتبتُ عاشت أمتي

على قلبي المسكين

ينزف الدم الحزين

( على زَندي الطعين

يصد ضربة الحاقد اللعين )

كتبتُ عاشت أمتي

بعبق نسيمات الهواء

تشحذ الهمم البيضاء

بحسرة حق الجزاء !

تلعَق دم الأعداء !

تتلو نغمة الفداء

 

30

بكلِّ حُبّ وجمالٍ وكبرياء

كتبتُ عاشت أمتي

بقطرات نجيع الشهداء

تبُيد أساطير البلاء

تمحو أخيلة الغِربان السفهاء

بالدَّمعبالردىبالفناء

تطفح دوامِسَ الظلماء

وهول أشباح الأبرياء

كتبتُ عاشت أمتي

بأزيز نيران الشقاء

يخرُّ له مُستعبدو الفضاء

(ببقايا جثامين الشهداء)

تنهشها الطيورُ في العراء

بصمت قبور الأولياء

على قبر نسل العظماء

كتبتُ عاشت أمتي

بكلومات الحزانى

تُفتِّتُ الجلاميد

بآهات اليتامى

تحرق العرابيد

كتبتُ عاشت أمتي

بأنين الثكلى

يشق السكون

بتنهداتِ الصَّرعى

 

31

تُذيبُ الرّكون

كتبتُ عاشت أمتي

بآلام الجرحى

تُنددُ بالطغاة

بالآمالِ ترُوى

أقصوصة الحياة ) )

كتبتُ عاشت أمتي

بأحلام الاطفال

بشموخ الجبال

بلهيب الشكوى

بطمأنينة السلوى

كتبتُ عاشت أمتي

ببسمات الزهور

بضحكات البدور

تفوح منها العطور

تمُجِّدُ بطولات النسور

بابتسامات الثغور

تبعث نسيم السحور

كتبتُ عاشت أمتي

عاشت أمتي

…….. أمتي

*********************

(( عقرة سنة 1971 ))

 

 

32

(13) أشرعة الرياح

يا أشرعة الرياح

عَزِّفي ألحان الصَّباح !

وَرتِّلي أناشيدي

بالهوى والمِراح

رَفرفي

مع الفجر الضََّحوكِ

رفرفةَ الأفراح

وآترُكي مع آهاتي

شرورَ الناسِ والأتراح

الشَّمسُ تُدفيكِ !

والرَّوضُ حولكِ بالأقاح

ينسجُ خيوط الدِّلِّ

والجَمالِوالبِّرِ والأدواح

طوفي بآرائي..

جُلُّها نبعتْ من لهيبِ الكفاح

أفكاري حوَتْ عشقاً بهياً

للسِّلمِ والسَّلامِ والإصلاح …!

ورونقاً باهراً مُفعماً

بِأَرَقِّ أضواءِ الصَّباح

فقد مزجتُ بشِعري

أصالةَ الكوردِ

وتألُّقَ المِصباح

وبثثتُ بين أبياتهِ

 

33

شكاوي الزَّمنِ الملتاح

وقد أهدرتُ لأجلهِ !

أحلى لحظات الشباب المفراح

وصرفتُ لنظمهِ عُمراً كان

على المدى زاهياً بالأقاح !

أجملَ الأيام رقّةً ضيَّعْتُها

في دروب ( الحقِّ والصَّلاح )!

(( من أجلِ إعلاءِ شأنِ الكوردِ

ودَحْضِ أسطورة العُنصريِّ السّفاح ))!

=======

يا أشرعةَ الرِّياح ….

قوِّضي أركان الفسادِ والأشباح

فآنَ لكِ ساعةَ الإنطلاق

من صُراخاتِ الصِّياح

وقد حان لكِ وقت الإنعتاق

من جِيَفِ الأتراح

فآنشديني أناشيدَ النضالِ والثورةِ

يا أشرعةَ الرّياح!

وزقزقي كالعصافير

ما بين المروجِ والبِطاح

ونقِّري على غُصنٍ ساحرٍ

نقرةَ الطيرِ الملتاح …!

ألم ترَيْ أنَّ شِعري أصبحَ

عند الثوارِ رمزَ القوّةِ والكفاح ؟!

 

34

حيث أضحى لدى الفتياتِ

الجميلاتِ همسةَ العِشقِ الفيّاح

شِعري الفتّان يسري….

في القلوبِ سِريان الرّاح !!

فيُغنّيهِ الفقيرُ والغنيُّ

كترتيلِ أغنياتَ الصَّباح

ويهتفُ بهِ الشبابُ كهُتافاتِ

مُناضلٍ شُنَِقَ على الألواح

فكم شقيتُ بترتيلهِ

وكم أضنيتُ بِرَِّد فِعلهِ اللمَّاح

==========

في شِعري دم الشهداءِ

تراهُ يجري جِريانَ السَّواقي

ما بين الجداولِ الرقراقةِ

بالنضالِ بثورةِ الأشواقِ

عبيرُ الخزامى وشذاها

تَشُمُّها بين ثناياهُ الدِّهاقِ

أريجُ الزهورِ العاطرة

تستنشقهٌ فيه ِكالتِّرياقِ !

نجيعُ الأطفالِ الأبرياءِ الألى

سُحِقوا سََفَهاً بَِشَرِّ النِّفاقِ

تحت مُزنجراتِ الطغاةِ

بحَِدِّ السُّيوفِ وطعَناتِ الأملاقِ

ترى شِعري كلوحةٍ جميلةٍ

 

35

رسَمتْها أناملُ العشاقِ !

فيه تتراءى لكَ صُور

الفقرِ والجوعِ ومَرارةِ المذاقِ

أنهكتِ الجماهيرَ بِطعمِها

دون رحمةٍ بالأعناقِ

في شِعري تسمعُ الآهاتَ

تنبعُ من صدورِ الأيامى

وحسَراتٌ مُغلغلاتٌ تُلفَظُ

من شِفاهِ اليتامى .. .

فتبُيدُ أذيالَ الطواغيتِ

بِرنَّةِ الحقِّ بنيرانِ الحزانى

هو ذا شِعري

أيها المغمورون في سَخافاتِ الشعور

هو ذا سِحري….

أيها المغامرون في صَحارى القشور

بل هو ذا قمري

أستنيرُ بضيائهِ عند قِيامِ النشور

وشمسي المنيرة تُضيءُ لي

دربَ الحياةِ العسيرةِ ….

دون غرور !

وأملي الباسم الذي يتلألأُ

بين ظُلماتِ الدُّهور



(( مدينة الموصل سنة 1979

36

(14) حزمة ضوء

جبينكَ يا وطني

شجرة صنوبر

حيث تلألأ عن فجرٍ

مُشرقٍ مخضوضر!

أضاء… ( للكورد ) المناضلين

طريقهُم نحو النجوم

نحو حياةٍ خاليةٍ

من الضّباب والغيوم

خدّاكَ يا وطني

كخَدّي فتاةٍ جميلة !

هرعتْ تتفيأ تحت

ظلالِ أغصانٍ عليلة

بعدما أتعبتْها عسوف الظلام

وأدمتْها نكبات الحياة والحِمام !

وقد استغرقتْ في سكرة الكرى

كأنما تحيا هائمةً

بين أشباح الردى !

فتأخذُ بصميم قلبها

رعشات الحنين

إلى الطفولة والصبا

ونشوة الأنين !

كلذعة العاشق…

 

37

إذا ما روّعهُ النوى

فتستفيق مُرتعشةً

من خيالاتِ الصّدى

ملؤها الدفءُ

والقشعريرةُ و الهوى

00000

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

38

(15) غداً تعود الجراح

غداً ! أجَلْ غداً !

تعودُ الجراحُ يا موطني

ويولجُ النهارُ في الليلِ

رغم أنفِ الزّمنِ !!

فيعودُ الطفلُ مُبعثرَاً أوصالهُ البالية

والمرأةُ الحبلى تمُزِّقُها القنابلُ الجانية

والشيخُ الوقورُ تُطوِّحهُ المصائبُ الداهية

والأشجارُ الباسقة تتناثرُ أغصانها العالية

=========

غداً ! أجل غداً

تعود الجراح يا موطني

ويولج النهار في الليل

رغم أنف الزمن !!

فترجعُ الوديانُ إلى عُريها المبهمِ

والسهولُ إلى وحشةِ قَفرِها المتيمِ

والجبالُ الشمُّ إلى سَوادِها المظلمِ

وترجعُ الحقولُ إلى يَبابها المضرمِ

==========

غداً ! أجل غداً !

تعود الجراح يا موطني !

ويولج النهار في الليل

رغم أنف الزمن !!

 

39

فتغدو الرياضُ جداولاً من دماءٍ غزيرة

تنزِفُ من أجسادِ كوردٍ أبرياءٍ وفتياتٍ فقيرة

تنشرُها ظلماً وعدواناً المقاتلاتُ المغيرة

هنا وهناك بين ثنايا القِفارِ الأسيرة

===========

غداً ! أجل غداً !

تعود الجراح يا موطني !

ويولج النهار في الليل

رغم أنف الزمن !!

فتبدو السماءُ مُكفهرَّةً بعد صَحوٍ حبيبْ

والوجوهُ عابسةً بعد تألُّقٍ رطيبْ !

والجماهيرُ الكادحة حزينةً بعد فرَحٍ خصيبْ

وتصبحُ السواقي آسِنةً بعد رونقٍ عجيبْ !

==================

غداً ! أجل غداً !

تعود الجراح يا موطني !

ويولج النهار في الليل

رغم أنف الزمن !!

فتصيرُ الغدائرُ شُطآناً للدماءِ الكورديةِ الطاهرة

بعد أنْ تجرُفها باطلاً تياراتُ الجذوةِ الكافرة

نحو الرّدى والدّمار بالحديد والنيران الغادرة

من أجسامِ زهورٍ غضّةٍ وورودٍ عاطرة

تتفتحُ أكمامُها المنبثقة من شموسٍ زاهرة

عندها ينبلجُ (الفجرُ الجديدُ) في كوردستان العامِرة

 

40

فقد تمُسي الأيامُ

كدُجى الليالي الماكرة

تُبيدُ الكوردَ المخلَصين

عن بكرة أبيهم الآطرة !

وتزجُّ بأحرارِهم

في غياهبِ دياجٍ جائرة

زاعمةً أنَّ الصَّحَْوَ

سيدومُ لمطامعها الفاجرة

وأنَّ كوردستان

ستدومُ لأهوائِها الساخِرة

(لكن !)؟

ستُمزَّقُ الأقنعة

عن وجوهِ المجرمين الفاترة

وستُعرّى الكواليسُ حتماً

عن أهواءِ كل الخونةِ الغادرة !

((( عقرة سنة 1974 وفيها نبوءة قاتلة تؤكد حدوث نكسة عام 1975فما أشبه اليوم بالأمس !؟)))

 

 

 

 

 

 

 

 

 

41

(16) أنشودة الحنين

 

عشقتكِ يا كوردستانُ حبيبتي

عِشقاً يفوق أخيلةَ

كلُّ البشَر !

عَشقتكِ يا كوردستانُ

بكلِّ طُهرَ نفسي

وبراءة قلبي بعبْق الزَّهر

عَشقتكِ يا كوردستانُ

بكلِّ نضارة روحي

من أعمقِ أعماق ضميري المستتر

عَشقتكِ يا كوردستانُ

بكلِّ أحلام النُّبْلِ

والعِزّةِ ، والسموِّ المنتظر

وها قد فتحتُ لكِ صَدري

وأخرجتُ لكِ منهُ

فؤادي المستعر !!

بلهيبِ الغرام

بشظايا الهيام

بِلَسعاتِ الذِّكرِ والهوى المدَّخر

لتُشاهدين على صفحات مكنوناتهِ

ما نقشتُ لكِ من صوَر !

كلّها صوَر الصِّدقِ والإخلاصِ

 

42

بل صوَر الولاءِ المطلقِ

وقوّة التحمُّلِ والصَّبر !

إنها صوَرٌ ساحرةٌ أخّاذةٌ

لإسمكِ الحبيبِ الجميلِ النَّضِر

وهذا ليس إلاّ امتناناً

أقدِّمهُ متواضِعاً

لأغلى (( اسمٍ وجِسمٍ )) بين البَشر!

ماذا أقولُ لكِ يا كوردستانُ ؟!

وأنتِ ملءُ حياتي وكياني

وبصري الجلي المفتخر !

وماذا اكتبُ إليكِ ولكِ

وأنتِ الكتابُ الذي أقرأهُ في كل سَفر

فلأنتِ مَلاكي

وكلُّ ما في ربيع عُمري

من خيرٍ وحُبّ وسَحر !

وأنتِ أنشودةُ الطفلِ

وهو يهتفُ فرَحاً :-

حنانيكَأيها القمَر ؟!

أنتِ يا كوردستانُ

أنشودة العذارى

وهُنَّ يحلمن بفتى العُمر !

أنتِ في نظري

كل الحُسن والبهاء والجَمال

في هذا الوجود المكهفر !

 

43

وأنتِ في عيني نور

وفي قلبي حُبٌّ مُطلقٌ

لا تُغيَّرهُ قسوة الدَّهر !

وفي فكري وضميري

رؤىً سَرمدية

تحُاكي بروعتِها أروعَ أنواع الشِّعر

هذه هي رسالتي المقدسة

إليكِ يا كوردستانُ

قبَّلْتهُاألفَألفَ قُبلةٍ

ملأى بالزّهورِ والعِطر

وبثثتهُا شوقي

ولهفتي

وحنيني

يحمِلُ لكِ وإليكِ

حُبّي المُستعر

فلقد فاض الشوقُ

بقلبي الحزين !

وأستبدَّ بأعماقي

الحنينُ ، والذِّكْر ..

إلى تلكُم الأيام

والرّبوع الخضُرِ

التي عِشنا فيها

رَدحاً من الزَّمن المختصَر



44

(17) كوردستان الحياة

يا مالِكَ الحزين

أين شعبي الذي تاه

في خِضَّم القرون ؟!

أين فؤادي الذي ضاع

في مروج العيون.. ؟!

بل أين تضحياتهُ

التي قُدِّمتْ للمنون ؟!

بل أين الحسان اللواتي

ثُرنَ على الفتون ؟!

يا طيري السجين

أين الألى هبّوا

لِصَدِّ المجرمين الطغاة ؟!

عن عرين الأسودِ

( كوردستان الحياة )

بوابلٍ من رصاص

الحق ، والممات !

بالتضحيةِ والفداء

والرجولةِ والهِبات

لكَم ضميري المجروح ؟!

طِفتُ مجاهل الدُّنيا

وآفاقها الجافية !

باحثاً عن ( حَقَّ أمّتي )

 

45

وأسرارهُ عنّي خافية

راكضاً وراء السَّرابِ

نحو صروحٍ عالية ….

مُستلهماً الأشعارَ

من رياضٍ وافية !

غيرَ أني لم أرجع

سوى ( بخفّي حُنين )

من أعماقِ الحياة الواهية



الموصل نكسة عام 1975

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

46

(18) صروف الزمان

جارتْ وحملتِ الأزمانُ

علينا ما لم نجنهِ !!

إنَّ الزمانَ غادٌِر، ظالمٌ

في أحكامهِ على جيلهِ

فليَطمئِنَّ الدَّهرَ الخؤونَ

بمأساتنا في تفصيلهِ

وليركُن الزمنُ العاتي

بخضوعِنا لدخيلهِ !!!

وطنٌ كورديٌّ ! كافحْنا طويلاً

لإسعادهِ وضّحينا في سبيلهِ

وثُرنا وناضلْنا مُستميتين

لإستعادةِ حقّهِ المضاعِ

وكرامةَ نزيلهِ !!

فأرضهُ عبَقُ الجنةِ

وطِيبِ تحصيلهِ !

وشعبهُ عريقُ المنبتِ

وفخرُ قبيلهِ !

صدَّقْنا عهوداً

جوفاءَ ووعوداً

كانت ملؤها خنوعاً وصدوداً

حتى قُلبتْ لنا ظهر المجنِّ

فتبيَّنتْ ظنونُها

 

47

وبدَتْ كالجمرةِ !

إنْ لفَّ الرَّمادُ ركونها

هكذا اللئامُ

إذا صدَّقتْهُم ناسٌ أبرياءْ

حاربوا سِرّاً كلّ الأصدقاءْ

فبِمَ يلتمِسُ المجرمونَ الطغاةُ

المسيئون للضّحايا والشهداءْ

بعدَ ما رأوا ( الحقَّ )…

قد أضاءَ كل الأرجاءْ !



عقرة في نكسة عام 1975

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

48

(19) طموحاتي

 

يسيلُ الفنُّ من قريحتي

سيلَ الأشواقِ من محبَّتي

ويفيضُ الشِّعرُ المذهَّبُ

بلا كللٍ من كنزِ حِجى فتوَّتي

فتزخرُ بنفسي أشكالاً

لفنونِ الأدبِ آخذةً بي للعزَّةِ

وأرنو لمجدٍ مُخلَّدٍ عبر التأريخِ

الآتي لا محالَ في ثنايا المودَّةِ

فأدنو من قرصِ الشمسِ

غاصِباً منها خيوط الثورةِ !

وغايتي من الزَّمان سؤدداً

يُحققُ طموحاتي عبْر هِمتَّي !

وأسألُ الباري عزَّ وجلْ

( الهداية ) القصوى نحو النَّجوةِ

فأبعثُ بأدبي الجماهيريِّ

بين صفوف أنجُم الشبيبة ِ!

حيث أقولُ للعُذَّالِ الكاشحين

مهلاً يا عُذّالَ نبعَ الرّقةِ

وأهفو نحو صرح الخلودِ الشامخِ

حيث لا تصلُهُ أبداً أيادي النُّخبةِ

غايتي انتشالُ كوردستانَ

من أنيابِ الذئابِوالكلابِ

 

49

وحتميةِ المحنةِ !!!

فنجومُ العُلى تعلو مُشعَّةً

على ظلمات الغياهبِ والتشتُتِ

وأقمارُ الدُّجى تُضيء كوردستانَ

للملأ الأعلى رغم ذلِّ النكسةِ

وهنا نُسيماتُ نوروزٍ

تبُلِّلُ خدودَ شابَّةٍ حسناءَ

أثارتهْا فِكرتي !!!



نكسة عام 1975 دهوك ))))))

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

50

(20) جحيم البؤس

 

…………………………………………….

خليليَّ أيُّ عهدٍ هذا ؟!

يُكرَّمُ اللئيمُ فيهِ ..

والشاعرُ المبدعُ يُهانُ !!

أجلْ! أيُّ عصرٍ هذا

فيه يُخاتلُ الاقطاعُ

والكادحُ المُستضعفُ يُدانُ !!

وحُرُّ الرأيِ والفِكرِ

يُعتقَلُ ، ويُرهَبُ !

حيث يستمتعُ الجبانُ

الأديبُ في العراقِ

تُدمى جوانحهُ وضميرهُ

وبقيَضِ الحديدِ يُلانُ !

يتيهُ فيه الشبابُ المثقفُ

حيث يزُري بفِكْرهِ السجّانُ

يرضَخُ العراقيون استكانةً

ويذلهُّ البطالةُ والحِرمانُ

حالُنا هكذا دوماً !

فقرٌ واستبدادٌ وفوضى

لا يُطيقهُ الإنسانُ

فقد خمِنتْ بنا صروف الحياةِ

 

51

فلِهَتكِ الأعراضِ تُساقُ الحِسانُ

خليليَّ ! أيُّ زمنٍ هذا ؟!

يُسفَكُ فيهِ الدماءُ باطلاً

قاتلٌ مُشعوِذٌ دهّانُ !!!

أيُّ دهرٍ هذا ؟َ!

يتلقَّفُ فيه المجرمون المناصِبَ

والمناضلُ في أمرهِ حيرانُ

بل أيُّ وطنٍ هذا ؟!

يذمُّ الزاني الشريفَ

والشرع ُعنه نِعسانُ !

فيه اللبيبُ يُدعى لصّاً

والعبقريُّ غريباً وهما اليوم نَسرانُ

يكظمُ صدرهُ عن زفراتٍ كاويةٍ

صَعّدتْ لهيبها الأحزان ُ!!



الموصل في 1978

 

 

 

 

 

 

 

 

 

52

(21 ) ثورة الوجدان

سَلِ الدَّهرَ عن الجائرينَ

كيف غدروا في وضحِ النهارِ

بمناضلينا…!؟

سَلِ المرتدينَ المرتزقة ؟!

لم هتكوا أعراضَ نساءَ الكادحينا

والمستبدين الفجّار….

كيف باعوا الأوطان ؟!

بثمنٍ بخسٍ عدا المواطنينا !

سَلِ الزّمنَ عن الخونةِ المستغلينَ

لِمَ شتتّوا شملَ مكافحينا ؟!

فلا تحسبوا استهزاءكُم بمستقبلنا

سيُغيّرُنا أبداً عن سابقينا !

شوقاً إلى معاركٍ عزلتْنا

بتلابيبنا كانت تُلهينا عن تأسّينا

فآلامنا لا تنقضي

ولنا لهفةٌ للإستشهادِ

رغم قيلٍ يجُافينا ؟!

يا بدرُ قد مَسَّنا من النكسةِ

ذلٌّ وهو عارٌ علينا رغم تفانينا !

فديارُنا دُرسَتْ بقضيضِ الحربِ

بعدَما دُرستْ كلَّ ليالينا !!

لقد أستمتعْنا بشمسِ السَّلامِ

(( حيناً ))

53

لكننا شَبِعنا من قهرِ وظُلمِ أفانينا

والآن قد خاننا ( الحظُّ المنكود )

بعدَما اشتفَّتْ أرواحُنا من عوادينا

حيث صارَ العالمَ يُعادينا

وباتَ يسخرُ منّا

مَن كان يُراعينا!!

وعادَ يُبعِدُنا مَن كان يُدنينا

فيا ليت ( العربُ…) !!

يُقدِّرون ظروفنا !!

وعن الفاشستِ يخُففّون دَينا

ويا ليتَ العراقيون !

يُدركون أهدافنا ؟!

ويستخفّون بظالمينا !

إلامَ نصمدُ ؟!

أمام غولِ الحروبِ الداميات

وأوزارَها لا زالت تُدمينا

فما ضَرَّ العالمُ لو ركَنَ إلى السَّلامِ

ينشرُ راياتهُ الخضُر فوق روابينا

لتشدو العصافير مُنطلقةً

مُرفرفةً فرِحة ًفوق أجنحةِ مُحبيّنا

ولتنشُد البلابلُ والقطا

أناشيدَ السَّلامِ….لأجلِ غياضِ أراضينا

على ربوعِ كوردستان !

وجنوبِ لبنان !

وعلى هضابِ جولان

54

وهي تُردِّدُ أحلى وأجملَ تلحينا

000

 

نكسة عام 1975 )))))))))

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

55

(22) أحرار الكورد

هتفَ أحرار الكورد

بملءِ أفواههِم للمجدِ والعلاء

للحريةِ العصماءِ للسَّلام

للاستقلالِ للرَّخاء !

للاستقرارِ والاطمئنانِ

لتآخي كل الأبناءِ !!

للاتحادِ والوحدةِ

لروحِ التضامن البنّاءِ

للنضال المسلَّحِ الدامي

ضدّ الخونةِ العملاءِ !

للكفاح في سبيل الوطن المجروح

عرين النبلاء !

لتحرير كوردستان

من ربقة الدمّار والفناء

من تسلُّط ( الوحش الكاسر )

وأذيال الطواغيتِ

من سوط المحتكرين المميتِ

ودَجلِ الأدهياء…!

من نيران الإستبعاد والإستغلال

وجور الأعداءِ

لتخليص – كوردستان الحبيبة

من غول الكرى وقيظ الهباء

من ظلماتِ النفوس…

56

ودياجير الأهواءِ !

من ليالي الغدر والبطش

وذلِّ الإستخذاء

من ظلم الأوهام والإفتراء

فاستصرخَ بيشمركةُ كوردستان الأبطال

ضمائر العلماء

لرفع الحيف

عن عاتق أبناء الكورد الشرفاء

لإزاحة كل المأجورين

عن المسيرة العلياء

فنادوا مناضلوا العراق

ثغور الحق والوفاء

ليُحرِّروا رفاقهُم

من عذابات جلاّد ( البعثِ ) الرقطاء

من أشباح الطغاة

وأذيال الطغام الغرباء

من القهر والذل

وفلول الإضطهاد والأرزاء

من العبودية والرقوانتهازية الضعفاء !!

من الخنوع والخضوعوالجبن والجبر وأدران الأقذاء

من الاستبداد والرضوخومذلة الشقاء !!

من ويلات التخريب والترحيل والتعريب

ونكباتِ السفهاء

من النكسات والصدمات والترهيب

وهوى البأساء !

57

ليعيش العراق

تحت راية الحكماء

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

58

(23) خاطرة

 

أوثانُ البعث المتحجرة

هنا وهناك

ما فتأتْ أنْ تسلَّطتْ على الأرواح

حيث أضرمتِ النيرانَ

في قلوب الجماهير

وقد كانت تغفو كالأشباح

فقام ( البيشمركة )

يُشمِّرون عن سواعدهِم

يردعون ( بالحقِّ )

الثعلبَ السفاح

فاسترجعَ الصدى رنينهُ

في شتى أرجاء كوردستان

مُدمِّراً هياكلَ الأشباح !

قائلاً كالهدير الصاعق:-

( إن كوردستان لم ولن تموت )

رغم النباح والنياح

وإرادة الكورد حيةٌ كالخلود

نابضةٌ باللظى كلهيب اللياح !

إنها لم ولن تنعدم

تحت أطمار الأحداث والأتراح

وضمائرُ أحرار الكورد

لا زالت تُدوّي في البقاع

ناذرةً بفجرِ الصباح ؟!

59

0000

بغداد في 4 / 4 /1973

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

60

(24) صوت الحق ! قصيدة الشاعر رمزي عقراوي

عندما سَكنَ الكونُ

وتلاشتْ أحلامُ الوجود

وتناثرتِ النجومُ

وأفلتِ الكواكبُ

و راحَ الخلودُ !!

أنشدَ الكوردُ

تراتيلَ النضالِ وأغاني الأسود

تشبهُ عصفُ الرياح !

يدوي زئيراً على الحدود

كزّخاتِ المطر

كغيهبِ القفر

كقصفِ الرعود !!

تعانقُ القلوبُ الثائرة

على ظلماتِ شتى العهود

حيث تختفي أشباح الردى

وراء تلكَ النجود !

وتُبعثرُ ضَلال المرتزقةِ

هباءً منثوراً

خلفَ ذُرى الصعود

فيُطمِسُ النهارُ

متاهات الظلام

تحت أعماقِ اللحود !

أصداءً متألقةً

في آفاقِ الحياة…

61

وسمواتِ الوجود !

تخلبُ الألبابَ كبارقةِ الزوابعِ

تتلظى بين النجود !

تلكأصواتُ الألى

هبَّوا جميعاً للثورةِ

للكفاحِ الوَلود ؟!!



كولان 1976

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

62

(25) ابن كاوه

 

يُدمَِّرُنا المجرمون الطغاةُ

ظلماً وعدواناً

وثوّارُنا مُنطلقون في الأغوار

فما زلنا نرميهم بأسهُمِ النار

عن طريقِ بيشمركتنا المغوار

فولّوا هرباً ، يجرّون وراءَهُم

أذيالَ القهرِ والخزي والعار !

حيث استقامتْ أنفسُنا

حين أخذْنا بالحدِّ ثأرَنا الجبّار

والحِرابُ تزرقُ نحورَ الطواغيتِ

وهُم بالخذلان يولوّن الأدبار !

ذلَّ أمرَ أعدائي الحاقدين

مُستغلّي قوتي وقاتلي الصِّغار

حيث ستُفنى إلى أبد الآبدين

وحشيتهُم… !!!

وهمجيتَهُم شاذّة الوِتار

منذُ سنين لم أحارِبْ

فتغطرسَ أعداؤنا المجرمون

لسُباتي وسكوتي !!

فكيف اكونُ هكذا أنا ؟!!

ودماؤهمو الفاسدة

أقطرُها بهذّي البندقيةِ !

وكيف أقِرُّ عيني…

63

والطاغيةُ يفني دون حقّ

أبناءَ جِلدَتي…. !!!

في الشوارعِ والمدنِ والقرى

في كلِّ مكانٍ وداخلَ بيوتٍ حزيناتِ

فأن دُرتُ قُطبُ الرَّحى الداجي

بنجيعِ القلوبِ ضدّ أعداء الحياة

وإنْ ناداني فكنتُ مُتهيئاً

مُتحدّياً في ساحاتِ الوغى

الملأى بالمفاجئاتِ !!!

فأنا ابنُ المعامعِ والمكارمِ

( ابنُ كاوة )….

لا أهابُ ندبَ النادباتِ

فلقد خُلقتُ ليثاً جَسوراً

أقوى من لذعِ النائباتِ !

وفي الهيجاء !

تدورُ أشباحُ المنايا

لا ترحمُ حتى أبناء السُّراةِ !

بنيرانٍ تتلظى ذؤاباتها

اللاّهبةَ فتكادُ تدكُّ الراسياتِ



كولان عام 1976

 

 

 

 

64

(26) كوردستان الذكرى

 

ستعرِفُ من شدّةِ الطَّعنِ

قسوَتي للطّاغي الغاصبِ

فقد ذكرتُكِ يا كوردستانُ

والنارُ تتلّظى كسعيرِ المصائبِ

ولقد لثمتُ البنادقَ الحُرَّةَ

لاستبسالهِا في وقعِ المضاربِ

دافعتُ عن وطني المُستباحِ

بعزمِ الإيمانِ خالصاً من الشوائبِ

حيث هجرتُ الضجيجَ

والعوالِم َالصّاخبةَ لأهلِ المراتبِ ؟!

لأذودَ مع إخوتي في كوردستان

عن حُرمةِ الوطنِ المُسالِبِ !

ليعلو لنا مقام كوردستاننا الحبيبة

فوق الكواكبِ… !

لبعثِ مجدِها الحضاريِّ

وتراثِها المجيد بشَفرةِ القواضبِ !

000

تخيّلتُ طيفَ كوردستانَ

وراءَ الأسلاكِ يلمعُ كالشِّهابِ !!

يُنادي مواطنيها للقتالِ

في شتى السّهولِ والهضابِ

بين قممِ الجبالِ الشامخة

وذرى الوديانِ فأعالي الأوصابِ

65

لِطردِ الطواغيتِ الحاقدين

إلى حضيضِ المُروَّعِ الهيّابِ !

1978

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

66

(27) وطني كوردستان

 

من روح قصائد جماعة شاعرة

تصنع صروح الأمجاد الزاهرة

لأوسع جماهير كوردستان الهادرة

من سحر نسيمات الربيع العاطرة

تلاطف خصلات فتاة ساحرة

فيغازلها كغزل الفيافي الفاخرة

للزهور البديعة

للورود الباهرة !

من تنهدات المزامير الزاهرة

من أهازيج كل الجماهير الثائرة

تغني لربوع كوردستان الناضرة

من تراتيل المساجد الساهرة

من دقات الاجراس العابرة

فوق شرفات الكنائس الساحرة

من رواية ترويها الرياحين العاطرة

بطلها يعشق الزهيرات الفاخرة

بطلتها تعشق العصافير الطائرة !

من خيوط شمس العراق الثائرة

تتدلى كأغصان نخلة (البصرة) العامرة

وتشع أنواراً وأضواءً ناثرة !

فوق شواطء (شط العرب) الساحرة

من خفقات الجوانح العامرة

تضطرم كألسنة النيران القاهرة

67

من عواصف الرياح الهادرة !

تشق صمت قبور الشهداء الطاهرة

من ذرات الثلوج الماطرة !

تفترش ذرى جبال كوردستان الغامرة

بالآكام وألوان الحشائش الزاخرة

بالحب بالود بالأغاني النادرة

بالنضال بعبق الحياة الزاهرة

من شذا أريج الحدائق الناضرة

يفوح من لمى الثغور العاطرة

تكونت ربوع كوردستان الغالية

وكانت أرض ميزوبوتانيا الزاهية

منذ هاتيك الأزمنة الماضية !

من عطر الرياض وعبق البهاء

ينتشر بين وديان الدل والهناء

باعثاً في النفوس أفراح الشفاء

في قلوب المظلومين التعساء

حيث يعيد لهياكل الفقراء !

رونقها، وحياتها الشماء !!

من تدفق الينابيع الصماء

تجري مياهها الملتوية الزرقاء

سلسة رائقة بجمال ونقاء

من تمايس الغصون الباهية

تتمايل دوماً كعاشقة باكية !

من خشخشة الأوراق الهامية

تردد ألحاناً غجرية ظامية !

68

تكونت ربوع كوردستان الغالية

وكانت أرض ميزوبوتانيا الزاهية

منذ هاتيك الأزمنة الماضية !

عقرة عام1971 ))))

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

69

(28) صوت كوردستان الحرة

 

انبرى صوتُ كوردستان الحُرّة

فاركعْ أيها الطاغوتُ الجائرْ

دوّى زئيرُ أحرارِ الكوردِ

وأصواتَ الشهداءِ في المقابرْ

ضجَّتْ قعقعةُ بنادقهُم

المتأجِّجةَ بنيران المقادِرْ

فخاضَ بيشمركة كوردستان الحرّة

بواطِنَ الظلمِ الغادِرْ !!

بروحِ انطلاقتهِم المتألقةَ

بين نجومِ الأفقِ الثائرْ

ضاربين رؤوسَ الطغاةِ

والخونةِ وتجارَ الضّمائرْ !

مُضحّينَ بالدماءِ الطاهرة

بأغلى ما تجودُ الحياةُ من العباقِرْ

لتطهيرِ أرضِ كوردستانَ الخضراءِ

مهد الحضاراتِ والمنهَلِ العاطرِ

من رجْسِ الطواغيتِ الطامعين

وأدرانِ الخزي وعارَ القياصِر

فالكوردُ لن يستكينوا

للعملاءِ الحاقدين

ولم يسجدوا ابداً لمُضلِّلْ

فهُمو للنضالِ والبناءِ بالدماءِ

بالتضحياتِ بالفداءِ والعمَلْ !

70

(29) كوردستان

 

ستظَلُّ كوردستان الأباة

مدى الدهورِ

رمزاً لمسيرة النضالِ

ودرباً طويلاً للنسورِ

وطريقاً شائكاً محاطاً

بشتى الورود والزهورِ

نحو تحقيقِ مطامحِ وأهدافَ

الشعبِ الكورديِّ الجسورِ

في استعادةِ كرامتهِم

التائهةَ في دُجى العصورِ

ومِشعلاً منيراً

يُضيءُ فِجاجَ الظلماتِ بالنورِ

وقمَراً ساطعاً

يُنيرُ دربَ كلَّ مناضلٍ منذورِ

وشمساً مُشرقةً

تظللُّ الأكرادَ نحو العبورِ

إلى(( كركوك )) قلبُ كوردستان الجريحِ

بسِهام الطاغوتِ المقبورِ

ستبقى ( كركوك ) عنُوانَ

جِدٍّ ومجدٍ للصقورِ !

الألى هَبّوا جميعاً للتضحيةِ

والفداءِ ونبذِ الغرورِ

ستبقى كوردستان الحرّةُ

71

نجمة ًمُشعّةً كشُعاعِ البدورِ

خفّاقةً براياتِ الخلودِ

وأعلامَ الفخرِ والنشورِ

في أعالي الجبالِ الشامخاتِ

على هِمَمِ الهضابِ والصخورِ

كوردستانُ يا مُلهِمةَ الأبطالِ

في جوانحِ الصدورِ !!

بَلغتِ حَداً لا يُطاقهُ

قلبُ الطاغيةَ المغرورِ

حيثُ قابلتِ ضَرباتَ

شتى المعاركِ والشرورِ

بهِمّةِ الكوردِ الذين

تربّوا وترعرعوا كأفراخِ النسورِ

على قِمم الجبالِ الشمِّ

تحت الخيامِ

بين القبورِ !

وكُنتِ صامدةً

كصمودِ راسياتِ الدهورِ

بوَجهِ الطواغيتِ الطامعينَ

السّائرين وراءَ القشورِ !!



كولان عام 1976

 

 

 

72

(30) إلى الشعب الكوردي

تَذَمَّرْ ! تذمَّرْ ! يا شعبنا الكوردي تذمَّرْ

فقد طغى المجرمُ في كوردستانَ وآستكبَرْ !

تذمَّر الآن يا شعبنا الكورديُّ المناضلُ تذمَّرْ

فقد عاث المفسدُ في كوردستانَ وآستنفَرْ

تذمَّر لكَ الحقّ يا شعبنا الكورديُّ الجبّارُ تذمَّر

لأنَّ الملحِدَ الكافِرَ والعميلَ للمُستعمَرْ

قد تطاوَلا أيغالاًفي ذنبٍ لا يُغتفَرْ !

تذمَّر لكَ القوة

يا شعبنا الكورديُّ المغبونُ تذمَّرْ

لأنَّ الراعيقد تركَ القطيعَ للمُستهتَر

ليَسرَح َبهِ في براري الظلمِ والضَّجرْ !

ليسوقهُ نحو متاهاتِ الليلِ والدجى الأحمرْ

تذمَّر ! لكَ الحرية !

يا شعبنا الكورديُّ المكافحُ تذمَّر !

من الاضطهادِ والعبثِ والإهمالِ والغدرِ المُستنفَر

تذمَّر في كل حينٍ

يا شعبنا الكورديُّ العظيمُ تذمَّر

فقد آنَ لكَ

أنْ تثورَ على عُملاءِ المُستعمر !



26 / 1 / 1974 بغداد

 

73

(31) إلى الجماهير

يا جماهيرَ كوردستان المناضلة

لم أأتِ بقولٍ مُدهشٍ غريبْ

إذا ما قُلتُ لكِ ( قولَ الحقّ )

أضربي رأسَ الطاغوتَ الأكبرْ

عدوَّكِ المُستريبْ !!

بيدٍ من حديدْ

وبما أوتيتِ من قوَّةٍ

وربَاطةِ جأشٍ رهيبْ !!

جَرِّديهِ من (( وَهْمِ العظَمةِ ))

الزائفِ ومن حُلمِ رأسهِ الجديبْ

فلئِنْ صَبرتِ طويلاً طويلاً

زادَ تغطرُساً بلوعةِ النحيبْ !

وإذا ما ثرُتِ عليه مُنتقمةً

بالبطشِ المُقيتِ من ظلمهِ العصيبْ

يُقِرُّ ويسكُنُ كأيِّ مواطنٍ

في ربوعِ هذا البلدِ الخصيبْ !

ما حولُ ( الطاغوتِ ) المُستفّزِ

الاّ بالذين يُساعدونهُ عند الخطوبْ

ويُسانِدونهُ سَفهاً في غدرهِ

المميتْ وذلِّ جشَعهِ الهيوبْ !

وببطشكِ يُفني غرورهُ

وتُرخى يدهُ كالشمع المذيبْ

فالثعلبُ على بساطِ الشرورِ

74

يُمرِّرُ خُططه ُفي سويداءِ القلوبْ

ليَجعلَ من أتباعهِ عبيداً

أذلاّء يعبدون ظِلهُ ( الطَّروبْ )

وقد أدركتِ (( حقيقتهُ )) ؟!

فلِمَ تنامين على الضَّيمِ واللغوبْ ؟!

فالطاغوتُ يمتصُّ دماءكِ بثَغرٍ

كثغرِ السرطانِ العجيبْ !!!

فلا يتركُكِ إلاّ وقد يجعلُ

منكِ كالهيكلِ الضعيفْ

كأعوادٍ رفيعةٍ تَهدُّها

الرياحُ ويعصِفهُا الصراعُ العنيفْ

فتتمايلُ حسَب مشيئة الريحِ

وهوى المرُتزقِ المُخيفْ !

………………………………………………………

00 (( شكوى وألَمْ ؟!)) قصيدة الشاعر رمزي عقراوي 00

00 الكورد شعب جبّار قال عنه الأوروبيون بأنهم مقاتلون أشداءمثلهم كمثل الأسكتلنديين – ولكن أستغلت جهودهم من قبل العرب والترك والفرس لدعمهم في تأسيس دولهم القومية تحت ستار أو مفهوم الدين الإسلامي((وبأسم الأخوة الإسلامية زورا وبهتانا)) وبعد تحقيقها أصبحوا عالة على الكورد وردوا جميلهم واخلاصهم وتفانيهم بصهرهم في بوتقة قومياتهم وأنظمة حُكمهم العنصرية البغيضة !!00

==========

= لسنا مجبرين على تبرير مواقفنا لمن يسئ الظن بنا

مَن يعرفُنا جيدا يفهمنا جيدا – فالعين تكذب نفسها ان أحبتْ =

والأذن تصدق الغير ان كرهتْ ؟!!=

===========

0 ستختفي الكثير من المشاكل اذا تعلَّم الناس الحديث (( مع )) بعضهم أكثر من الحديث (( عن )) بعضهم !

==============

75

لِمَ أراكَ يا شعبي الكوردي ؟!

والألمُ يحزُّ في صدري

شملكَ اللطيفْ

مُشتتاًمُبعثَراً

كأوراقِ الشجرِ

وقد غزاها الخريفْ !

إلانّكَ أردْتَ حقّكَ فطلبْتَ…. ؟!

حياةً لا تبُاعُ ولا تُرهَنُ بيدِ السخيفْ

أمْ لأنّكَ بالحقِّلا تزالُ موقناً بالثأرِ

والإنتقامِ الطريفْ…!

من كلِّ الذين جاروا عليكَ

في وضحِ النهارِ الشفيفْ ؟!

الموصل في 1 / 9 / 1974

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

76

(32) سنقاوم

 

سَنُقاوِمْ !

إذا ما البلبلُ خَرَّ صريعا

وإذا ما النهارُ

استهلَّ بالدجى شفيعاً

سنقاوم !

إذا ما الأسدُ الهصورُ وقعَ أسيراً

وإذا ما الثعلبُ الماكرُ

تمرَّدَ في الشِّعابِ كثيراً

سنقاوم !

إذا ما البدرُ نثَر الدِّما

وإذا ما الشمسُ

توارتْ وراء السَّما

سنقاوم !

إذا ما القمرُ توشَّجَ حُزناً

وإذا ما الليلُ

أبلى الأحرارَ غَبناً

سنقاوم !

إذا ما الجبالُ تبعثرتْ هباءً

وإذا ما الذرى

أسبغتِ الثوارَ أهواءً

سنقاوم !

إذا ما الشتاءُ أطلَّ بوجهٍ رهيبْ

وإذا ما الصيفُ أتى…

77

بقيظٍ كئيبْ !

سنقاوم !

إذا ما الربيعُ تفسَّخَ

إلى مظاهرٍ تعيسة

وإذا ما الخريفُ

لاحَ بين آفاقٍ عبيسة !

سنقاوم !

اذا لم تهطلُ الأمطارُ والثلجْ

وإذا ما هبَّتِ العواصفُ

ودمدمَ الفَجْ !



1977

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

78

(33) وطن الأبطال

هذا قلبي !

فآنزِلي يا كوردستانُ

في سويدائهِ !

وآحذَري من وحوشٍ

يُحينون الفُرَصْ لإلتهامِكْ !

وعِزّي فؤاداً

أضاعهُ الأملُ في بيَدائهِ !

وسَلِ الجبالَ الخُضْرَعن نفْسٍ شَكَتْ لظبائِكْ !!

ضُمَّ جَناحي إليكَ

يا وطنَ الأبطالْ

لعلَّ جروح الجنانْ

تلتئمُ بسِحر الجمَالْ

وآصفَحي عن زلاّتي !

يا كوردستان الفداءْ

عسَتْ جراحي تنثرُ

زهوراً لمقلةٍ كحلاءْ !

سَقيتِ المروجَ اليابساتْ

دماً ملؤهُ العزاءْ

لتخضَّر في نوروزٍ – مورِّداتْ

أكمامَ المسكِ والأغراءْ

لاجتَلي وروداً يانعاتْ !

وسْطَ رياضِ الوفاءْ !

لأشُمَّ عِطرَ الفلوَاتْ…

يعبقُ الروحَ عند الوداعْبالإيماءْ !

79

(34) أين الثائرون ؟!

ثورةٌبعدَ ثورةٍ

ونضالٌ بعدَ نضالٍ

ومثلي يُناضِلُ ويُثارْ..!

وحَشىً تتلظّى

ودموعٌ تُسالُ على الخدودِ

كأصدافٍ تتألقُ بالمحَارْ

فشأوِ الكوردِ

أنْ تتحررّي يا كوردستانُ

من ربَقةِ العبوديةِ والإستكبارْ

فما أشرقتْ شمسٌ أو ثارَ شعبٌ

إلاّ سُررْتُ ولي أملٌ باسمٌ بالإنتصارْ

وقد وُلجتُ المعاركَ

ونارُها حيثُ لا تنطفي

كنارِ الغضا المُستطارْ !

وسَخِرتُ من رَوعِ الكفاحِ

حتى ذُقتهُ فآندهشتُ !

كيف يموتُ مَن لا يُغارْ ؟!

أفبَين ظهرانينا

وطوايا مجتمعنا

( الغرابُ الأسودُ )

يُنذرُنا بالدَّمارْ !

ونحن ساكتين

عمَّا وراءَ الكواليسِ

80

من سُمِّ وشنا عُقارٍ يُدارْ

فأين الثائرون….؟!

في سبيلِ تحريرِ كوردستان

ليُسحِقوا الطاغوتَ بالشِّفارْ



1974

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

81

(35) من وحي الصباح

 

سارتْ بنا رِكابُ الأشواقْ

إلى حضنِ الطبيعةِ التوّاقْ

فآنبرى وجهُ الكورديِّ فرَحا

بين بسِاط النرجسِ المشتاقْ

وهفا قلبهُ العفيف

نحو تغريدِ العنادلِ وحفيف الأوراقْ

ريحُ الصبا جالتْ في نفسهِ

مُبشِّرةً بهبوبِ نسيم الأعماقْ

عطرُ الزهورِ فأريجُ الورودِ

جرَيا في ثنايا الروحِ والمآقْ

وتفلسفَ صقرُ كوردستان في أعالي الذرى

وعلا النسرُ فوق الأطواقْ !

نجومُ الدجى أضاءتِ الفجاجْ

وبدرُ الليلِ لاحَ في الآفاقْ

شمسُ الأصيلِ أنارتِ الدروبَ

(( للبيشمركةِ من أجلِ تحريرِ كوردستان العراقْ ))

حيث امتلأتِ الحقولُ بهجةً

بأنشودةِ ( أي رقيب ) العِملاقْ

وكسا نوروزُ التلولَ

والسفوحَ بِحُلةٍَّ ملؤها الإشراقْ

نغَمُ الأوتارِ وعزفُ الأشجارِ

وسِحرُ الحِسانِ وجمَالُ الخَودِ الرِّشاقْ

مَلأنَ كوردستانَ زهواً…

82

عليها ترفرفتْ أجنحة

الأخوةِ والسَّلامِ والوفاقْ

فتناغمتْ تراتيلُ الشواهينِ

بفرحةِ الصبرِ والصّمودِ

والإنتصارِ.. والإتفاقْ !!



بيان 11 / 3 / 1970

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

83

(36) مسلة الأحزان

لستُ أبكي لضياعِ أمسي

ولا لشعبٍ تاهَ في دُجى مَلسِ

( فأنا أزدري ما جاء به أمسي )

ولا أرثي لقومٍ ورِيَ في رَمسِ

لست أبكي !

إذا ما الخريفُ أذبلَ نفسي

ولا أندبُ !

إذا ما القِردُ نبشَ رَمسي !

ولا أبكي !

لحظّيَ العاثرِ الذي يحيا بنَحسي

فلن تستطيع الخياناتُ

أنْ توهِنَ قوَّةَ بأسي

ولا الرِّياحُ أنْ تَذُرَ

أشرعةَ مجدي وشمسي

إنما أبكي !

لزوالِ ( الحقِّ )

( والحقيقة ) وجمودَ الحِسِّ !!

الذي كان على المدى

بهيَّ الروحِ طويلَ النفْسِ !

جليلَ النورِ نبيلَ الشعورِ

رقيقَ الإحساسِ والهمسِ

ذاك ( حقٌّ ) زالَ عن الوجودِ

بين جموعِ النَّحسِ !

84

بعدَ أنْ غزتْهُ الأشباحُ

بقوافلِ الإنكارِ واليأسِ

بعدَ أنْ طغتْهُ الأوهامُ

بجحافلِ الكُفرِ والبؤسِ

بعدَ أنْ ظللتْهُ أهواءُ

الطغاةِ بالخبُثِ والرِّجسِ

بعدَ أنْ تيَّههُ هُراءُ

المُستبديّنَ برِقابِ الأِنسِ



1975نكسة عام

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

85

(37) الحرية العصماء

صَلبوا ( المسيحَ ) فجْراً

ومزَّقوا كلّ القوانينِ والأنظمة !

دون محسَبةٍ للضميرِ

فقد تشدّقوا

بالأكاذيبِ المظلمة…!

حاكوا الأراجيفَ

وبها تمنطَقوا

حزامَ الأباطيلِ المجرمة

جذورُ ( المسيحِ ) انغرستْ في الأعماقْ

والسندبادُ يجولُ ويصولُ كالعِملاقْ !

يهوي بساعديهِ بطشاً على النِّفاقْ

فليس السندبادُ ( نمراً من الأوراقْ )

بل مُنقِذاً الإنسانيةَ من سَوءةِ الأخلاقْ

000

هَلاّ شاركتَني في رحلتي يا سَمعانْ ؟!

لنَحمِلَ الصَّليبَ على أكتافِ كل إنسانْ !

لنرتَشِفَ أكؤسَ الرحيقِ الرَّقراقْ

من ينابيع الجبلِ الأشمِّ بعِطرِ الأشواقْ

لنغترِفَ من سلسبيلِ

(( الحرية العصماء )) !!

لكلِّ البشريةِ في هذَّي العوالِم َالبيضاءْ

لأجلِ كوردستانَ ولأجلي أنا ؟!

ولأجلِ كلُّ مَن سارَ على الدَّربِ فسَنا

86

يا رِفاقَ ( المسيحْ ) المؤمنينَ بسيِّدِ الأحرارْ

هبَّوا جميعاً للكفاحِ المسلَّحِ لأخذ ِالثأرْ !

من الطغاةِ المستبديّن برِقابِ الثوّارْ

لترتفِعَ خفّاقةً تيّاهةً رايةُ السندبادْ

بالإخاِء بالتضامُن بالتعاونِ بالأمجادْ

ملؤها الوفاءُ

والولاءُ

والإخلاصُ

وعبيرَ الودادْ !



مدينة عقرة الجريحة عام1979

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

87

 

 

 

 

 

 

 

 

88

 

المــوضـــــــــوع

 

الإهداء ………………………………………………………………………………………….. 2

متى …………………………………………………………………………………………………3

دعوا ……………………………………………………………………………………………….. 4

فوق الذرى …………………………………………… 6

قرى كوردستان ……………………………………………………………………………. 8

أغنية لنوروز …………………………………………………………………………………. 11

لبيك يا كوردستان ……………………………………………………………………….. 12

غداً سنلقاك ………………………………………………………………………………….. 14

الى اطفال العالم …………………………………………………………………………….16..

دموع الجحيم ……………………………………………………………………………….. 17

السعادة السوداء …………………………………………………………………………… 19

حبيبتي …………………………………………………………………………………………… 22

أمتي ………………………………………………………………………………………………. 24

أشرعة الرياح …………………………………………………………………………….. 28

حزمة ضوء ……………………………………………………………………………………..32

غداً تعود الجراح ………………………………………………………………………… 34

أنشودة الحنين ……………………………………………………………………………… 37

كوردستان الحياة ………………………………………………………………………… 40

صروف الزمان ……………………………………………………………………………….42

طموحاتي ……………………………………………………………………………………… 44

جحيم البؤس …………………………………………………………………………………… 46

ثورة الوجدان …………………………………………………………………………………48

أحرار الكورد ……………………………………………………………………………… 50

خاطرة ………………………………………………………………………………………….. 52

صوت الحق …………………………………………………………………………………..53

ابن كاوه ……………………………………………………………………………………… 55

كوردستان الذكرى …………………………………………………………………… 57

وطني كوردستان ………………………………………………………………………… 58

صوت كوردستان الحرة ……………………………………………………………60

كوردستان …………………………………………………………………………………….. 61

إلى الشعب الكوردي ……………………………………………………………………63

إلى الجماهير ………………………………………………………………………………… 64

سنقاوم ……………………………………………………………………………………………. 66

وطن الأبطال ………………………………………………………………………………. 68

فأين الثائرون ؟! ………………………………………………………………………….. 69

من وحي الصباح ………………………………………………………………………….. 71

مسلة الأحزان ……………………………………………………………………………….. 73

الحرية العصماء ………………………………………………………………………….. 75

صفحة بخط الشاعر ……………………………………………………………………. 77

فهرست ………………………………………………………………………………………….. 78

 

 

 

 

 

 

 

 

 

90

اترك رد

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار وردبرس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s